تابعوا ڤوغ العربية

نتفليكس تطلق مجموعة من 11 فيلماً بعنوان “مواهب سعودية واعدة”

أحد الأفلام من ضمن “مواهب سعودية واعدة” الصورة من إنستغرام @redseafilm

احتفاءً منها بالقدرات الإبداعية الفريدة لصنّاع الأفلام السعوديين الناشئين تطلق شبكة نتفليكس اليوم مجموعة بعنوان “مواهب سعودية واعدة” تتألف من 11 فيلمًا قصيرًا متنوعاً تشمل أفلام  الرعب والخيال والمغامرات العائلية والرسوم المتحركة والخيال العلمي، إلى جانب القصص الواقعية.

تقدم هذه المجموعة من باقة الأفلام والتي تبرز ما تتمتع به المواهب السعودية الناشئة من غنى وتنوع، لمحة عن أعمال بعض من الأصوات الجديدة الواعدة في المملكة، وكانت قد شاركت جميعها في الدورة الماضية من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي ضمن فئة “سينما سعودية جديدة – الأفلام القصيرة”.

كما تدور أحداث هذه الأفلام وتروي قصصاً حدثت على مر حقبات زمنية مختلفة  من ستينيات القرن الماضي، إلى يومنا المعاصر، وصولًا إلى المستقبل في العام 2090 الأمر الذي يعزز تنوع هذه المجموعة. وعلى الرغم من اختلاف الموضوع والزمن والفئة إلا هناك أمر واحد يجمع بين هذه القصص التي تدور حولها الأفلام ال11 وهو أنها تقدم فرصة  للتعرف على وجهات النظر السعودية.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Red Sea Int. Film Festival (@redseafilm)

ستعرض المجموعة أفلاماً تتناول مواضيع مختلفة حيث نتابع قصة رجل توصيل يعاني من أرق مستمر، يصل إلى حالة لا يستطيع فيها التفريق بين واقعه وهلوساته في فيلم “هُلِس” لمحمد باسلامة، في  حين يروي فيلم “يوم فقدت نفسي” الخيالي لرامي الزاير قصة شاب يعيش حالة من القلق ويجد نفسه عالقاً في مصعد قبل الدخول إلى مقابلة عمل. وفي فئة الأفلام الوثائقية يقدم “الرفعة” لعباس الشويفعي لمحة عن الأحياء السعودية القديمة، ويتناول فيلم “كوفيدا التاسعة عشر” لعمر العميرات، التغييرات التي طرأت على الحياة بعد تفشي جائحة كوفيد-19. ومن ضمن المجموعة يتناول فيلم الرسوم المتحركة القصير الذي يحمل عنوان “تلفون خربان” للمخرجة رغد البارقي،  مفاهيم التواصل. إلى جانب أفلام مثل “الجكر” لعبد العزيز صالح و”أم السعف والليف” للمخرجة هلا الحيد، و”واحد طش” لمحمد هلال، و”الدائرة الحمراء” لعبد العزيز سرحان، و “الطائر الصغير” لخالد فهد.

عن هذه المبادرة تقول نهى الطيب، مديرة الاستحواذ على المحتوى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا لدى نتفليكس: “يسعدنا أن نساهم في إيصال أصوات صنّاع الأفلام السعوديين الناشئين من خلال هذه المجموعة، فالمملكة غنيّة بالمواهب المتميزة التي تمتلك الكثير من القصص الفريدة في جعبتها. ونأمل بأن تساهم هذه الأفلام في تعريف الناس عن كثب على هؤلاء المبدعين، وما يتمتعون به من شغف وأصالة وإبداع، تمامًا كما نراهم نحن”.

وتابعت :”لقد حققت الأفلام والمسلسلات السعودية نجاحًا باهرًا على نتفليكس، ومنها “مسامير” و”ستة شبابيك في الصحراء”، و”تكّي” و”وساوس”، التي يقدمها باقة من المبدعين والمواهب السعودية. ونحن سعداء بتقديم هذه المجموعة الفريدة من الأفلام لأعضاء شبكتنا من حول العالم.”

إقرأي أيضاً: الدراما الكويتية تدخل عالم نتفليكس للمرة الأولى على الإطلاق

 

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع