تابعوا ڤوغ العربية

كل تفاصيل زيارة ملكة بلجيكا إلى مصر وجولتها في البلاد برفقة ابنتها

ملكة بلجيكا وابنتها الأميرة إليزابيث في رحلة عبر أرجاء مصر

الصورة من الإنستغرام

إحياء ذكرى مرور 100 عام على زيارة إليزابيث ملكة بلجيكا، لمصر وحضور افتتاح مقبرة الملك الفرعوني توت عنخ آمون في فبراير1923 وصلت ماتيلدا، ملكة بلجيكا وابنتها الأميرة إليزابيث إلى العاصمة المصرية وحضرتا افتتاح معرض في قصر البارون إمبان وذلك في زيارة استمرت عدة أيام قامت خلالها الملكة ماتيلدا بزيارة نفس المناطق التي زارتها الملكة إليزابيث حيث سافرت إلى الأقصر لزيارة مقبرة الملك توت عنخ آمون. 

فقد افتتحت ملكة بلجيكا ماتيلدا وابنتها الأميرة إليزابيث دوقة مقاطعة برابانت وأحمد عيسى وزير السياحة والآثار المصري مساء الثلاثاء، معرضاً مصوراً تاريخياً في قصر شيده البلجيكى البارون إدوارد إمبان في1929 شرقي مصر. وانطلق المعرض تحت عنوان “1923-2023: الملكة إليزابيث ملكة بلچيكا – في مصر”.

ويأتي المعرض في إطار “ذكرى مرور 100 عام على زيارة الملكة إليزابيث ملكة بلجيكا وابنها ولي العهد الأمير ليوبولد إلى مصر لحضور افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في فبراير 1923”.

ويُقام هذا المعرض “تحت رعاية القصر الملكي البلجيكي وسفارة بلجيكا بالقاهرة وبالتعاون مع وزارة السياحة والآثار المصرية”. ويستمر المعرض، حتى 14 أبريل المقبل حيث يعرض للمرة الأولى أفلاماً وثّقت رحلتي الملكة إليزابيث إلى مصر، ظلت محفوظة بالأرشيف الملكي البلجيكي، منذ تصويرها قبل قرن من الزمان. وأخيراً، تم إنتاج نسخة رقمية منها تمهيداً لعرضها.

كما زارت ملكة بلجيكا ماتيلدا والأميرة إليزابيث محافظة الأقصر في جمهورية مصر العربية، في رحلة سياحية تشمل: زيارة المعابد الأثرية والمقابر المصرية القديمة بالبرين الشرقي والغربي، بهدف الاستمتاع بسحر الحضارة الفرعونية في الأقصر. واصطحب عالم الآثار الشهير، زاهي حواس، الملكة ماتيلدا والأميرة اليزابيث في جولة إلى المدينة الذهبية المفقودة بالأقصر والتي يعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث، واستمر استخدامها من قبل الملك توت عنخ آمون، أي منذ 3000 عام.

وفي اليوم الأخير من الزيارة الملكية زارت الملكة ماتيلدا مع الأميرة إليزابيث ولية العهد موقع دير البرشا في المنيا حيث يقوم باحثون من البعثة البلجيكية التابعة لجامعة لوفان بدراسة الاستكشافات الأثرية هناك وأصرت الملكة والأميرة على النزول لسرداب موقع نهري الثاني بعمق سبعة أمتار تحت الأرض.

إقرئي أيضاً: ديما رشيد رحلة من الإبداع ترسو بين أروقة المتحف المصري الكبير

 

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع