تابعوا ڤوغ العربية

10 خطوات لتقوية جهازك المناعي: خط الدفاع الأول أمام فيروس كورونا

للجهاز المناعي دوراً هاماً في حماية الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة، وبالأخص والعالم كله يعاني من جائحة كورونا، فكيف من الممكن تحضيره لذلك.. التقينا مع اختصاصية التغذية والصحة العامة، لانا زيلع، لنتعرف على بعض الاجراءات التي قد تساهم في تعزيز الجهاز المناعي وزيادة فعاليته

  • ابدئي باتباع حمية غذائية سليمة، لأن التغذية السليمة هي أول الطرق نحو تقوية الجهاز المناعي.
  • تناولي الأطعمة الكاملة الحبوب والتي تحتوي على مضادات للالتهابات بما في ذلك الأسماك وغيرها من الأطعمة التي تحتوي مصادر دهون أوميجا 3. وأكثري من تناول التوت والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والفلفل الملون والبطاطا الحلوة والبذور الخام والمكسرات. وتوقفي عن تناول الأطعمة غير الصحية والتي تحتوي على زيوت أوميغا 6 المكررة مثل زيوت الذرة وفول الصويا
  • قومي بتبني عادات صحية جديدة واستخدمي هذا الوقت للبحث عن وصفات أطعمة صحية، كما عليكي أن تضيفي إلى غذائك اليومي الأعشاب المضادة للالتهابات بما في ذلك الكركم، والزنجبيل، وإكليل الجبل..
  • الزنجبيل من النباتات العشبية الطبيعية التى تساعد الجسم على تحقيق الصحة المثالية والحفاظ عليها بما فى ذلك تقوية جهاز المناعة خاصة فى ظل تفشى فيروس كورونا، لما يحتويه على مضادات الأكسدة القوية والزنجبيل يعد من مضادات الميكروبات الطبيعية فهو يعد مثل مضاد حيوى طبيعى ومضاد للألتهابات.
  • فيتامين “سي” يعد من أهم الفيتامينات للجسم، حيث إنه غني بمضادات الأكسدة التي تساهم بشكل كبير في تقوية الجهاز المناعي، والحد من الإصابة بالأمراض الخاصة به، وأيضاً يعد من أهم الفيتامينات التي تجعل البشرة نضرة وتقلل فرص ظهور علامات تقدم العمر بها كالتجاعيد. كما يعد فيتامين “سي” علاج تكميلي للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم أو الأنيميا، فهو يساعد على امتصاص الحديد من الطعام.
  • الإكثار من تناول التوت البري، حيث يحتوي على حمض الفوليك والألياف وعنصر الماغنسيوم والبوتاسيوم والمنجنيز والحديد والزنك، هذا بالإضافة إلى العديد من العناصر الأخرى. وتذكري أن تناول وجبة واحدة من التوت البري يومياً، يمكنها أن تقلل من فرص الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا الموسمية أو أي نوع آخر من الأمراض. كما يحتوي التوت البري على مواد مضادة للأكسدة والتي تساعد على تقوية الجهاز المناعي من خلال القضاء على الجذور الحرة المسببة للعدوى.
  • يعرف البروبيوتيك، إضافة إلى وقايته للجهاز التنفسي، بتأثيرة على جهاز المناعة من خلال زيادة قدرة كريات الدم البيضاء على ابتلاع البكتيريا الغريبة.
  • زيت الأرغان غنيّ بالأحماض الدهنية الأساسية، مثل: الأوميغا-3، كما أنّه غنيّ بمضادات الأكسدة بما فيها فيتامين هـ، ومتعددات الفينول، وحمض اللينولييك، ومركبات الستيرول، وغالباً ما يُسوق زيت الأرغان كعامل مساعد لمكافحة الشيخوخة في البشرة، حيث إنّ الأحماض الدهنية الموجودة فيه تساعد خلايا الجلد على صُنع أغشية صحية، وتقليل الالتهابات، وتعزيز الكولاجين الصحي وبالتالي إضافته إلى طعامك اليومي سوف يساعد على تقوية الجهاز المناعي ويحارب أثار التقدم في العمر.
  • فيتامين “د” هو أحد أهم الفيتامينات التي يحتاجها  الجسم  من أجل نمو العظام والعضلات بشكل صحيح، كما أنه يحافظ علي تقوية الجهاز المناعي في الجسم، ولذا عند التعرض لأي نقص يتسبب في زيادة فرص ضعف الجهاز المناعي وكسور وهشاشة العظام. وهو معروف أيضاً باسم فيتامين أشعة الشمس، لأنه يتم إنتاجه  في المقام الأول عن طريق الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس، كما أنه يوجد فيتامين د في مجموعة متنوعة من الأطعمة  كالأسماك الدهنية والكبد ومنتجات الألبان وصفار البيض.
  • قد لا يعلم الكثير أهمية النوم المبكر على الصحة، خاصة أن وتيرة الحياة السريعة الآن تجعل الكثير لا يحصل على القدر الكافي من النوم، ويؤكد خبراء النوم ضرورة الحصول على 7 إلى 8 ساعات، لأنه عندما يحصل الشخص على أقل من 6 إلى 7 ساعات من النوم كل ليلة، يكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

أقرئي أيضاً: هل تعانين من الأرق؟ نقدم لك 5 نصائح لتساعدك على النوم بصورة مثالية

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع