تابعوا ڤوغ العربية

الزوجان رمزي الدهامي وسارة بابان على أهبة الاستعداد لاستقبال مهرجان الدرعيّة للفروسيّة

الزوجان رمزي الدهامي وسارة بابان، موسسا مزرعة الدهامي للفروسيّة. بإذن من سارة بابان

يتشوق عشاق الفروسيّة لحضور مهرجان الدرعيّة للفروسيّة في دورته الثانية هذا الشهر ضمن فعاليات موسم الدرعية الذي يضم عدداً من الفعاليات الرياضية البارزة. ويُنضم هذا المهرجان الفارس رمزي الدهامي وزوجته سارة بابان في مزرعة الدهامي على أطراف مدينة الدرعية التاريخية.

تقول سارة بابان في حوار لڤوغ العربيّة “نحن فخورون بإقامة هذه المنافسة في السعوديّة بعد انقطاع المملكة عن إقامة بطولات فقز الحواجز لمدة ثلاث سنوات، كما أن هذا الحدث يعد أولى البطولات العالميّة التي تقام على أرض المملكة ويتنافس فيها الذكور والإناث معاً في المسابقة ذاتها”.

سارة بابان ليست بغريبة على عالم الفروسيّة فهي تمارس هذه الرياضة منذ ما يقارب عشرين عاماً، هي مهندسة معماريّة أنشأت مع زوجها الفارس الأولمبي رمزي الدهامي، الذي حصد برونزية الفرق خلال دورة الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012، مزرعة الدهامي للفروسيّة “هذه المزرعة أنشأت بالتعاون بيني وبين رمزي، بخبرته في الفروسيّة وخبرتي في التصميم أصبح المكان مهيئاً بالكامل لاستضافة محبي هذه الرياضة”.

سارة بابان المؤسسة الشريكة في مزرعة الدهامي

تدير سارة وزوجها رمزي الدهامي مدرسة للفروسيّة في مزرعة الدهامي ويعملان معاً على تدريب الفروسيّة ونشر ثقافتها في المجتمع “لدينا في الوقت الحالي أكثر من 200 متدرب ومتدربة في مختلف الأعمار”، وتضيف “كان رمزي من أوائل المشجعين للفارسات الإناث في السعوديّة، ونحن فجوران بتنافس الفارسات والفرسان السعوديين جنباً إلى جنب في هذه البطولة”.

تستضيف مزرعة الدهامي مهرجان الدرعيّة للفروسيّة للعام الثاني على التوالي، وبفضل النجاح الكبير الذي حققه هذا المهرجان العام الماضي أصبح في دورته لهذا العام من أولى البطولات التي تنظم تحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية في المملكة العربية السعودية، حيث سيتم إدراج النقاط المسجلة ضمن حسابات التأهل الفردي للفرسان إلى أولمبياد طوكيو 2020 وكأس العالم للفروسية. ومن المرتقب أن يضم هذا المهرجان منافسة محتدمة تدور بين نخبة من الفرسان من شتى أنحاء العالم.

رمزي الدهامي المؤسس الشريك في مزرعة الدهامي

يشهد مهرجان الدعية للفروسيّة هذا العام مشاركة الفارسة السعودية دلما ملحس بعد أن شاركت في الدورة الافتتاحية من دورة الألعاب الأولمبية للشباب في سنغافورة عام 2010، حيث حصدت الميدالية البرونزية ضمن فئتي 14 و18 عاماً وأصبحت ثالث رياضية سعودية تحصد ميدالية أولمبية في ذلك الوقت، وقد عبّرت عن فخرها في المشاركة مع نخبة من الفارسات والفرسان السعوديين في هذه البطولة للمرّة الأولى على أرض المملكة. من جهة أخرى، عبّر رمزي الدهامي عن فخره بالفارسات السعوديات بقوله “إنها الخطوة الأولى للفارسات السعوديات للعب دور مهم في تطوير وإعلاء شأن هذه الرياضة، وذلك بفضل تحليهن بالموهبة والرغبة والتفاني والالتزام. وكلي ثقة أننا سنواصل رؤية فارساتنا يقدمن أداءً جيداً ويحصدن الإنجازات”.

الزوجان رمزي الدهامي وسارة بابان، موسسا مزرعة الدهامي للفروسيّة. بإذن من سارة بابان

وبالرغم من أن هذه هي المرّة الأولى التي يتنافس فيها منتخب سعودي يضم فرساناً وفارسات في السعودية، إلا أنها ليست المرة الأولى التي يجتمع فيها هذا المنتخب لخوض غمار منافسات الفروسيّة إذ سبق وأن شاركوا في منافسات كأس الأمم التي أقيمت خلال شهر أكتوبر على هامش الدوري الملكي المغربي.

ترقبوا إقامة مهرجان الدرعية للفروسيّة في مزرعة الدهامي، أيام 12-14 و19-21 ديسمبر احرصوا على شراء التذاكر للحضور من الرابط التالي: diriyahseason.sa

في حوار حصري: الشيخة لطيفة آل مكتوم تبرهن على أن الفوز بالبطولات ليس مرتبطاً بسن محددة

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع