تابعوا ڤوغ العربية

مهرجان تورنتو السينمائي ينطلق بمشاركة عربية ملحوظة

من فيلم “أسبوع غزّاوي” الصورة مأخوذة من موقع مهرجان تورنتو السينمائي

انطلقت الدورة  ال47 لمهرجان تورنتو السينمائي الدولي التي تقام فعالياتها من 8 إلى 18 سبتمبر  مع عرض 63 فيلماً من مختلف دول العالم، وذلك ضمن برنامجين رئيسيين للعروض هما “غالا، العروض التقديمية “.ويشهد المهرجان عودة النجوم حضورياً إلى أبرز حدث سينمائي في أميركا الشمالية مع العرض العالمي الأول لمجموعة من الأفلام التي تحمل توقيع كبار المخرجين والنجوم منهم فيلم Causeway بطولة جينيفر لورانس وبريان تيرى هنري ومن إخراج ليلى نوجيباور. كما يشارك المخرج ستيفن سبيلبرغ والمغني هاري ستايلز في العروض الأولى لأعمالهم الجديدة.  إلى جانب هذا يشهد المهرجان مشاركة ملفتة من الوطن العربي لأعمال متنوعة تحت الأقسام المختلفة التي تعرض ضمنها الأفلام المشاركة.

لعل الحدث الأبرز هو افتتاح المهرجان بفيلم “السباحتان” The Swimmers للمخرجة الإنجليزية مصرية الأصل سالي الحسيني، والذي لعبت دور البطولة فيه الشقيقتان اللبنانيتان منال وناتالي عيسى إلى جانب أحمد مالك وماتياس شفايغوفر وكندة علوش. وتدور أحداث الفيلم حول الرحلة التي قامت بها السباحتان السوريتان الشقيقتان يسرا وسارة مارديني فراراً من سوريا إلى أولمبياد ريو دي جانيرو بالأرجنتين عام 2016.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by TIFF (@tiff_net)

كما يشهد المهرجان العرض العالمي الأول لفيلم “أسبوع غزّواي”  الذي يعرض ضمن قسم “اكتشافات”. الفيلم من إخراج باسل خليل وهو مخرج الفلسطيني- البريطاني الفائز بجائزة أوسكار والمرشح لجائزة السعفة الذهبية، والذي رُشح فيلمه “السلام عليك يا مريم” لجائزة الأوسكار في فئة الأفلام القصيرة . ويروي فيلم “أسبوع غزّاوي” قصة انتشار وباء فيروس في إسرائيل ما يجعل من قطاع غزة ملاذاً آمنا بعيداً عنه. وضمن  برنامج السينما العالمية المعاصرة نشهد العرض العالمي الأول لفيلم “علام” للمخرج فراس خوري والذي يروي قصة الطالب الفلسطيني تامر الذي لا يحب التعاطي في السياسة لكنه في الوقت نفسه دائم التفكير في عمه وهو ناشط فلسطيني موقوف في السجن.

تعرض الأفلام في أربعة أقسام رئيسية هي: اكتشافات، السينما العالمية المعاصرة، الأفلام القصيرة (Short Cuts)، والأفلام الوثائقية والتي تشارك أيضاً فيها الأفلام العربية التالية:

فيلم “القفطان الأزرق” لمريم توزاني من المغرب والذي تدور أحداثه في مدينة سلا حول قصة مينا التي تدير  العملاء المميزين بينما يعمل زوجها الخياط  بجد في صمت على بعد أمتار قليلة فقط ويقدم الفيلم نموذجاً للأسرة المغربية البسيطة التي يسودها التفاهم والوئام والتي يتعاون فيها الزوجان في مواجهة المحن الصعبة. وفيلم “طعم التفاح أحمر” الذي تدور أحداثه في مرتفعات الجولان للمخرج إيهاب طربيه الذي حاز على عدة جوائز ، منها أفضل فيلم قصير في مهرجان الدوحة تريبيكا السينمائي عن فيلم “المنسي” (2012) وترشيح أوسكار أوروبي عن فيلم “الابتسامة والعالم سوف يبتسم” (2015)

إضافة إلى “أشكال” ليوسف الشابي من تونس و”تحت أشجار التين” لإريج السهيري من تونس أيضاً و”ظل الفراشات” لصوفيا الخياري من المغرب.

إقرئي أيضاً: المخرجة السورية سؤدد كعدان تحصد جائزة الجمهور في مهرجان البندقية السينمائي

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع