تابعوا ڤوغ العربية

تعلمي كيفية وقاية ابنك من التنمر في البيئة المدرسية برعاية أم الإمارات

ابتداء من اليوم تنظم وزارة التربية والتعليم بالعاصمة أبو ظبي، الأسبوع الوطني السادس للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ” أم الإمارات” وبالتعاون مع الشركاء في الهيئات الاتحادية والمحلية وذلك خلال حتى يوم 20 من شهر نوفمبر الجاري كما ذكرت وكالة وام الإخبارية.

اختلافنا يميزنا

اختلافنا يميزنا هو شعار الأسبوع الوطني السادس للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية، ولعله أكثر من مجرد شعار فهو نهج تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة منذ فترة طويلة جعلتها تخلق وزارة للتسامح. ويهدف هذا الأسبوع لرفع الوعي بموضوع التنمر وطرق الوقاية والعلاج لدى الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين والعاملين في المؤسسات التعليمية والمجتمعية المختلفة، بالإضافة إلى رفع الوعي لدى أطراف التنمر من متنمر وضحية ومتنمر عليه، كما يعزز دور المسؤولية المجتمعية لدى وزارة التربية والتعليم في توفير بيئة تعليمية آمنة بالتعاون مع الشركاء، حيث يتم التركيز هذا العام على التنمر الاجتماعي.

 

قيم التسامح والتعايش وتقبل الآخر في بيئة تعليمية آمنة وداعمة للأطفال
تتزامن دورة العام الجاري مع اليوم العالمي للطفل الذي يحتفل به العالم في 20 نوفمبر من كل عام، إذ يتم تنفيذ عدة برامج وورش توعوية حول التنمر من حيث تعريفه وطرق التصدي له، بما يتماشى مع رؤية الوزارة التي تستهدف تهيئة بيئة تعليمية نموذجية وفق أفضل الممارسات العالمية. بهدف تمكين هذه الفئة المهمة من التمتع بكافة الحقوق التي يكفلها القانون، وإيجاد البيئة التعليمية الآمنة لجميع الأطفال على أرض الدولة التي رسخت في نفوس أبنائها وجميع المقيمين على أرضها قيم التسامح والتعايش وتقبل الآخر.

المناهج التعليمية في وزارة التربية والتعليم تتضمن قيم التسامح

يهدف البرنامج إلى تعزيز رفاهية الأطفال وقدراتهم وسلامة نموهم، وتنمية مهاراتهم العقلية والمعرفية والبدنية في هذه المرحلة العمرية التي تتشكل بها شخصيتهم، لاسيما أن أطفال اليوم هم ثروة وركيزة المستقبل. فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر. لذلك تتضمن المناهج التعليمية في وزارة التربية والتعليم، قيم التسامح، إلى جانب تكريس وتعزيز المنظومة القيمية السامية لدى الطلبة في قطاع التعليم، ونشر الأفكار والممارسات الإيجابية الكفيلة بمحاربة التنمر بكافة أنواعه.

 

اقرئي ايضاً : “مهرجان أم الإمارات” يعود مع مجموعة استثنائية من الأنشطة الترفيهية

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع