تابعوا ڤوغ العربية

فيروز تعود من جديد بأغنية عن فلسطين

فيروز تغني في أبوظبي، 18 مايو 2006. رويترز

كرّمت سيّدة الغناء العربي السيّدة فيروز شهداء فلسطين عقب النزاع الذي أسفر عن مقتل 60 فلسطينيّاً أثناء الاحتجاج على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفتح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس. حيث أطلقت أغنية جديدة بعنوان “إلى متى يا رب”.

كانت هذه الأغنية من إنتاج وإخراج إبنتها ريما الرحباني، التي شاركت كذلك في إنتاج البوما الأخير تحت عنوان “ببالي”، وهو الألبوم رقم 99 في مسيرتها الفنّية الحافلة، ويضم مجموعة من الأغاني التي استلهمت كلماتها من أغاني ناجحة بلغات أخرى. وقد نشرت ريما فيديو لأغنية “إلى متى يارب” على موقع يوتيوب يوم الأحد الماضي، ظهرت فيه فيروز مرتدية ثوباً أسوداً مع غطاء رأس بنفس اللون، وهي تغنّي على منصّة، فيما أظهر الفيديو الذي يمتد لأربع دقائق مشاهداً من معاناة الشعب الفلسطيني.

وليس من المستغرب أن يكون دعم الشعب الفلسطيني سببا في عودة النجمة فيروز، إذ فقد أطلقت العديد من الأغنيات خلال مسيرتها دعماً للنضال الفلسطيني، من أبرز ما قدّمت أغنية “سنرجع يوماً”، وأغنية “سيفٌ فليشهر” التي تحوّلت إلى نشيد يردده الفلسطينيون منذ أن أطلقت في عام 1967 حتى وقتنا الحالي. وبكل تأكيد لا يمكن أن نغفل عن أشهر أغنياتها عن القدس، أغنية “يا زهرة المدائن” التي صدرت في العام نفسه، وجاء من ضمن كلماتها “لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي”، العبارة التي كتبتها ريما الرحباني عند إطلاق الأغنية الجديدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

استمعوا إلى أغنية فيروز الجديدة “إلى متى يارب”هنا.

اقرؤوا هنا: رسالة إلى فيروز…

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع