تابعوا ڤوغ العربية

إلى أقصى الحدود: كلمة رئيس التحرير مانويل أرنو لعدد ڤوغ ليڤينغ العربية

مانويل أرنو، رئيس تحرير المجلة بعدسة Ziga Mihelcic

منذ انتقالي لأول مرة إلى الخليج، ظللتُ أشهد تغييرًا في أساليب الديكور في المنطقة. وأذكر أنني خلال زياراتي الأولى للمنازل الخاصة كنتُ مندهشًا من الجماليات التي كانت بعيدة تمامًا عما اعتدتُ عليه. فنحن في منطقة تعشق الفخامة، وينعكس ذلك بطبيعة الحال على طرق تصميم مساحات المعيشة. ولكن تجدر الإشارة إلى أمر مهم، فرغم أن هناك ميلاً للأثاث ذي الطراز الكلاسيكي والرخام والغرف ذات المساحات الفسيحة، هناك أيضًا إحساس بالدفء وكرم الضيافة. إذ يضفي السجاد لمسات دافئة، وتمتاز الأقمشة دائمًا بالثراء، فيما تدعوكم المجالس إلى الدردشة لساعات طويلة لا تنتهي. وخير مثال على ذلك هو مقر إقامة سمو الشيخ محمد بن فهد آل ثاني في لندن –الذي يّزين أحد أغلفة هذا العدد– والمصمم ببراعة على يد تيموثي كوريغان. ويجب أن أشكر سموه لأنه عهد إلينا بهذه المسؤولية ومنحنا شرف عرض هذا المنزل الرائع.

واليوم، كما ترون في المنزل الثاني الذي صورناه لغلافنا، تزداد البساطة انتشارًا، وخاصةً بين الأجيال الشابة. ورغم أنني شخصيًا أفضّل المساحات المنمقة، لا يسعني سوى الإعجاب بأجواء السكينة التي تنبعث من هذا المنزل بالأبيض الكامل في أبوظبي. وقد ألهمنا الميلُ إلى المبالغة في التصاميم الداخلية إعدادَ عدد يركز على هذين الأسلوبين في المعيشة، واللذين يهيمنان حاليًا على تصاميمنا الداخلية. والرسالة واضحة: إما الميل إلى قمة المبالغة أو قمة البساطة، ولكن لا مجال للحلول الوسط.

ويزخر هذا الإصدار بموضوعات أخرى وقعتُ في حبها. ففي صفحة 68، نصحبكم في جولة خاصة داخل منازل إيڤ سان لوران الخاصة. وقد أتيحت لي فرصة زيارة أحد ممتلكاته خلال إقامتي الأخيرة في مراكش، ولا يسعني سوى القول إنه يجسّد كل ما يمكن أن تحلموا به على الإطلاق. إنه أمر رائع حقًا أن أرى هذا العرض المذهل للفن، ولكن في رحاب منزل يحتفي بالحِرَف المغربية، منزل شُيِّد على يد كبار المتخصصين والحرفيين الذين أتوا من جميع أنحاء الدولة للعمل على تنفيذ هذا المشروع. ناهيكم عن الألوان المذهلة بالحديقة المحيطة به، والتي تحتوي على بحيرة كبيرة تنمو بها زنابق الماء، علاوة على نباتات الصبار من كل الأنواع التي يمكن أن تخطر على بالكم.

وإذا كنتم تخططون لتجديد الحمّام لديكم، فإننا نقدم لكم هذا الشهر أحدث الصيحات في هذا الصدد، ونوضح الأسباب التي تجعل هذا الجزء من المنزل يحظى بالمزيد والمزيد من الحب. ولا أريد أن أكشف عن الكثير، حيث ستجدون جميع المعلومات التفصيلية في صفحة 34. والنصيحة الوحيدة التي يمكنني مشاركتها معكم الآن هي أنه يمكنكم انتقاء أي رخام طالما أنه باللون الأخضر.

إقرأي أيضاً: كلمة رئيس التحرير مانويل ارنو لشهر نوفمبر 2022: قطر.. أرض الأحلام

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع