تابعوا ڤوغ العربية

مايا غزال تلتقي بتوم كروز! أول لاجئة سوريّة برتبة طيّار في المملكة المتحدة

Photo: Instagram user Maya Ghazal

بعد أن أبهر الجميع بمشاهد الطيران والإثارة والتشويق في الكثير من أفلامه، غزت صورة نجم الأكشن الأمريكي الشهير توم كروز مع اللاجئة السوريّة مايا غزال مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين.

حيث التقى كروز بغزال، التي تعتبر أول لاجئة سورية تحصل على رخصة طيّار على الإطلاق، وذلك خلال حدث Silverstone الانجليزي لسباقات الفورمولا 1، وتحدّثا عن التنوّع في مجال الطيران، بحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

فقد نشرت المفوضية، عبر حسابها على الإنستغرام، الصورة التي جمعت بين كروز وغزال، وأرفقتها بتعليق يقول: “الرائدة والمبدعة المستقلّة مع توم كروز.

أول لاجئة سورية تحصل على ترخيص طيّار وسفيرة النوايا الحسنة لدى مفوضيّة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مايا غزال تتحدّث مع نجم فيلم TopGun حول التنوع في مجال الطيران بعد أن تمت دعوتها لحضور حدث Silverstone لسباقات الفورمولا 1 من قبل توتو وولف، وسوزي وولف، وفريق مرسيدي إيه إم جي.

ورسالتها: السماء للجميع”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by UNHCR, the UN Refugee Agency (@refugees)

من هي مايا غزال؟

قبل 7 أعوام وفي الـ16 من عمرها، اضطرت “مايا” إلى مغادرة سوريا بسبب الحرب التي عصفت بالبلاد منذ عام 2011، لتتوجّه مباشرة إلى المملكة المتحدة وتبدأ حياتها من جديد هنا.

لم يكن الطريق مفروشاً بالورود أمام مايا في البداية بالطبع، فقد واجهت الكثير من العقبات والصعوبات أوّل الأمر لكنّها تمكّنت من تجديد آمالها ورسم طموحاتها في بريطانيا من جديد فالتحقت بجامعة برونيل لدراسة هندسة الطيران، لتصبح بعد ذلك “أول لاجئة سورية تحصل على ترخيص بقيادة الطائرة على الإطلاق”.

إلى جانب ذلك، ونظراً لتبنّيها قضية الدفاع عن حقوق اللاجئين عموماً، عملت مايا على دعم مفوضية اللاجئين منذ عام 2017، ليتم تكريمها بعدها بجائزة “إرث الأميرة ديانا”.

هذا ونظراً لمعاناتها الشديدة من الأمر، لم توفّر “مايا” جهداً في السعي المستمر لتغيير الصورة النمطية حول اللاجئين، حتى أنّها ألقت خطاباً على مسرح “TEDxPalaisDesNationsWomen”، سلّطت خلاله الضوء على مدى المعاناة التي يشعر بها اللاجؤون، وضعت حلولاً تمكّن الأوروبيين من فهم ما تمرّ به هذه الفئة من الناس، كما حثتهم على ضرورة استغلال الطاقات الكامنة لدى اللاجئين، بما يعود بالنفع على الأوطان الجديدة التي يحاولون الاندماج معها والتغلغل في نسيجها.

اقرئي أيضاً: منى عبدالعزيز كشواني أول طبيبة إماراتيّة تمارس الجراحة الروبوتيّة في الإمارات

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع