تابعوا ڤوغ العربية

السماح بعودة النشاط الديني في دور العبادة اعتباراً من 4 ديسمبر المقبل

على الرغم مما يشهده العالم من ارتفاع ملحوظ في أعداد الإصابات، إلا أن دولة الإمارات العربية المتحدة مازالت تتابع خطواتها نحو التعافي التدريجي من الأزمة الصحية التي اجتاحت العالم وتأثرت بها البلدان جميعا. وحرصاً منها على التدرج في العودة للحياة الطبيعية لكافة الأنشطة والممارسات، تم الإعلان عن السماح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد اعتباراً من 4 ديسمبر 2020 مع الالتزام بمجموعة كبيرة من الإجراءات الوقائية والاحترازية لضمان صحة المصلين وسلامتهم. جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية الدورية لحكومة الإمارات حول مستجدات الوضع الصحي وجهود مؤسسات الدولة المختلفة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”. بحسب وكالة وام.

المستجدات المتعلقة بإعادة فتح المساجد ودور العبادة:

ترجمة الإجراءات والقرارات لعدة لغات حتى تصل الرسالة لجميع شرائح المجتمع، مهيباً بالجميع ضرورة التعاون في نشر هذه الرسالة للعمالة المساعدة وتوضيح أهمية الإجراءات الوقائية عند الذهاب إلى المساجد ودور العبادة للحد من انتشار فيروس كوفيد-19.

أن المسؤولية الذاتية من شأنها الإسهام في الحد من انتشار الوباء وضمان صحة أفراد المجتمع وسلامتهم.

استمرار التعقيم بشكل دوري، بالإضافة إلى تواجد فرق التطوع في الأسابيع المقبلة لتقديم الدعم والتوجيه لغير الملتزمين بالإجراءات الوقائية.

السماح باستقبال المصلين لأداء صلاة الجمعة بطاقة استيعابية بنسبة 30%.

السماح بالصلاة في الساحات الخارجية لباحات المساجد مع نقل الخطبة بمكبرات الصوت.

مراعاة المسافة الآمنة للتباعد بين المصلين وهي مترين.

وفيما يتعلق بتوقيت التواجد في المساجد قبل وبعد تأدية الصلاة، سيسمح بفتح أبواب المسجد قبل الخطبة بثلاثين دقيقة، على أن تغلق بعد تأدية الصلاة بثلاثين دقيقة أيضاً.

تم تحديد مدة خطبة الجمعة مع الصلاة بما لا يزيد عن عشر دقائق على أن يقوم العاملون في المساجد وفرق التطوع بتنظيم دخول وخروج المصلين.

ضرورة ارتداء جميع المصلين للكمامة، وإحضار سجادة خاصة للصلاة وعدم تركها في المساجد أو مشاركتها أحد.

تجنب لمس الأسطح المكشوفة ومقابض الأبواب والالتزام بالملصقات الإرشادية لمسافة التباعد والمحافظة عليها وتجنب الازدحام.

الاستمرار في رفع المصاحف وجميع الكتب، مع ضرورة الالتزام بقراءة القرآن من المصحف الشخصي أو من الأجهزة الذكية، بجانب تحميل تطبيقات المتابعة الصحية المعتمدة في الدولة وتفعيلها خلال الحضور للمسجد.

سيستمر غلق أماكن الوضوء ودورات المياه ومصليات النساء والبرادات، ووجوب الوضوء في المنزل.

تجنب حضور كبار السن من المواطنين والمقيمين والأطفال والمصابين بالأمراض المزمنة، ومن يعاني من أعراض الأمراض التنفسية، وكل من يعاني ضعف المناعة ويجوز لهم بناءً على فتوى من مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي تأدية الصلاة في المنازل وتأدية صلاة الظهر بدلا عن الجمعة.

تعديل توقيت الصلوات اليومية الخمس بحيث تكون خمسة عشر دقيقة قبل الإقامة، وعشر دقائق بعد الصلاة ماعدا صلاة المغرب فتحدد بخمس دقائق قبل الإقامة، مع التشديد على منع توزيع الأطعمة والمياه.

أقرئي أيضاً : دبي تطلق فحصاً جديداً لكوفيد 19 يعتمد على اللعاب بدلاً من الأنف

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع