تابعوا ڤوغ العربية

موزان

عملت مصممة موزان رفيعة هلال بن دراي منذ عام 1990 على تلبية طلبات زبوناتها المخلصات المحتاجات للعبابات المتفردة مع الياقات المطرزة أو التطبيقات من الأزهار الجلدية المقطعة بالليزر أو الزركشات الكريستالية. ولا يمكن إنكار نجاحها في هذا المضمار مع قيام الكثير من الخليجيات الأنيقات بقطع المسافات لتسوق تصاميمها.

أما في أول عرض أزياء لها ضمن فاشن فورورد، لم تُرى أية عباية على الإطلاق؛ وبدلاً عنها، كانت هناك تشكيلة واسعة من أزياء السهرة وبعض قطع الكوكتيل المنفصلة، كما برزت سترة طويلة ثنائية اللون من درجات التيل والخردل الأصفر مع فتحات ذكرتنا بنقشة المشربية من نفحات العمارة الإسلامية، وهي اللمسة ذاتها التي ظهرت في قطعتي كاب أيضاً. ويبدو بأن المصممة الإماراتية تعرف تماماً سبيل إرضاء زبوناتها فقد عرضت فساتين الدانتيل مع زركشات من الكريستال وكذلك الفساتين المختالة الشفافة مع التول الشفاف المطرز وما يناسبها من ذيلٍ أو كاب من الحرير الأسود وقطعة من الشيفون والدانتيل مع أكمام منفوخة ذكرتنا بالحقبة الفيكتورية. لكن كان ينبغي للمجموعة أن تشهد تشذيباً أكثر صرامة بكثير، مقلصة عدد طلاتها من 37 إلى 20. ففي الوقت عينه، بدت كل الطلات التركوازية مبتكرة على عجلٍ أو أقل قيمة من طلات البرغندي والبيج والأسود، مما أدى إلى انطلاقة خفيضة الوقع للعلامة في فاشن فورورد.

هل فاتكم العرض؟ شاهدوا كافة العروض من فاشن فورورد الموسم 5 هن

العودة إلى عروض الأزياء
الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع