تابعوا ڤوغ العربية

نجمات العالم يناشدن الجمهور تقديم المساعدات لإخماد حرائق الغابات في أستراليا

View this post on Instagram

#repost @gretathunberg ・・・ Australia is on fire. And the summer there has only just begun. 2019 was a year of record heat and record drought. Today the temperature outside Sydney was 48,9°C. 500 million (!!) animals are estimated dead because of the bushfires. Over 20 people have died and thousands of homes have burned to ground. The fires have spewed 2/3 of the nations national annual CO2 emissions, according to the Sydney Morning Herald. The smoke has covered glaciers in distant New Zealand (!) making them warm and melt faster because of the albedo effect. And yet. All of this still has not resulted in any political action. Because we still fail to make the connection between the climate crisis and increased extreme weather events and nature disasters like the #AustraliaFires That has to change. And it has to change now. My thoughts are with the people of Australia and those affected by these devastating fires.

A post shared by Ellen DeGeneres (@theellenshow) on

في أوقات المحن، تتدفق المساعدات من أقصى أنحاء الأرض متخطيةً جميع الحدود الجغرافية. ومع استمرار أسوأ موسم لحرائق الغابات في تاريخ أستراليا في تدمير ملايين الأفدنة ودفع آلاف السكان إلى الفرار من منازلهم، ناشدت عشرات النجمات من جميع أنحاء العالم الجمهور بالتبرع ونشرن روابط لمنظمات الإغاثة على صفحاتهن على مواقع التواصل دعماً لها –أو تبرعن بملايين الدولارات– من أجل إخماد حرائق أستراليا.

ورغم أن حرائق الغابات بدأت في أكتوبر، إلا أنها لم تبدِ أي بادرة على التباطؤ بل من المتوقع أن تزداد سوءاً. وبهدف مساعدة رجال الإطفاء والمتضررين من الحرائق، حثت هؤلاء النجمات متابعيهن على تقديم إسهاماتهم أو كتابة المنشورات التوعوية المتعلقة بجمع التبرعات أو الدور الذي يمكن أن يلعبه كل منّا لمساعدة أستراليا في التغلب على هذه الكارثة الطبيعية حتى وإن كانوا في دول بعيدة وراء البحار.

وتجدر الإشارة إلى أن الأستراليتين نيكول كيدمان وكايلي مينوغ تبرعت كلٌ منهما بمبلغ كبير وصل إلى ما يعادل مليون و800 ألف درهم إماراتي لجهود إطفاء الحرائق، وذكرتا أن أسرتيهما تصليان من أجل بلدهما.

كما توجهت أغلب أخوات كارداشيان وجينر إلى تويتر لنشر لقطات حيّة وحقائق أليمة عن هذه الحرائق للملايين من متابعيهن، فيما حثت سيلينا غوميز الآخرين على الاقتداء بها بكل طريقة ممكنة. وقد أعربت النجمة الشابة البالغة من العمر 27 عاماً عن حزنها في تغريدة جاء فيها: “حرائق أستراليا حطمتني تماماً. أصلي من أجل جميع المتضررين وأول المسارعين بالاستجابة لها. وسأتبرع لها بالمال وأود أن تفكروا في القيام بالمثل إن استطعتم”.
أما مذيعة التوك شو الأمريكية إلين ديجينيرس فقد أعادت نشر تغريدة مؤثرة للناشطة اليافعة غريتا ثانبرغ عن التغيرات البيئية والحاجة إلى تحرّك سياسي فوري، فيما عبرت ناومي واتس عن أسفها على الحياة البرية التي تتجه إلى الفناء بنشر مقطع يُظهر طبيعة خليج بايرون الوادعة في الليلة الماضية التي قضتها في هذه البلدة الأسترالية.

ولم تكن أشهر نجمات هوليوود هن فقط مَن تحمسن لتقديم المساعدات، بل وانضمت إليهن العائلة الملكية البريطانية. فقد أصدرت الملكة إليزابيث بياناً ذكرت فيه: “شعرت بحزن بالغ حين سمعت عن استمرار الحرائق وأثارها المدمرة على أنحاء عديدة في أستراليا. وأود أن أعرب عن شكري لخدمات الطوارئ، وأولئك الذين خاطروا بحياتهم لإعانة المجتمعات التي تحتاج إلى المساعدة”. كما نشر دوق ودوقة كامبريدج لمتابعيهما روابط لقائمة من الحسابات الرسمية على تويتر التي تنشر أحدث أخبار الحرائق.

بيد أن أكبر مساعدة جاءت من الممثلة الكوميدية الأسترالية سيليست باربر التي شرعت في جمع التبرعات عبر فيسبوك لصندوق تبرعات كتائب وخدمات إطفاء حرائق الريف في نيو ساوث ويلز بلغت رقماً قياسياً وصل إلى ما يعادل 132 مليون درهم إماراتي في أقل من أسبوع.
ومع المبالغ التي تم جمعها حتى الآن وتقدر بملايين الدراهم والنداءات التي أطلقها القريب والبعيد لطلب المساعدة، من الجلي أن بطولات رجال الإطفاء الأستراليين لم تذهب هباءً ولاحظها الجميع سواء داخل البلاد أم خارجها.

اقرؤوا أيضاً: إعادة افتتاح أكبر صالة عرض فنية في الرياض بعد مرور 35 عاماً على تأسيسها

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع