تابعوا ڤوغ العربية

بانه هو الاسم الجديد الذي يجب أن تتعرّفوا إليه في عالم الغناء

بإذن من بانه

شقّت الموهبة الموسيقيّة الفلسطينيّة – البحرينية بانه طريقها في عالم الغناء يدفعها الشغف، إذ استغنت عن وظيفتها في الشركات والعمل في القطاع المصرفي والإعلاني حتى تنمي شغفها هذا، وعنه تقول “بعد أن أنجبت طفلتي في عام 2013 بدأت بتطوير مهاراتي في عالم الموسيقى والغناء، وشاركت في العديد من الدروس خاصةً في الموسيقى العربية التي كانت غريبةً عليّ تماماً، وقررت احتراف هذا الفن. وبعد بضع سنوات من التدريب المكثّف؛ بدأت المشاركة في العديد من المهرجانات في البحرين”. كانت الانطلاقة الفعليّة لهذه الفنانة في افتتاح عرض الأسطورة توم جونز خلال مهرجان ربيع الثقافة عام 2017، أطلقت بعد ذلك أغنيتها الفرديّة الأولى في شهر أغسطس عام 2018 حتى تحفر اسمها في مشهد الموسيقى العربية، وهي الآن من أوائل المطربات العربيات اللواتي يتعاونّ مع شركة ’يونيفرسال‘ للإنتاج.

تروي لنا بانه أولى ذكرياتها في عالم الغناء وتقول “في سن السادسة عشر اختارني المطرب براين آدامز عشوائياً من الجمهور لأشاركه أداء إحدى أغنياته، وما زلت أراها الذكرى المفضلة من ذكريات طفولتي. وقد منحتني هذه الصدفة المذهلة شعوراً لا يوصف، خاصةً وأنا أغني إلى جانب أسطورة فنيّة وأمام 10 آلاف متفرّج. وفي تلك اللحظة بالذات، أيقنت أن المسرح هو المكان الوحيد الذي أنتمي إليه وأريد التواجد فيه لبقية حياتي”.

بإذن من بانه

لم يتقبل بعض الأفراد في عائلة بانه دخولها عالم الغناء، ولكنها أصرت على المواصلة بدعم من زوجها، تقول عنه “أعتبر زوجي مصدر الدعم الذي يدفعني دائماً نحو الأمام بجميع الوسائل، خاصةً عندما لم ينل الأمر رضا العديد من أفراد عائلتي المحافظين؛ [لكن] مع إصراري على احتراف الغناء، تحوّلت أراءهم إلى فخرٍ بما أسعى لتحقيقه”.

“تلهمني مقطوعة من موسيقى الروك الإنجليزية تماماً كما تفعل إحدى أغاني فيروز”

تعدّ بانه نفسها مغنية شاملة، حيث تجيد أداء مختلف الأنماط الموسيقية “أجد في هذه المقدرة نعمةً بكل تأكيد، ولكنها تمثّل تحدياً يواجه الفنان، خاصةً عندما يبدأ برسم هويّته الفنية الخاصة. أستطيع غناء العديد من أنواع الموسيقى الإنكليزية كالبلوز والجاز والبوب والبالاد وحتى الروك، كما أمتلك شغفاً عارماً وقدرةً كبيرة على أداء الأغنية العربية، ما شكّل بالنسبة لي الكثير من الإرباك في البداية.” تمكنت هذه الموهبة الشابة من ابتكار أسلوبها الخاص في الغناء، اعتماداً على تمكنها من أساليب الغناء بالإنكليزيّة، وقررت المضي قدماً في عالم الأغاني العربيّة والشرقيّة بعد إطلاق أغنيتها الأولى في 2018. وغنّت بانه منذ ذلك الحين باللهجة المصريّة في أغنية “عالبال” واللبنانيّة في أغنية “شو حلو نحنا” وأحدث أغنياتها “كل ما التقينا”.

بإذن من بانه

يبحث الفنان عن الإلهام في كلّ ما حوله وتجد بانه أن الإلهام والأفكار الموسيقية يأتيان من كل مكان وضمن أي أسلوب، وتقول “تلهمني مقطوعة من موسيقى الروك الإنجليزية تماماً كما تفعل إحدى أغاني فيروز”. وعندما سألناها عن الأغاني التي لا تمل من الاستماع إليها اختارت ذائقتها الأغاني الكلاسيكيّة وقالت “في الأمس مثلاً كنت أستمع إلى أغنية “وحدهن بيبقوا” للسيدة فيروز من ألحان زياد الرحباني، وأعتقد بأن كافة الإصدارات الفنيّة التي جمعت بين هذين العملاقين تمثّل حالةً موسيقيّةً تنتمي إلى مستوى مختلف تماماً، لذلك أعشق الاستماع إلى إبداعاتهما”.

انتقلت مسيرة بانه إلى مستوى آخر بعد تعاونها الجديد مع شركة يونيفرسال، تقول عنه “يشكل هذا التعاون علامةً فارقة في مسيرتي، فأنا محظوظةٌ لكوني أول فنانة خليجية تتعاون مع شركة يونيفرسال، خاصةً وأنها من أبرز العلامات التجارية في العالم وهنالك عددٌ قليل من الفنانين الذين يحظون بشرف التعاون معها. لذلك أشعر بامتنان عميق تجاه هذه الخطوة وأجد فيها تتويجاً رائعاً لجهودي الدؤوبة في العام الماضي”. تستعد بانه لإطلاق أغنيتها الجديدة بعنوان “شو بينا” في شهر سبتمبر المقبل. وهي من كلمات الشاعر بيير حايك، الذي كتب لأشهر الفنانين أمثال جوليا بطرس؛ وألحان يحيى الحسن، وتوزيع عمر صبّاغ، الذي يملك الآن مجموعةً من الأعمال الفنية المذهلة في أرشيف الموسيقى العربية. وسيتم طرح الفيديو كليب الخاص بها والذي تم تصويره في تركيا خلال شهر سبتمبر المقبل.

نترقب صدور العمل الجديد من بانه، استمتعوا في الوقت الحالي لأجدد أغنياتها هنا.

هكذا تشرف حليمة آدن على الجيل التالي من مبدعي دنيا الأزياء والموضة

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع