تابعوا ڤوغ العربية

استراليا تحتضن فعالية ” ليالي الفيلم السعودي” ضمن جولتها الدولية الجديدة

بتنظيم هيئة الأفلام السعودية تنطلق فعالية “ ليالي الفيلم السعودي ” في استراليا في محطتها القادمة  خلال الشهر الجاري

“ ليالي الفيلم السعودي ” في محطتها القادمة في أستراليا

مشهد من فيلم الجان الذي سيتم عرضه خلال الفعالية: الصورة من الإنستغرام

استئنافاً لجولاتها الدولية السابقة، والتي حققت إقبالاً واهتماماً واسعاً من الجمهور والخبراء بالمجال السينمائي، تطلق هيئة الأفلام السعودية فعالية “ليالي الفيلم السعودي” في محطتها القادمة في أستراليا خلال الفترة من السادس والعشرين إلى الثامن والعشرين من يونيو الجاري، وذلك في كل من دار الأوبرا بمدينة سيدني، و”قاعة السينما في فندق سوفيتيل” في مدينة ملبورن.

الأفلام التي سيتم عرضها ضمن ليالي الفيلم السعودي في استراليا

سيتم عرض مجموعة متنوعة من أفلام سعودية طويلة، بداية بفيلم “طريق الوادي” للمخرج خالد فهد، وهو فيلم تشويقي حول عائلة سعودية، إذ بعد أن هجرت الأخت المنزل للدراسة، وهي التي كانت تحيط أخاها بالقبول والمحبّة، يقرر والد هذا الطفل علي اصطحابه في رحلة إلى الوادي صوب معالجٍ شعبي، ليخلّصه من وصمة النقص المتمثلة في إعاقته. وبينما يتوه علي في الرحلة عن والده، يكتشف مستعينا بالصبر والصلابة، أن هذه الرحلة تخبّئ له الكثير من التحدّيات التي يمكن مع تجاوزها أن يهزم إعاقته.

إلى جانب ذلك سيتم عرض فيلم “هجان” للمخرج أبوبكر شوقي، وتدور أحداث العمل حول قصة الصبي “مطر” الذي يعيش رحلة استكشاف من منطلق شغفه بالإبل، ويواجه صراعا من أجل الحرية وإيجاد الحقيقة، وعندما يجد نفسه في عالم سباقات الهجن دون قصد، فإن عليه أن يبذل كل ما في وسعه من أجل البقاء.

أما العرض الثالث الذي ستضمه فعالية ليالي الفيلم السعودي في استراليا هو فيلم “الهامور ح.ع” للمخرج عبدالإله القرشي، وهو فيلم كوميدي ويروي الفيلم قصة حارس أمن يحلم بالثراء وجمع الأموال، من خلال التكسب المشروع وغير المشروع، واضعا نصب عينه هدف جمع المال بشكل سريع وبأي وسيلة، وذلك في قالب كوميديا سوداء، وفعلا يتمكن عن طريق النصب واتباع أساليب ملتوية من تحقيق ثروة، ليبدأ بعدها بإقناع البعض باستثمار أموالهم لديه ضمن وعود كاذبة بالحصول على ربح سريع، لتنقلب بعدها الأحداث في الفيلم إلى تطورات جديدة. ويجسد الفيلم كوميديا حلم الثراء ونزعات النفس البشرية.

إضافة إلى الأفلام الطويلة تعرض الفعالية أفلاما سعودية قصيرة، وهي: فيلم “سليق” للمخرجة أفنان باويان، والفيلم من نوعية “ستوب موشن أنيميشن”، يحكي قصة فتاة تواجه موقفا محرجا وتضطر للتفاهم مع جاراتها اللاتي لا يتحدثن لغتها العربية، فضلاً عن أن الفيلم يطرح مفهوم الطعام والطبخ كلغة ووسيلة للاندماج بين الحضارات.

كما يعرض فيلم “أنا وعيدروس” للمخرجة سارة بالغنيم، ويحكي قصة تحدث في بداية الألفية عن شابة جامحة تحاول التخلص من سائق أسرتها المرافق لها بينما تتسلل للالتقاء بحبيبها.

إلى جانب عروض الأفلام ستعقد جلسات حوارية وندوات نقدية مع صُنَاع الأفلام، بحضور جمهور متنوع من المهتمين بالسينما، والأكاديميين، والنقاد، والفنانين.

لمحة عن الفعالية

تهدف فعالية ” ليالي الفيلم السعودي ” إلى دعم المواهب السعودية المحلية، وتعزيز الوعي بالإبداع السينمائي السعودي عالمياً، وتوفير فرص للتعاون وتبادل الخبرات بين المشاركين والمهتمين من مختلف الثقافات. وهي تمثل جزءاً من جهود هيئة الأفلام لتعزيز حضور السينما السعودية عالمياً ومحلياً، ودعم نموها وتطورها، وذلك بهدف تسليط الضوء على الإنتاج السينمائي في المملكة ودعم صناع الأفلام السعوديين، وتمكينهم من الوصول إلى جمهور دولي متنوع، وإقامة علاقات متينة في ساحة السينما العالمية لتبادل الخبرات والمعرفة.

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع