تابعوا ڤوغ العربية

نساء يشاركن في تغيير كسوة الكعبة المشرفة للمرة الأولى في تاريخ المملكة

للمرة الأولى تشارك نساء من الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة

نساء تغيير كسوة الكعبة

الصورة من موقع الهيئة العامة للعناية بشؤون الحرمين على منصة إكس

قامت نساء سعوديات بالمشاركة في مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة وذلك للمرة الأولى في تاريخ المملكة العربية السعودية وهن منسوبات من ضمن فريق عمل الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي. ويأتي هذا في إطار التغييرات الجذرية التي تشهدها المملكة فيما يتعلق في مشاركة المرأة الفعالة في كافة الميادين منذ  انطلاق رؤية 2030 التي تعد نقطة تحول فى واقع المرأة السعودية.

وقد نشرت الهيئة السعودية على منصة إكس صوراً للمنسوبات أثناء مشاركتهن في الحدث السنوي لتغيير كسوة الكعبة، مشيرة إلى أنها المرة الأولى التي تشارك فيها نساء في تغيير كسوة الكعبة الشريفة.

وجاءت مشاركة نساء في تغيير كسوة الكعبة ضمن فريق عمل من مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة يبلغ عدده 159 صانعاً يعملون على إنتاج 56 قطعة مطرزة بالذهب لكسوة الكعبة، ويتم العمل يدوياً ويستغرق ما بين 60 إلى 120 يوماً لإكمال قطعة واحدة مطرزة بالذهب. وبحسب وكالة الأنباء السعودية، قام الفريق المتخصص في البداية بإزالة القطع المطرزة بالذهب من كسوة الكعبة القديمة أثناء نقل الكسوة الجديدة من المجمع إلى المسجد الحرام.

تحتوي الكسوة على 53 قطعة مطرزة بالذهب، منها 16 قطعة لمنطقة الحزام، وسبع قطع أسفل الحزام، وأربع قطع للزوايا، و17 فانوساً، وخمس قطع لستارة الباب، وقطعة واحدة للركن اليماني، وقطعتان لحدود الحجر الأسود مع الميزاب.

وفي السابق كان يتم استبدال كسوة الكعبة خلال موسم الحج، وتحديداً صباح التاسع من ذي الحجة بعد توجه الحجاج إلى جبل عرفات، استعداداً لاستقبال المصلين في صباح اليوم التالي الذي يصادف عيد الأضحى المبارك.

وقد أعلنت الهيئة العامة لشؤون الحرمين الشريفين في المملكة العربية السعودية  العام الماضي عن تغيير التقليد ليقام الحدث السنوي في عشية الأول من محرم، وهو اليوم الأول في التقويم الهجري. وقد أكد الرئيس العام للشؤون الدينية بالحرمين الشريفين الشيخ عبد الرحمن السديس أن التغيير جاء بناء على قرار ملكي.

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع