تابعوا ڤوغ العربية

في يوم الصحة النفسية العالمي اقرؤوا نصائح الشيخة ماجدة الصباح للتغلّب على الاكتئاب

الشيخة ماجدة الصباح. بعدسة جنان السويِّح لعدد أكتوبر 2018 من ڤوغ العربية

يعد الاكتئاب من الأمراض النفسيّة الأكثر انتشاراً في المنطقة، وقد تزداد وطأته على الأشخاص في المجتمعات العربيّة والخليجيّة كونه يأتي مصحوباً بوصمة عار. تعمل الشيخة ماجدة الصباح على تغيير هذه الأفكار المنتشرة بشكل كبير في مجتمعنا العربي ونشر الوعي بأهمية الصحة النفسيّة بأن تحدّثت بشجاعة عن معركتها مع الاكتئاب على صفحات عدد شهر أكتوبر 2018، وأطلقت مبادرة ’أساب‘، وهي حملة خاصة تمولها علامة ’أساب بيوتي‘ وتعمل على التوعية بالمرض النفسي وتمويل المبادرات المحلية والإقليمية والدولية في هذا المجال. تشاركنا الشيخة ماجدة الصباح اليوم بنصائحها للتغلب على الاكتئاب، فتابعوا القراءة:

الاعتراف بالمشكلة:

“استغرق الأمر وقتاً حتى تعرّفت على الأعراض التي مررت بها، اعتقدت في البداية أنني أمر بيومٍ سيء وأن هذا اليوم سيمضي سريعاً، ولكنه لم يفعل! لم أعد أهتم بكل ما اعتدت الاهتمام به في السابق، بما في ذلك نفسي وعائلتي، في تلك المرحلة بدأت الأسئلة تتبادر إلى ذهني مما زاد من إحساسي بالضياع والظلمة.” تؤكد الشيخة أن اعترافها بالمشكلة لم يكن صعباً على الرغم من كونها شخصيّة معروفة في المجتمع الكويتي “بمجرّد أن شُخّصت تقبّلت ذلك وقررت أن أحارب الاكتئاب وأتغلب عليه، وأن أساعد الناس ليتقبلوه ويحاربوه كذلك”.

دعم العائلة:

كان لدعم العائلة دور كبير في معركة الشيخة ماجدة ضد الاكتئاب حيث تقول “عائلتي كانت أوّل من علم بمعاناتي حينها، علاقتنا قويّة ونلتقي يومياً، عرفوا ما أمر به وقدموا لي الدعم الكامل منذ اليوم الأول”.

الطبيب المناسب:

للطبيب المناسب دور كبير في رحلة العلاج، تقول الشيخة ماجدة “كانت شقيقتي هي من حجزت أول موعد لي مع الطبيب النفسي. في الواقع لدينا العديد من الأطباء الرائعين و المختصين في هذا المجال”. وإن كنتم تبحثون مصادر طبية نفسية في المنطقة، فتوجهوا إلى الصفحة الإلكترونية الخاصة بمبادرة أساب التي أسستها الشيخة ماجدة الصباح تحت شعار #مو_عيب Asap.com.kw

لا تخجلوا من الإكتئاب:

كان أصعب ما مرّت به الشيخة ماجدة الصباح في تجربتها مع الاكتئاب هو قلق من حولها عليها، كما تضيف “كنت أعرف أن الكثيرين يمرون بهذه التجربة وهم بحاجة ليد العون. استوعبت أن مجتمعنا لا يزال يتعامل مع الاكتئاب والمشاكل النفسيّة كعار أو شيء يستدعي الخجل” وقد قررت الشيخة منذ ذلك محاربة هذه الأفكار، وتغيير الصور النمطيّة في المجتمعات العربيّة عن الأمراض النفسيّة”. كما تقدّم نصيحتها الأخيرة لمن يعاني من هذه المشكلة وتقول “لا تخجلوا! تحدّثوا عن معاناتكم، واطلبوا المساعدة مِمن حولكم، ولا تستسلموا أبداً”.

اقرؤوا هنا: الشيخة ماجدة الصباح تفتح قلبها وتتحدث عن معركتها مع مرض الاكتئاب

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع