تابعوا ڤوغ العربية

أسيل عمران تختفي في عيد ميلادها وتنقطع عن منصات التواصل

أسيل عمران بعدسة زيغا مليشيك وتنسيق الأزياء محمد حازم رزق لصالح عدد شهر يونيو 2019 من ڤوغ العربيّة. أسيل ترتدي بدلة من مجموعة تومي بالتعاون مع زيندايا وحذاء من عز الدين عليّة.

في عصرنا الحالي المتسم بالتواصل الاجتماعي غير المنقطع، قررت الفنانة السعودية أسيل عمران الاحتفال بعيد ميلادها بالانقطاع عن كافة منصات التواصل الاجتماع!

لاحظ المتابعون في الأيام القليلة الماضية تغيب أسيل عن الظهور عبر منصات التواصل، حيث قررت الفنانة على ما يبدو أخذ إجازة من نشاطها على إنستغرام وفيسبوك وتويتر بمناسبة عيد ميلادها الموافق ليوم الجمعة 12 نوفمبر.

فعلى الرغم من تمتع الفنانة أسيل عمران بشعبية كبيرة على منصات التواصل منذ انطلاق مشوارها الفني، مستقطبة الملايين من المتابعين في العالم العربي المهتمين بما تنشره من محتوى حول الأناقة والأزياء وبسنابات رحلاتها حول العالم، إلا أنها غابت بشكل ملحوظ في يوم عيد ميلادها عن نشر المحتوى الاجتماعي، مما أثار التساؤلات حول دواعي هذا الغياب! فأين ذهبت أسيل عمران.

هل تعتقدون أنّ قرار أسيل نابع من مشاكل نفسية أم هي فضّلت الابتعاد عن هذه المنصات لتتمتع بخصوصية الاحتفال بعيد ميلادها؟

أسيل عمران

أسيل الشقيقة الصغرى للجين عمران، والشخص المدلّل في العائلة، فهي شخصية مرحة وعفوية، تتحلّى بطموح جامح، وتراودها الأحلام التي تستمتع كل يوم بالسعي لتحقيقها. بدأت مسيرتها في سنّ مبكرة بحيث كانت تقدّم برنامجاً للأطفال على قناة البحرين، ومن ثم بدأت باكتشاف عشقها للفن. وفي عام 2005، انطلقت في عالم الغناء كأصغر مشتركة في نجم الخليج فإلى عالم التمثيل الذي كانت تحلم به منذ البداية. تبقى أسيل متحفظة على مواقع التواصل الاجتماعي بحيث أنها لا تشارك كافة تفاصيل حياتها مع العالم، بل هي غالباً ما تشارك العالم بعض اللحظات الجميلة المستوحاة من عملها، وتلك التي تقضيها بمفردها أو برفقة أصدقاء لها لا يمانعون الظهور على مثل هذه المواقع. ومع هذا كله، تحتفظ لنفسها بإجازاتها وسفرها مع الأصدقاء.

عاشت أسيل تجارب كثيرة منذ صغرها ولكل تجربة منها أثر ترك في نفسها بصمة أو درس تعلمته. وبالحديث عن الشهرة والتخطيط وعن أيهما أصعب، تشير إلى أنّ الشهرة سريعة أما النجاح الحقيقي فيحتاج إلى مجهود وعمل، ولكن الصعوبة تكمن في الاستمرار في الشهرة الناجحة والتطور للأفضل. وتشرح قائلة إن الأشخاص الذين يطمحون للشهرة بأسرع وسيلة من دون أي هدف واضح أو موهبة هم كثيرون، وفي المقابل، كثر هم الذين يسعون للتخطيط للمستقبل بخطوات ثابتة، وهو ما يحتاج إلى مجهود أكبر. بدأت أسيل تعمل في سنّ مبكرة ولهذا السبب قد تكون المرحلة الجامعية بكل ما تحمله من ذكريات وتكوين صداقات من المراحل التي لم تعشها بشكل طبيعي. تهوى الرقص وهي تمارسه بعيداً عن ضغط العمل كما أنه يمنحها ثقة ومتعة مختلفة. وهي إيجابية جداً وقد تعلمت ذلك من تجارب كثيرة عاشتها وهي صغيرة وجعلتها تنظر للأمور بإيجابية أكبر. تؤمن أسيل بأن لا وجود لحلم بعيد المنال مع الإصرار والإيمان بالذات. وهي راضية عما هي عليه اليوم وتريد السير قدماً وتحقيق المزيد. تتجاهل الإشاعات ولا تعطيها أي أهمية وترى أن كل شخص يظهر على مواقع التواصل الاجتماعي هو مؤثر سواء أكان تأثيره سلبياً أم إيجابياً. تعشق الفن، ولكنها تحب التمثيل أيضاً ولا تزال تنتظر فرصة تمثيل مختلفة عن المعتاد. تجامل من لا تربطه بها علاقة قوية لتفادي نقاش طويل أو جرح المشاعر. وبالتوجه إلى المرأة السعودية، نصيحتها لها هي: “آمنى بنفسك قبل الجميع، احلمي واطمحي للأفضل، فأنتِ قادرة على تحقيق أي شيء طالما هناك رغبة، ولا تسمحي لأي شيء أن يقنعك بعكس ذلك.”

نتمنّى لها عيد ميلاد سعيد.

اقرأي أيضاً: أسيل عمران تحقق حلمها وتتّجه إلى تصميم الأزياء

 

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع