تابعوا ڤوغ العربية

لقاء ڤوغ العربيّة مع ميلا الزهراني وضي نجمتي الفيلم السعودي “المرشّحة المثاليّة”

ميلا الزهراني وضي نجمتا فيلم “المرشحة المثاليّة بعدسة جنان السويح لصالح عدد شهر أكتوبر من ڤوغ العربيّة

فيلم درامي كوميدي عن طبيبة سعودية تتعارض شخصيتها مع المعايير الأبوية التقليدية من أجل الترشح للانتخابات البلدية في المملكة. المرشحة المثالية «The Perfect Candidate» للمخرجة السينمائية السعودية هيفاء المنصور، من بطولة السعوديتين ميلا الزهراني وضي. فتاتان سعوديتان أبحرتا بموهبتهما وأثبتتا للعالم أجمع أنّ المرأة العربية لا تقيّد طموحها ولا تسجن أحلامها في قفص الأوهام.  

نشر للمرّة الأولى في عدد شهر أكتوبر 2019 من ڤوغ العربيّة 

ميلا الزهراني فتاة سعودية، طموحة لا تؤمن بالمستحيل، وتلخّص المستحيل بالهدف الذي ستصل إليه. طموحها لا يعرف الحدود، والنجاح بالنسبة لها لا سقف له. مثلت مع ممثلين وممثلات لهم باع طويل في مجال التمثيل، لكنّها تتطلّع إلى مشاركة أسماء عالمية في المستقبل. تتمنى أن تكون الأفضل بشكل دائم، تعمل على تطوير نفسها من خلال متابعة أهم الأعمال العالمية، ولا تتوقف عن تثقيف ذاتها وتغذية شغفها. 

ميلا الزهراني نجمة فيلم “المرشحة المثاليّة بعدسة جنان السويح لصالح عدد شهر أكتوبر من ڤوغ العربيّة

حكايتها مع التمثيل جاءت محض صدفة، حيث تمّ التواصل معها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي من أجل المشاركة في أحد الأعمال، ومن هنا كانت الانطلاقة. وعن مشاركتها في فيلم The Perfect Candidate تقول: “كانت تجربة عظيمة، حيث لا يوجد شعور يضاهي فرحتي، عندما أصبحت ثمار هذا العمل على السجادة الحمراء، وتم اختياره من بين أهم 21 فيلماً عالمياً لترشيحه في الدورة الـ 76 من مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، رأيت جهودي تسير جنباً إلى جنب مع أهم نجوم العالم، وأعتبر أنّ تجربتي هذه ما هي إلا مجرّد خطوة أولى نحو مستقبل باهر”، وتكمل: أنا سعيدة جداً من الدعم والكلام الإيجابي حول العمل، شكراً للشارع السعودي الذي أنتمي له على دعمهم الدائم”. عندما عرض عليها هذا الدور أحسّت بأنه مناسب جداً لها، وخاصة أنّ مخرجة العمل هي من موطنها الأم، المخرجة السعودية العالمية هيفاء المنصور، والتي تفخر بها وتثق كل الثقة بالجودة التي تقدّمها في كل أعمالها.

“تأكّدي أنه لا يوجد نجاح بلا مطبّفبات، وليس من العيب أن تبدئي من الصفر”

تعيش ميلا وتحلم بتحقيق أحلامها من على بقعة عالمها الخاص، فهي تعتبر أنّها تعيش في وطن يعتبر أفراد مجتمعه كشخص واحد، لا يميز بين الرجل والمرأة، وتعمل جاهدة على إيصال الرسالة بما يشرف وطنها ويرفع اسمه عالياً. لا تعير ميلا أهمية للانتقادات السلبية فبرأيها: “لولا الانتقادات لما تطوّرنا، وأنا أؤمن بأن من يخصّص جزء من وقته للنظر في الانتقادات، سيخصص وقتاً أكبر لتحويل هذه الانتقادات لأمور إيجابية في المستقبل، وهذه المعادلة أعتقد أنها من أساسيات النجاح في كل مجال”. لا تعتقد ميلا أن المجتمع السعودي هو مجتمع ذكوري، بل تؤكّد أنّ الرجل والمرأة يكمّلان بعضهما البعض، فالرجل في حياة أي امرأة هو دعمها الرئيسي، فهو الأب والأخ والشريك. “من الممكن أننّا نعاني من نقص في الممثلات السعوديات اللواتي يتمتّعن بموهبة التمثيل لكنهنّ لا يدركن الطريق الحقيقي لتنمية هذه الموهبة”.

تختم ميلا بنصيحة قيمة لكل امرأة وتتوجّه لها بهذه الكلمات: “تأكّدي أنه لا يوجد نجاح بلا مطبات، وليس من العيب أن تبدئي من الصفر وتتقدّمي بخطوات متسارعة، والأهم هو بناء أساسك بشكل صحيح مبتعدة عن الغرور والغيرة مهما وصلت”.  

ضي نجمة فيلم “المرشحة المثاليّة بعدسة جنان السويح لصالح عدد شهر أكتوبر من ڤوغ العربيّة

ضي ممثلة سعيدة وحالمة ومتفائلة بالمستقبل تملك استوديو متواضع تقضي فيه معظم أوقاتها فتكتب أفكارها، تنكب على أعمال التصوير والإخراج والمونتاج وتعمل كذلك في مجال عرض الأزياء. 

لم تسعى بما للكلمة من معنى لدخول عالم التمثيل. انتشر لها عبر منصات التواصل الاجتماعي بعض الفيديوهات وعرضت عبر اليوتيوب بعض الأفلام القصيرة وبعض الاستكشاف عبر انستقرام، فتواصلوا معها للمشاركة في الفيلم. 

لا تخفي ضي أبداً حماسها لتجربة التمثيل فتقول: The Perfect Candidate تجربة فريدة من نوعها وجديدة بالنسبة لي. عملت وسط بيئة مهيأة بشكلٍ جميل ومع فريق عمل محترف تعلمت منهم الكثير. تعلمت كيف أرتب وأنظم جدول أعمالي. الفيلم استثنائي بحقّ. أتمنى أن ترتقي الأعمال السعودية جميعها إلى مستوى الاحترافية الذي ميّزّ الفيلم.”

ميلا الزهراني نجمة فيلم “المرشحة المثاليّة بعدسة جنان السويح لصالح عدد شهر أكتوبر من ڤوغ العربيّة

لا تعتقد ضي أنها غرّدت خارج السرب لمجرد دخولها عالم التمثيل في مجتمع يطغى عليه الطابع الذكوري فهي ترى أن المجتمع السعودي أصبح حالياً أكثر وعي وأكثر قدرة على تقبل الاختلاف مما كان عليه سابقاً، وهي تقول: “لم أغرد بعيداً جداً خارج السرب إلا أنني كسرت بعض القواعد المفروضة على المرأة السعودية مستفيدة من تقبل مجتمعنا أكثر فأكثر لكل ما هو جديد. أعتقد أن مجتمعنا ينتظر إطلاق أعمال سعودية الإنتاج يشارك فيها ممثلين وممثلات سعوديين. وبعد الدعم الذي حصل عليه الفيلم من المجلس السعودي للسينما، أعتقد أن مجال التمثيل والسينما في السعودية سيأخذ منحى آخر وهو مقبل على مرحلة تطور هامة بدعمٍ من القيادة. “ 

“وجود الثقة والقوة كفيل بهدم القيود التي تحيط بحقوق المرأة وحريتها.”

وكفتاة سعودية تشارك للمرة الأولى في فيلم سعودي تصف ضي مشاركتها بالناجحة: “أضافت لي الكثير. إنها حلم تحوّل إلى واقع، وخطوةً أولى على سلّم النجاح أعمل على ترسيخها من خلال متابعة من أبدعوا في مجال التمثيل وعلى العمل بجدّ لأطوّر قدراتي التمثيلية.”

ضي فتاة لا تكفّ عن انتقاد نفسها لتعي دائماً أخطاءها وتتوقف عندها وتحسّن منها، إنما لا تبخل أيضاً على نفسها فتمدحها في كلّ مرة تحقق فيها بعضًا من أحلامها، ومع ذلك ترفض تقييم الفيلم وتترك الأمر للجمهور والنقاد آملةً أن يحظى أداءها بإعجابهم وتقديرهم وتعوّل الكثير على ردود الأفعال الإيجابية والداعمة التي تردها من الشارع السعودي. 

وهي في هذا الصدد متفائلة، فقد لامست أحداث الفيلم مشارعها منذ اطلاعها على قصته وشعرت أن دورها فيه قريب من شخصيتها، تضيف: “غرّني العمل مع الأستاذة هيفاء المنصور. كنت على يقين أنني سأتعلم منها الكثير.” 

ضي نجمة فيلم “المرشحة المثاليّة بعدسة جنان السويح لصالح عدد شهر أكتوبر من ڤوغ العربيّة

اليوم بعد تجربتها، لا شكّ تغيرت المعايير والشروط التي تعتمدها لقبول دور آخر: “كغيري من الممثلات أطمح للحصول على دورِ مناسب وشخصية وقصة جميلة غير مكررة أو مبتذلة، أحرص كذلك على العمل مع مخرجٍ مبدع يهتم بالتفاصيل الصغيرة في العمل.”

كامرأة متحررة، تواجه ضي الكثير من المتطفلين إلا أنها تأبى أن تتيح لهم فرصة التأثير عليها فتتجاهلهم وتقف بقوة في وجه كل من يريد التدخل في حريتها، ومن يريد انتقادها لمجرد انتقادها وإحباطها والحدّ من إيمانها بنفسها. تعترف ضي أن الكثير من النساء يفتقدن إلى هذه الصفات، فحسب رأيها، تفتقد المرأة العربية في مجتمعاتنا إلى الإيمان بنفسها والثقة بقدراتها وهي دائمة الاستسلام للقيود التي وضعت في الماضي، وهي تشرح قائلةً: “وجود الثقة والقوة كفيل بهدم القيود التي تحيط بحقوق المرأة وحريتها.”

وعن مشاريعها المستقبلية تقول ضي: “أدرس عدداً من الخطط والمشاريع وأتمنى أن ترى النور قريباً.”

السعوديّة تتقدّم إلى لجنة الأوسكار 2020 بهذا الفيلم

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع