تابعوا ڤوغ العربية

أبرز الفعاليات الثقافيّة في رزنامة الموسم لشهر أبريل 2019

رزنامة الموسم الثقافية تشهد في أبريل أحداثاً ممتعة تتنوّع بين الموسيقى البديلة، ورسوم تشكّل وعي أجيال مختلفة، وقمة ثقافية عالمية، ومعرض فنّي يغوص في تاريخ منطقتنا ويؤكد على غنى حاضرها، ومعرض للكتب يشكّل حدثاً عربياً ضخماً، وعروض رقص معاصر   

نشر للمرّة الأولى في عدد شهر أبريل 2019 من ڤوغ العربيّة

من عروض مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر

سيتيرن بيروت
4-13 أبريل 2019

يُفتتح في قلب العاصمة اللبنانية «سيتيرن بيروت»، وهو مركز ثقافي وفني ومساحة إبداعية للفنون الأدائية. ويحتضن المركز الجديد بين 4 و13 أبريل الجاري الدورة الخامسة عشرة من “بايبود” BIPOD – مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر الذي تنظمه “مقامات” ويحتفل بنسخته الخامسة عشرة، مع تركيز خاص هذه السنة على أشهر الراقصين ومصمّمي الرقص اللبنانيين. يُستهلّ “بايبود” بالعرض المنتظر لعمر راجح | “مقامات” وعنوانه #minaret، وتتخلّله استضافة العروض الأحدث لفرق متخصّصة بالرقص المعاصر، معروفة عالمياً، وآتية من أستراليا وبلغاريا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا وسويسرا، إضافة الى أمسيات موسيقية ولقاءات مع فنّانين، وجلسات نقاش وورش عمل خاصة بالرقص.

معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصوّرة (ميدل إيست فيلم أند كوميكون

معرض الأفلام والقصص المصوّرة
11 -13 أبريل2019

تُنظّم، بين 11 و13 أبريل في مركز دبي التجاري العالمي، النسخة الثامنة من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصوّرة (ميدل إيست فيلم أند كوميكون) التي تسمح للجمهور بالغوص في رموز ثقافة البوب وعوالم الفن ورسوم الكوميكس والأنيم وألعاب الفيديو والأفلام.

علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية
حتى 28 يوليو 2019

تشكل أساليب الكتابة وفنون الخط محوراً رئيسياً لمعرض «علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية» الذي يقام في مقرّ معرض421 في ميناء زايد ويستمرّ حتى 28 يوليو المقبل. ويستكشف المعرض بالتعاون مع مؤسسة «خطّ»، أصول ستٍ من أكثر الأبجديات تأثيراً في التاريخ على مستوى منطقتنا، ملقياً الضوء على مراحل تطورها، رابطاً «بأسلوب حسّي الماضي بالحاضر، ليبرز ما تحمله المنطقة من ثراء عبر العديد من النصوص وفنون الخط؛ ما بين الخط الفينيقي، التدمري، النبطي، والعربي المبكر».
تتنوع الأعمال التي يقدمها المعرض ما بين أعمال فنية، وحلي ومجوهرات، وأزياء، ومنسوجات، وقطع أثاث، وتصميم المنتجات، وفنون الخزف. ومن الفنانين والمصممين المشاركين: ناصر السالم (من خلال عمله “وزيّنا السماء الدنيا بمصابيح”)، وسارة العقروبي (من خلال “الشمس لا تغرب أبداً عن الإمبراطورية”)، ونادين قانصو (“مكتوب”)، ومارغريتا أبي حنا (“يد”)، وميليا مارون (“كمباية طريق الحرير الاستثنائية”)، وخالد مزينة (“إذا كان الكلام من فضة”)، ورشا الدقاق، (“تذكارات تيبوغرافية من البلاد العربية”)، وحمزة العمري (“مركب”)، وزينة المالكي (“الخط التدمري: من الرماد إلى النار”).

الدكتورة هدى سميتسهوزن أبي فارس

القيّمة الفنية على المعرض الدكتورة هدى سميتسهوزن أبي فارس، المديرة المؤسِّسة لمؤسّسة خطّ ودار نشر خط بوكس، شرحت أهداف المشروع الذي انبثق منه المعرض، وكانت قد أطلقته عام 2016 ليدور حول الخطوط القديمة.
«تتغيّر فكرة المعرض حسب المنطقة التي تستضيفه. كنا قد انطلقنا من المغرب، ثم أردناه معرضاً متنقّلاً، يتأثر ويتأقلم بالأمكنة التي يزورها. ثم حين عرضت المشروع على معرض 421 قررنا أن نركّز على الخطوط التي برزت في منطقتنا، وهي خطوط قديمة سبقت الخط العربي، هي أبجديات الحضارات السابقة. وقد بدأنا بأولاها، وهي الأبجدية الفينيقية التي ظهر تأثيرها في الآرامية وكتابات الأنباط والعرب القدماء في اليمن».
تعاونت أبي فارس للتجهيز للمعرض مع أربعة باحثين شباب يعيشون في الإمارات. وتتمثّل أهم أهداف المشروع في وصول هذه الأبجديات إلى جمهور واسع. «نريد أن نحيي هذه الخطوط. لا يمكن أن نحيي اللغات التي ماتت، لكن الحضارة موجودة في ما وصل إلينا وشكّل حضارتنا. وقد أردنا أن تصل هذه الخطوط إلى جمهور أوسع من جمهور أصحاب الاختصاصات الدائرة في فلكها. لذا أرسلناها إلى مصممي أزياء ومجوهرات وأثاث، وأردنا أن يعيدوا إنتاجها كلّ بطريقته الخاصة، وأن تدخل ضمن أساليب إبداعهم ويعبّروا بها عن أحاسيسهم وعلاقاتهم بتاريخهم ومنطقتهم، هم الذين يعيشون في مجتمع معولم. وهم أيضاً مصمّمون رحّالة لأنهم في معظمهم تركوا بلدانهم وتنقّلوا من مكان إلى آخر».
اجتمعت مؤسسة خط ومعرض 421 على هدف تثقيفي في شكل أساسي. «في بلادنا برامج التصميم في الجامعات مبنية على برامج التصميم في الغرب. ونحن نريد أن يتعرّف الجمهور المتنوّع الخلفيات الثقافية والأهداف إلى هذه الخطوط ومن خلالها إلى هذه الحضارات القديمة». ومن خلال بروز الخطوط على أشياء الحياة اليومية من مجوهرات وأثاث وألبسة يسهل تحقيق هذا الهدف. أما في ما يخصّ الخطوط العربية، فليس جديداً «أن يظهر تأثير الفن الإسلامي في مشاهد الحياة بتفاصيلها، وهو ما عرفناه تاريخياً، من خلال ظهور الفن الإسلامي في العمارة واللباس والأواني في البيوت. يمكن أن نقدّم رؤية عصرية لهذه الحروف، خصوصاً أن الكلام لا يزال متربعاً على عرشه في ثقافتنا. لكن يجب أن نطرح هذه الرؤى من منظار الحاضر». ولعلّ الرسالة الخفية في هذا المعرض تدور حول التداخل والتواصل بين الثقافات العالمية، كما تشدّد أبي فارس قائلة «الأبجدية الفينيقية أثرت في الخطوط الغربية والشرقية عبر الخط الآرامي. هذا المحور هو الصلة بين الشرق والغرب، ولا نزال هنا نقطة الوصل بين الشرق والغرب. هذا ما يجب أن يفهمه الشباب في العالم العربي. يجب أن يتعمّقوا في تاريخهم، ويتمسّكوا بالدور الذي لم نفقده بعد. هذا التواصل يجعلنا نواجه بالانفتاح العصبيةَ القوميةَ».

فرقة كايروكي

مهرجان الموسيقى العربية البديلة
5 أبريل 2019

يقام مهرجان الموسيقى العربية البديلة «وصلة»، في نسخته الرابعة، في 5 أبريل الجاري في برج بارك داون تاون دبي. وتقدّم أهم الفرق العربية التي تقدّم موسيقى بديلة وتسبح عكس التيار عدداً من الحفلات المميّزة، ومن هذه الفرق المشاركة فرقة الروك المصرية «مسار إجباري»، وفرقة «مشروع ليلى» اللبنانية، وفرقة «كايروكي» المصرية المبدعة.

ألف ليلة وليلة
حتى 3 مايو 2019

افتتحت صالة عرض «أرتوال غاليري» (لهند أحمد) مساحتها الجديدة في وسط بيروت بمعرض عنوانه «ألف ليلة وليلة» يستمرّ حتى 3 مايو المقبل ويضمّ لوحات لفنّانين أميركيين مُعاصرين هم، روسن كرو، وأليسون زوكرمان، وهولي كوليس، وجاميا ريتشموند إدواردز، وجوناثان شابلين، ومونيكا كيم غارزا، وكانيون كاستاتور. وقد قدّم الرسّامون كلّ على طريقته، رؤاهم لقصص شعبية معروفة وردت في كتاب «ألف ليلة وليلة».

لوحة بعنوان “الكتاب” لجوناثان تشابلن 2018

الفن والهوية في الشرق الأوسط القديم
حتى 23 يونيو 2019

يستمرّ حتى 23 يونيو المقبل في متحف ميتروبوليتان في نيويورك، معرض «العالم بين الإمبراطوريات: الفن والهوية في الشرق الأوسط القديم» الذي يضمّ منحوتات ورسوماً ومجوهرات تكشف أساليب التعبير عن الهويات القديمة من خلال الفن في أراضي الشرق الأوسط القديم وطرقه التجارية، طرق الحرير بين الجزيرة العربية والأنباط وسوريا وبلاد ما بين النهرين (بين الإمبراطوريتين الرومانية والبارثية أي 100 قبل الميلاد و250 ب-م). يقدّم المعرض 1900 عملاً فنياً من متاحف في الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة.

هل تعشقون المأكولات المغربية؟ إذاً لا تفوتوا زيارة هذا المطعم الجديد للشيف الشهيرة ومقدمة برامج الطهو التلفزيونية في دبي

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع