تابعوا ڤوغ العربية

تعرفي على أهم المحطات في حياة النجمة والفنانة والمغنية يسرا

يسرا هي فنانة ومغنية مصرية لمع نجمها في سماء الدراما والسينما المصرية، في رصيدها الكثير من الأعمال السينمائية الشهيرة، معروفةٌ بأدائها للأدوار الجريئة. بدأت مسيرتها الفنية من خلال المشاركة في فيلم “ألف بوسة وبوسة” بعد أن اكتشف موهبتها مدير التصوير عبدالحليم نصر، ليتبعه الكثير من الأفلام التي شاركت فيها بأدوار البطولة مع كبار النجوم أمثال الفنان الكبير عادل إمام.. في رصيدها الفني أكثر من 80 فيلماً إلى جانب العديد من المسلسلات الدرامية.

لا يمكننا حصر الإنجازات الفنية للديفا المصرية، يسرا، التي اختيرت واحدة من أفضل 100 امرأة عربية في العالم وواحدة من أصل 50 امرأة عربية من ذوي النفوذ بشكل عام، يسرا ليست فقط فنانة حائزة على جوائز سينمائية عديدة ولكنها واحدة من النساء اللاتي استغللن نجاحهن كنقطة انطلاق ليصبحن صوتًا للتغيير. وهو ما يتماشى مع سياسة ڤوغ العربية مما جعلها الخيار الأمثل لتكون واحدة من نجمات الغلاف الثلاث في الاحتفال بالذكرى السنوية الثالثة لمجلة ڤوغ العربية. وفي هذا المقال سوف نلقي الضوء على أبرز المحطات في حياة النجمة السينمائية يسرا وما حققته من إنجازات سينمائية في مهنة تمتد إلى عقود طويلة.

 

الأوسكار

في عام 2019، اختيرت الفنانة المصرية من قبل إدارة أكاديمية الفنون والعلوم المسرحية، لتكون ضمن لجنة التحكيم في دورة الاوسكار الـ 92، بالإضافة إلى اختيار المخرج عمرو سلامة في قائمة المخرجين، والمنتج محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة السينمائي في قائمة المنتجين. وقد أعربت يسرا عن سعادتها بهذا الاختيار وصرحت خلال حوارها مع ڤوغ العربية قائلة: ” إنه لشرف كبير لي أن أكون ضمن لجنة تحكيم أكاديمية الأوسكار. وأضافت “أعتقد أن الأكاديمية هي واحدة من أعرق وأهم أكاديميات الفنون في العالم ، وكوني جزءًا منها يعني الكثير بالنسبة لي”.

 

النجمة سفيرة النوايا الحسنة

على المستوى العملي لم تكتف الفنانة يسرا  بلقب سفيرة للأمم المتحدة للبرنامج الإنمائي، ولكنها بالفعل سافرت إلى الساحل الشمالي لتساهم في تنقيته من الألغام بنفسها ولم تكتفي بإطلاق الشعارات مثل عدد من الفنانين، كما أنها لم تسعى لحمل لقب سفيرة بل على العكس كانت دائماً يتم ترشيحها لمثل هذه المناصب، ولكنها كانت تحرص على البحث عن الدور الذي ستقوم به تحت مسمى هذا اللقب، ورفضت الكثير من الألقاب لأنها لم تشعر أنها ستقوم بدور حقيقي يخدم الناس.. وقد صرحت خلال لقائها مع ڤوغ العربية قائلة: “هذا المنصب هو شرف لي ومهمة تجعلني أضع الخير نصب عيناي في كل ما أقوم به من أعمال وليس فقط أثناء تكليفي بأحد المهام”

 

تكريمات دولية ومهرجانات محلية

حصدت يسرا خلال مشوارها الفني العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية ومن بينها تكريمها خلال مهرجان كان الفرنسي عام 1995 ومهرجان البندقية السينمائي المرموق بالإضافة إلى معهد موند العربي ومهرجان بيروت السينمائي الدولي. كما انضمت إلى لجان تحكيم بعض المهرجانات السينمائية في بلدها الأم مصر، من بينهم مهرجان الجونة السينمائي، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حيث تولت الرئاسة الفخرية للمهرجان في عام 2017.

 

جسر بين الشرق والغرب

View this post on Instagram

كرَّمت جمعية أميركا للإعلام الخارجي (AAM) النجمة الكبيرة #يسرا في حفل العشاء السنوي السابع بواشنطن، والذي استهدف تكريم الأفراد الذين تكشف أعمالهم عن التزام قوي بقيم عالمية ومن يقدرون قوة الإعلام في نقل المعلومات والإلهام والتأثير الإيجابي على المجتمع؛ وعلى رأسهم الفنانة يسرا. ويأتي تكريم AAM لـ يسرا باعتبار أن مسارها المهني يمنح الأميركيين نموذجاً مختصراً لتاريخ صناعة الترفيه في #مصر؛ دور هذه الصناعة كمحفز للحوار المجتمعي، وصداها المستدام في العالم العربي والقدرة على تناول التابوهات وإبراز الأصوات الساعية إلى إحداث التغيير الإيجابي. وعن تكريمها قالت يسرا "فخورة بأن أكون ممثلة لبلدي والمجتمع العربي في جائزة بهذه القيمة والأهمية، وسعيدة جداً بالاحتفاء بأعمالي وتكريمي". @mad_solutions #MADCelebrity #YousrawyaGroup #اليسراوية_جروب

A post shared by Youssra يسرا (@youssra) on

منذ ظهورها في أواخر السبعينيات، قامت يسرا بتقديم العديد من الأفلام والمسلسلات حيث تمتلك أكثر من 80 فيلماً في جعبتها الفنية والعديد من المسلسلات التليفزيونية التي تحمل اسمها، وهو إنجاز مذهل لا مثيل له من قبل العديد من الفنانين. وقد قدمت يسرا من خلال أدوارها العديد من الشخصيات النسائية فقدمت المذيعة والنادلة والخادمة في تنوع واسع ومتقن لكل دور، والشيء الوحيد الثابت هو التزامها بأن تكون نفسها. وكما قالت يسرا ذات مرة، “لا تكن متكبراً. آمن بما تقدمه وأحب ما تفعله”. ليس من المفاجئ أن تقوم المنظمات العالمية بتكريمها وإبراز دورها الريادي كل عام.

عودة إلى الغناء

“لما شوفتها قلبى دق 3 دقات والطبلة دخلت لعبت جوا دماغى حاجات”.. مثلت هذه الكلمات حالة خاصة وعصفت بمنصات السوشيال ميديا بالعالم العربى، لما حملته الأغنية من حالة بهجة عارمة مع لحن وكلمات خاطفة، جعلت منها أكثر الأغنيات انتشاراً حتى في تقديم “كوفرز” بإعادة غنائها عدة مرات، ونجحت فى تقديم حملة دعائية “عالمية” عن مهرجان الجونة السينمائى في عامه الأول، ليحقق انطلاقة جماهيرية إعلامية غير مسبوقة رغم كونه فى نسخته الأولى، وعادت من خلالها يسرا للغناء لأنها على حد قولها وقعت في غرام اللحن والكلمات من أول مرة.

 

يوسف شاهين

View this post on Instagram

YOUSSEF CHAHINE TRIBUTE CONCERT. A decade ago, Egypt lost one of its legendary directors, and yesterday we paid tribute to this cinematic great with a moving tribute concert in his honour. A maverick of movies, Chahine directed such iconic films as Bab El Hadid (Cairo Station) and Eskenderia Leh (Alexandria…Why?) and made an indelible mark on the landscape of Arab cinema. For this evening in his honour, an avalanche of filmmakers, industry insiders, and actors – many of whom had worked with him before – came together at the Marina Theatre to remember the native Alexandrian with a night of memories and music by the Cairo Opera, Yousra, and Amira Ahmed. #GFF #ElGounaFilmFestival #YousrawyaGroup #اليسراوية_جروب

A post shared by Youssra يسرا (@youssra) on

هذا المخرج العبقري هو أحد المحطات المهمة في حياة أي فنان شرف بالعمل معه، وصفت الفنانة يسرا المخرج الراحل يوسف شاهين بـ”حدوتة مصرية عظيمة”، مشيرة إلى أنها تعرفه منذ عام 1980، وأنه قرر عمل فيلم “إسكندرية كمان وكمان” من أجلها، كما أنه أضاف مشاهد اقترحتها عليه. جمعت يسرا ويوسف شاهين علاقة صداقة قوية، أثمرت عن 3 أفلام شاركت فيها الممثلة مع المخرج الراحل وهي “المهاجر” و”إسكندرية كمان كمان” و”إسكندرية نيويورك”.

 

المرأة

تعتبر النجمة يسرا من أبرز النجمات اللاتى قدمن نماذج مميزة للمرأة المصرية بصفة خاصة، وقد عكست أهم ملامح حياتها، على المستوى المادي والعاطفي والاجتماعي، وكيف تتعامل مع المجتمع ومع مشكلاته، فيسرا تختار بعناية الشخصيات التي تطل من خلالها كضيف على البيوت المصرية من خلال مسلسلاتها كل عام. فقد تبنت الفنانة يسرا على سبيل المثال من خلال أعمالها في الدراما التليفزيونية قضايا شائكة وكان لها السبق في مناقشتها علي الشاشة من بينها مسلسل “قضية رأي عام “الذي طرحت خلاله قضية الاغتصاب بجرأة وتخاذل الكثيرين عن تطبيق القانون لاعتبارات مختلفة، بجانب مطالبها للمغتصبة بالمواجهة والمطالبة بحقها دون خجل.

 

أقرئي أيضاً: ڤوغ العربية تحتفل بعيدها الثالث مع ثلاث أساطير عربية

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع