تابعوا ڤوغ العربية

ميغان ماركل والأمير هاري يتبرعان لمنظمة خيرية لتعليم الفتيات بإفريقيا

ميغان ماركل في جوهانسبرغ أثناء جولتها الملكية بجنوب إفريقيا عام 2019. الصورة: إنستغرام/@sussexroyal

كان شهر أغسطس والنصف الأول من سبتمبر فترة حافلة للغاية بالنسبة لكلٍ من ميغان ماركل والأمير هاري؛ فبالإضافة إلى استقرارهما في كاليفورنيا بحياتهما الجديدة وإعلانهما عن اتفاق نتفليكس الجديد، احتفل الثنائي بعيدي ميلاديهما أيضاً خلال هذه الفترة. وقد قرر الزوجان هذا العام الاحتفال بعيد ميلاد الأمير هاري الذي وافق يوم 15 سبتمبر على طريقتهما الخاصة بتقديم تبرع شخصي لمنظمة كامفيد لتعليم الفتيات.

يذكر أن الأمير هاري قد أتم عامه الـ36 يوم 15 سبتمبر، فيما احتفلت ماركل بعيد ميلادها الـ39 الشهر الماضي، بالتحديد يوم الرابع من أغسطس. واحتفالاً بهاتين المناسبتين، قرر دوق ودوقة ساسكس التبرع بمبلغ 130 ألف دولار أمريكي لمنظمة كامفيد الخيرية لتعليم الفتيات، بما يعادل المبلغ الذي تبرع به الجمهور -البالغ 129 ألف دولار- في إطار حملة جمع التبرعات التي أطلقها الزوجان احتفالاً بعيدي ميلاديهما. وعلاوة على تبرعهما السخي، نشر الزوجان رسالة على الصفحة الرسمية لجمع التبرعات الخاصة بالمنظمة قالا فيها: “ما من طريقة أفضل من ذلك للاحتفال بما هو مهم فعلاً. شكراً لكل من ساهم بالتبرع! – هاري وميغان”.

وفي وقت سابق من هذا العام، كان الزوجان قد نظما “حملة لجمع التبرعات بمناسبة عيد ميلاد فريق ساسكس 2020” لصالح منظمة كامفيد، على أن تُوجَّه الأموال التي يتم جمعها في إطار هذه المبادرة إلى دعم الفتيات اللواتي أتممن دراستهن الثانوية ومساعدتهن على مواصلة رحلتهن في التعليم. ومن جانبها، قامت المنظمة الشهر الماضي بنشر منجزات هذه الحملة عبر موقعها الإلكتروني؛ حيث أفادت أنه “منذ الإعلان عنها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر يوم 25 يوليـو، أثارت حملة جمع التبرعات التي أُطلِقَت تحت هاشتاغ #InspiredByMeghan لدعم منظمة كامفيد في تقديم منح دراسية للتعليم العالي ردود أفعال إيجابية هائلة، فقد تلقت المنظمة تبرعات سخيّة من مؤيدي دوق ودوقة ساسكس الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل من كل أنحاء العالم. وبحلول نهاية يوم عيد ميلاد الدوقة الموافق 4 أغسطس، كانت الحملة قد تمكنت من جمع مبلغ 69 ألف و700 دولار أمريكي في صورة تبرعات. وبعد مرور ستة أيام فقط، بعد أن حقق هاشتاغ #InspiredByHarry انتشاراً واسع النطاق تمهيداً لعيد ميلاد الأمير هاري، ارتفع مبلغ التبرعات حتى وصل إلى 87 ألف و300 دولار – وهو مبلغ كافٍ لدعم 37 فتاة خلال سنة كاملة من التدريب المهني”.

الأمير هاري في حفل لمنظمة كامفيد أثناء زيارته لجمهورية مالاوي عام 2019. الصورة: إنستغرام/@sussexroyal

وكامفيد هي منظمة دولية غير هادفة للربح أُسِّسَت عام 1993، وتتمثل رسالتها في القضاء على الفقر في إفريقيا من خلال تعليم الفتيات وتمكينهن.

اقرئي أيضاً:  قريباً: الأمير هاري يقرأ كتاب أطفاله المفضل “توماس آند فريندز”

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع