تابعوا ڤوغ العربية

سمو الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان تزين غلاف عدد ڤوغ ليڤينغ العربية النصف سنوي

سمو الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، بعدسة: Sebastian Boettcher

يزدان غلاف العدد الثالث من ڤوغ ليڤينغ العربية بصورة سمو الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، سفيرة التنمية الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة وعاشقة الفنون ومُؤَسِّسة مؤسَّسَة فاطمة بنت هزاع الثقافية ومربط الشراع، والتي تفتح لنا أبواب بيتها في الريف الإنجليزي – ذلك المنزل العصري الأنيق المؤلف من ثلاثة طوابق ويعكس ولعها بكل ما يتعلق بالفروسية.

في منزل سموها بعدسة: Sebastian Boettcher

وفي جميع أرجاء هذا المنزل، تنتشر الفنون الحرفية واللمسات الشخصية، بيد أن إسطبل الخيول الذي تعشقه هو أهم ما يميز المنزل. وبوصفها خبيرة في التصاميم الداخلية، قادت سموها مهمة تجديد مقر إقامتها مع فريق من المعماريين والمصممين لتتأكد من إبرازه لاهتماماتها المتعددة – بالطبيعة والحيوانات والعافية. وعن ذلك تقول: “كانت الفكرة العامة لهذا المنزل هو إقامة دار بعيدًا عن الوطن”.

منزل الشيخ محمد بن فهد آل ثاني الباريسي، بعدسة: Mark Luscombe-Whyte

وفي هذا العدد، نتعمق أكثر داخل أجمل المنازل في العالم. ففي باريس، تُفتح الأبواب الضخمة لمنزل الشيخ محمد بن فهد آل ثاني الباريسي لتكشف عن لوحة جدارية بديعة تصور عددًا من أروع معالم العاصمة في القرن التاسع عشر. وفي إيطاليا، يدعونا الزوجان جيما ريتشاردز ونيكولو رينيانو من ميلان لزيارة ملاذهما الإيطالي، لا فولييا، المستوحى من الحركة الانطباعية، بينما يستعرض مهندس الديكور غريغوري غاتسيريليا في بيروت منزلًا معاصرًا مزينًا بالتحف الفنية التي تنم عن ذوق رفيع.

تصوير: Greg Adamski

ومن ناحية أخرى، يسلط قسم Pinboard الضوء على صيحات هذا الموسم وأمزجته في أدوات المائدة والأثاث والديكور. ولأن الاستدامة أصبحت في صدارة اهتمامات عالم الديكورات الداخلية، نتحدث أيضًا عن القطع الجديرة بالشراء مع ياسمين الملا، ونينا ڤالجاريڤيتش، وعمر النقاش، وأروى حافظ، وهم أربعة مبدعين من دبي يكشفون عن قطع الأثاث والإكسسوارات الشاعرية التي تبث في منازلهم الدفء والحياة. وفي هذا العدد، نستكشف المفروشات الفاخرة المنسقة مع الإبداعات الرائعة والمرحة للموضة، ونستعرض العلاقة الطويلة بين الموضة والديكور، وكيف أصبحت أقوى من أي وقت مضى عبر مجموعات المستلزمات المنزلية الجديدة لعدد من أشهر دور الأزياء في العالم مثل “دولتشي آند غابانا” و”ڤيرساتشي” و”أكوازورا” و”هيرميس”.

الصورة بإذن دولتشي اند غابانا

كما يلقي العدد الضوء على رائدي الأعمال السعوديين، بسام الخليفي وسعود الرشيد، مؤسسا استوديو Ghazlah، وهو متجر صغير يقدم طائفة من قطع السجاد التي تمتاز بالمرح وزهاء الألوان. وقد افتتح الصديقان هذا المشروع في خضم الجائحة على أمل أن يصنعا قطعًا تضفي الأناقة والجمال على أي مكان. يقول الرشيد: “أردنا العثور على سجاد جديد وفريد لمنزلنا، ولكننا لم نتمكن من العثور على سجاد محلي يعجبنا، لذا قررنا أن نصنعه بأنفسنا”.

بسام الخليفي وسعود الرشيد

وتقدم ڤوغ ليڤينغ العربية، التي تجمع على صفحاتها أجمل ما في عالميّ الموضة والديكورات الداخلية، جميع الأفكار الملهمة في التصاميم الداخلة والتي لا شك سترغبون في الاطلاع عليها لتزيين منازلكم اليوم وفي الأشهر المقبلة.

 

اقرئي ايضاً : عدد نوفمبر من ڤوغ العربية يعود إلى الرومانسية والبريق مع نجمة الغلاف بينيلوبي كروز

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع