تابعوا ڤوغ العربية

سيلينا غوميز وليدي غاغا تسلّمان حساباتهما على مواقع التواصل للشخصيات المؤثرة من السود

يصل إجمالي عدد متابعي سيلينا غوميز وليدي غاغا على انستقرام مجتمعتين إلى 200 مليون متابع.

دأب المشاهير في كل مكان حول العالم على حشد جمهورهم ومعجبيهم من أجل دعم قضية العدالة الاجتماعية ونصرة حركة حياة السود مهمة عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي. فبعد أيام من وفاة جورج فلويد، الذي قُتِلَ على يد ضابط سابق من شرطة مينيابوليس، أعلنت النجمتان سيلينا غوميز وليدي غاغا، اللتان يصل إجمالي عدد متابعيهما مجتمعتين على انستقرام إلى 200 مليون متابع، في حركة غير مسبوقة، إلى وضع حساباتهما الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي تحت إمرة القادة المؤثرين والمنظمات المعنيّة بمناهضة العنصرية كوسيلة لمنحهم منصة لإيصال صوتهم وتسليط الضوء على قضايا السود.

ويوم الجمعة 5 يونيو، أعلنت ليدي غاغا قائلة: “اعتباراً من الغد، سأسلم حسابي على انستقرام لكل منظمة تبرعت لها من قبل، في سبيل توصيل أصواتهم المهمة”. ومضت توضح: “ومن الآن فصاعداً، أتعهد إلى الأبد بأن أرفع بانتظام أصوات المجموعات والأعضاء الملهمين الذين لا حصر لهم داخل مجتمع السود عبر حساباتي الخاصة على منصات التواصل الاجتماعي، وموضوعات منشوراتي، والمحتوى الذي أقدمه، وما إلى ذلك”. وقد عمدت ليدي غاغا حتى الآن إلى عرض مقاطع فيديو لقادة من منظمة صندوق إجراءات العدالة المجتمعية، وهو عبارة عن منظمة غير هادفة للربح تسعى للقضاء على العنف المسلح في المجتمعات ذات البشرة السوداء.

ومن جهة أخرى، كتبت سيلينا: “لقد جاهدت كثيراً كي أحدد الكلمات المناسبة التي علي أن أتفوه بها تعبيراً عن رأيي في هذه اللحظة التاريخية المهمة. وبعد تفكير في كيفية استخدام حساباتي الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي على النحو الأمثل، توصلت إلى أننا بحاجة إلى سماع المزيد من أصوات السود أنفسهم. لذا، على مدار الأيام القليلة المقبلة، سأسلط الضوء على قادة مؤثرين وأمنحهم الفرصة للاستفادة من حسابي الشخصي على انستقرام بحيث يمكنهم التحدث إلينا جميعاً مباشرة. كلنا ملزمون ببذل المزيد من الجهد، ولكن من الممكن أن نبدأ بالاستماع بقلب وعقل متفهمين”.

وكانت سيلينا قد عرضت مؤخراً عبر حسابها على انستقرام فيديو للناشطة الأمريكية أليسيا غارزا، وهي من المشاركين في تأسيس مبادرة حياة السود مهمة، وكذلك مدوِّنة صوتية، ومؤسِّسَة مجموعة بلاك فيوتشر لاب التي تسعى إلى “تقوية شوكة مجتمعات السود في عالم السياسة”.

ومضت أليسيا، التي نشرت أول فيديو لها على حساب سيلينا الشخصي، توضح أهمية محاسبة الشرطة بعد تماديهم في قتل السود. “سبب نزول الناس للشارع الآن هو قتل السود على يد الشرطة دون أن تخضع الشرطة للمساءلة”، هكذا قالت أليسيا في حديثها الذي وجهته إلى متابعي سيلينا غوميز البالغ عددهم 179 مليون متابع. وأضافت: “إنها مشكلة كبيرة حقاً. كلنا تعلمنا أنه مَن أفسد شيئاً، فعليه إصلاحه. ولكن عندما يتعلق الأمر بمجتمعات السود والشرطة، تصبح هناك ديناميكية تقضي بقتل السود -أحياناً أمام الكاميرات وأحياناً لا- على يد الشرطة، غير أن الشرطة لا تقبل على تصحيح هذا الخطأ”.

View this post on Instagram

We keep asking “How did we get here?” The answer is that we’ve been here from the beginning. ⠀⠀ ⠀⠀ George Floyd’s death is part of a long history that connects slavery to our current system of mass incarceration. In the American South, places like Parchman Farm started as slave plantations and then became prisons after slavery ended. ⠀⠀ ⠀⠀ Racial violence has been a common theme in our history and was used to keep black people in a subordinate position. Just as George Floyd’s death opened people’s eyes in 2020, the lynching of 15 year old Emmett Till did in 1955. ⠀⠀ ⠀⠀ I’m including a clip from the film 13th, which discusses this history in detail and one reading suggestion: The New Jim Crow, by Michelle Alexander. If we’re to ever change this terrible cycle it begins by recognizing just how deep its roots go.⠀⠀ ⠀⠀ — Jelani Cobb (@jelani1906)⠀ ⠀ ⠀ “13th” directed by @ava is available on @Netflix

A post shared by Selena Gomez (@selenagomez) on

اقرؤوا أيضاً: بيونسيه تطالب بتحقيق العدالة لجورج فلويد

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع