تابعوا ڤوغ العربية

ريما فقيه صليبي عضوًا في مجلس إدارة برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة

مُنظّمة برنامج الأغذية العالمي للأمم المُتّحدة تعيّن ريما فقيه صليبي – الشخصيّة المؤثّرة اللبنانيّة الأصل والأمريكيّة المنشأ، والناشطة في مجال العمل الإنسانيّ، والمؤيّدة للمساعي الرامية للقضاء على الجوع في العالم – كعضوٍ في مجلس إدارتها المُتميز.

ستعمل ريما عن كثب لتعزيز مهمّة برنامج الأغذية العالميّ للأمم المتحدة ودعم جهوده الآيلة للقضاء على الجوع في العالم. فبالتعاون الوثيق مع برنامج الأغذية العالميّ للأمم المتحدة، ستُساهم ريما فقيه صليبي في تسليط الضوء على مهمّتنا من خلال تعريف شريحة أوسع من الجمهور على تفاصيلها وبالتالي تأمين تمويل إضافيّ لمساعينا التي تصبو إلى توفير الغذاء لحوالي 110 مليون شخص يُعانون من الجوع في 88 دولة حول العام.

وفي هذا السياق قال بارون سيغار، الرئيس والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي في الولايات المتحدة الأمريكية: «إنه لشرفٌ كبير لنا أن نرحّب بانضمام ريما إلى مجلس إدارتنا، ونحن على ثقةٍ بأنها ستشكّل قيمة مُضافة لمُنظّمتنا» وأضاف، «ريما هي مصدر إلهام لي كلّ يوم، وأنا واثق بأنّها ستُلهم الكثيرين وتحثّهم على دعم مهمّتنا». وختم سيغار بالقول: «لقد دفعت جائحة كورونا ما يُقارب الـ 272 مليون شخص نحو الجوع الشديد، وأصبح هؤلاء بأمسّ الحاجة إلى المُساعدة. نتطلّع اليوم للعمل مع ريما لجذب الانتباه أكثر نحو مهمّتنا وتأمين التمويل لها بهدف إنقاذ أكبر عددٍ مُمكن من الأرواح».

لناحيتها، عبّرت ريما عن فخرها بالانضمام لمجلس إدارة برنامج الأغذية العالميّ في الولايات المُتّحدة الأميركيّة وقالت: «إنّ عدد الأشخاص الذين يُعانون من الجوع المُزمن في العالم بات هائلاً ومُخيفاً بالفعل وهذا أمر يصعب استيعابه؟»!

وتابعت: «من واجب كلّ إنسان ابتسمت له الحياة أن يستغلّ موقعه وشهرته للعمل من أجل القضاء على الجوع. أنا من الأشخاص الذين ولدوا في بلد مزّقته الحروب، لذا أعلم جيّداً ما تعنيه عدم القدرة على تأمين لقمة العيش. ويُشرفني كثيراً أن يتمّ إختياري من مُنظّمة برنامج الأغذية العالميّ للتعاون معاً في مهمّته المُتمثلة في القضاء على الجوع حول العالم».

تجدر الإشارة أنّ ريما وُلدت في لبنان، وهاجرت وهي في السابعة من العمر إلى الولايات المتحدة الأميركيّة مع عائلتها بسبب الحرب الأهليّة اللبنانيّة بحثًاُ عن حياةٍ أفضل. وقد طبعت هذه المرحلة في ذاكرة ريما بشكل كبير بخاصّة المصاعب والجوع الذي عانته منهما أسرتها أثناء الحرب. لذا، كرّست ريما حياتها للدفاع عن المحتاجين ومُساعدتهم. واليوم، بصفتها عضواً في مجلس إدارة برنامج الأغذية العالميّ، ستعمل ريما على التوعية حول القضايا التي تعاني منها المجتمعات الضعيفة، لا سيّما في لبنان والشرق الأوسط.

هذا، وقد برز اسم ريما – التي نشأت في ديربورن بولاية ميشيغان – إلى الواجهة في العام 2010 عندما تُوّجت ملكة جمال الولايات المتّحدة الأمريكيّة، لتكون بذلك المُهاجرة الأولى والوحيدة من أصول عربيّة تحمل هذا اللقب. وأضف إلى عضويّة ريما في مجلس إدارة برنامج الأغذية العالميّ، هي أيضاً سفيرة لمركز سرطان الأطفال في لبنان (CCCL)، وسفيرة مؤسّسة School On Wheels ، وعضو مجلس إدارة في مؤسّسة Best Buddies  الدوليّة. وهي تعيش حالياً في لوس أنجلوس مع زوجها وأولادها الثلاثة.

وتُعتبر ريما وزوجها وسيم SAL صليبي – المؤسّس والمدير التنفيذيّ لشركتي SALXCOو  XO Records  – من المؤيدين الدائمين والداعمين القيّمين لبرنامج الأغذية العالميّ التابع للأمم المتحدة.

في شهر مايو 2020، أطلق الثنائيّ صليبي مُبادرة (GoFundMe) وهي حملة تبرّعات يعود ريعها لدعم جهود برنامج الأغذية العالميّ التابع للأمم المتحدة في لبنان، والتي أسفرت عن جمع 120 ألف دولار خلال 24 ساعة فقط. فعقب إنفجار مرفأ بيروت في أغسطس 2020، أطلق الثنائيّ حملة دعم عالميّة للبنان – بالتعاون مع برنامج الأغذية العالميّ في الولايات المتحدة الأميركية ومنظمة Global Citizen والصليب الأحمر اللبنانيّ ومركز سرطان الأطفال في لبنان – لجمع المُساعدات وتوزيعها على المُتضرّرين من جرّاء الانفجار، وحصدت الحملة مجموعاً هائلاً قارب المليون دولار.

اقرئي أيضاً: خبيرة التجميل هدى قطان تتبرع بمليون وجبة لصالح الحملة التي أطلقها حاكم دبي

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع