تابعوا ڤوغ العربية

هل أنت خائفة من السفر مجدداً؟ إليك هذه النصائح

الصورة لصالح مجلة ڤوغ العربية

مع توجه بعض دول العالم إلى التخفيف من التعبئة وإجراءات الحظر التي فرضت للحدّ من انتشار فيروس كورونا، كثر هم الذين يفكرون في السفر، إلا أن بعض القلق لا يزال يساورهم لا سيما وأن الخطر لا يزال موجوداً والإصابة بالفيروس واردة في كلّ وقت وحين. والحقّ يُقال، بعض القلق بهذا الشأن صحي فهو يحث الناس على الاستمرار في الوقاية وعلى المحافظة على التباعد الاجتماعي.

وأكثر من يحق له أن يقلق هم المسنون، ولا شكّ أنهم سيفكرون مرة ومرتين قبل أن يحذوا حذو الشباب المتهور ويقررون السفر. عموماً، يخشى الناس السفر إلى الخارج، مخافة عزلِ غير متوقع سواء عند دخولهم البلد المضيف أو عند عودتهم إلى موطنهم، أو مخافة الإصابة في الخارج مما سيضطرهم إلى دخول مستشفى غريبة عنهم.

لذلك، يميل معظم الراغبين في السفر الداخلي. ومع تخفيف الإجراءات أكثر فأكثر مع الوقت، قد يستسهل الناس فكرة السفر إلى مناطق آمنة وهادئة وسط الطبيعة، فرفيق البشر الدائم حالياً، أي القلق، يدفعهم للابتعاد عن المناطق المزدحمة ويشجعهم على الارتماء في أحضان الطبيعة الأم.

إلى جانب الوقاية التي لا بدّ أن يراعيها المسافرون، تلعب وكالات السفر دوراً أساسياً فهي إن أحسنت العمل فشددت أجراءات الوقاية والحماية وضمنتها، ستكسب ثقة الناس وتشجعهم على المخاطرة والسفر.

إليك بعض النصائح من ريما بزي، استشارية في علم الصحة النفسية للتخلص من القلق المصاحب لفكرة السفر مجدداً

تميلين عند الشعور بالقلق الى تضخيم الأمور  فتفكرين دائماً بالأسوأ. في هذه الحالة عليك أن تتساءلين عن مدى احتمال وقوع هذا الأمر لا سيما وأن الأبحاث تشير إلى أن ٩٠٪؜  من مخاوفنا لا تحصل، وأن تتجاهلين مخاوفك والتركيز على الأسباب التي قررت من أجلها السفر، وعن الإثارة التي وعدت نفسك بها خلال هذه الرحلة، وتدوين التجارب الإيجابية التي تتمنين أن تعيشينها لتساعد نفسِك على التخلص من القلق.
للاسترخاء عليك باتباع ما يلي:

ركزي على صورة تبعث في نفسك الهدوء.
كرري دائماً جملة “أنا بخير” للمحافظة على هدوئك
خذي نفساً عميقاً واخرجي الهواء ببطء من فمك للتخفيف من قلقك.

عارضة الأزياء العالمية نعومي كامبل كانت من أوائل الشخصيات العالمية التي أعلنت أنها تحدت الفيروس وسافرت. وقد نشرت العارضة البريطانية صورة لها على صفحتها على انستغرام في المطار تمسك حقيبة سفر بيدها وترتدي بذلة وقائية بيضاء. وقد علقت نعومي على الصورة قائلة:

“السلامة أولاً!”.

View this post on Instagram

On the move…

A post shared by Naomi Campbell (@naomi) on

صورة نعومي تُعيد إلى الذاكرة الضجة التي أحدثتها في يوليو 2019 حين نشرت فيديو لها وهي ترتدي قفازات وتحمل محارم معقمة لتنظف بها كلّ ما قد يلامس جسدها لتبيّن عدم ثقتها بالنظافة على متن الطائرات.

ومن يدري قد تشجع نعومي كثر على السفر، لهذه الفئة الشجاعة، نعرض في ما يلي بعضاً من الإجراءات التي يمكن اتخاذها أثناء السفر:

– مراجعة أبرز التطوّرات الصحيّة للوقاية من كورونا خلال السفر
– الالتزام بإجراءات السلامة من وضع كمامات وارتداء قفازات، وغسل اليدين كلما أمكن وتجنب ملامسة الوجه
– تعقيم كل ما قد يلامس الجسد
– تجنب التجمعات الكبيرة
– الالتزام بالتباعد الاجتماعي في المتاجر والأماكن المغلقة
– التأكد من إجراءات السلامة التي تتخذخا شركة الطيران ومكان الإقامة في البلد المضيف
– تجنب الأماكن الموبوءة
– إجراء الفحوصات المخبرية اللازمة للوقاية من كورونا خلال السفر وعند العودة في حال شعرت بأي عوارض

اقرئي أيضاً: 8 منتجات صديقة للبيئة تمنحك الجمال وتقضي على علامات التقدم في العمر

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع