تابعوا ڤوغ العربية

القصّة وراء ظهور سمو الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود على غلاف عدد شهر يونيو من ڤوغ العربيّة

مانويل آرنو، رئيس تحرير ڤوغ العربيّة

في يونيو الجاري، الذي يشهد جلوس النساء في السعودية خلف المقود، أي في مقعد القيادة في السيارة، تحتفل ڤُوغ العربية بالتغييرات التقدمية والمشّوقة التي تترَجم تحّولات في المملكة، وبالتالي في منطقتنا. نكرّم أيضاً نساء المملكة المبدعات في الموضة والفنون والديبلوماسية واللواتي تستحقّ أعمالهن اعترافاً عالمياً.
وتّمثل عصَر تمكين المرأة الجديد هذا نجمة الغلاف لهذا الشهر صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود. قبل ثلاثة أعوام التقيت سمو الأميرة هيفاء للمرة الأولى. وكانت قد وصلتني رسالة إلكترونية هي بيان صحافي يعلن عن افتتاح معرض سموّها الانفرادي في نيويورك، فأسرني أسلوبها الفني في اللحظة نفسها، والذي يعيد تمثيل أيقونات عربية بلمسة سوريالية تضجّ بالألوان.

سمو الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود بعدسة المصوّر بو جورج، لعدد شهر يونيو 2018

بعد محاورة سموها بهدف نشر مقالة تدور حول موهبتها، تعاونا لأجل تنظيم حدث خيري لصالح منظّمة اليونيسيف. وقد شهدت تلك المرحلة بداية صداقة مستمّرة برغم أننا لا نقيم في البلد نفسه. بعدما ترسّخت معرفتي بالأميرة هيفاء ازداد انبهاري بها. هي امرأة كريمة ذات حضور أنيق ونبيل، فهي ابنة الملك الراحل عبد الله الذي اجتمع السعوديون على محبته. وللأميرة ثلاثة أولاد تكّرس وقتها لهم ولحياتها العائلية وفنّها. وبدلاً من أن تستسلم للصورة النمطية للأميرة التي تلازم القصر وتكتفي بالاستمتاع بامتيازات حياتها المرفّهة، استثمرت في دراساتها وازدهرت كفنانة تعرض أعمالها الفنية في قارات العالم المختلفة.

سمو الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود بعدسة المصوّر بو جورج، لعدد شهر يونيو 2018

كم يشرفني قبول صاحبة السمو الملكي دعوتنا لتكون نجمة غاف يونيو. ولعلّ أهل المنطقة يدركون حرص العائات الحاكمة على الخصوصية، لذا فإن موافقة الأميرة دليل ثقة أمتنّ له. واليوم الذي أمضيناه في الصحراء خارج جدة، وخلّدته عدسة المصوّر بو جورج، لا يتكرّر بل هو فريد ومحّمل بدلالات ومعانٍ جديدة.
لا يمكن أن أنهي هذه الرسالة من دون كلمة شكر خاصة أوّجهها لصاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر آل سعود، التي إلى جانب إلهامنا بروحها المنفتحة، لعبت دوراً أساسياً في إنجاح هذا العدد. معرفة أن مستقبل العالم العربي تساهم في نحته نساٌء مميزات تجعلني في غاية الشوق والحماسة إلى الأيام المقبلة.

سبق عالمي.. سمو الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود تزيِّن غلاف عدد يونيو من ڤوغ العربية

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع