تابعوا ڤوغ العربية

تعرفي على علامة ميسز كيبا ومصممة الأزياء المصرية التي تضفي طابعها الشخصي على التصاميم البوهيمية الفاخرة

تعتبر ياسمين يحيى شقيقتها الكبرى ميسون يحيى أحد أبرز مصممات الأزياء العرائسية الراقية في مصر، لكن تبيّن من خلال إطلالات العرض الأول لمجموعة علامة مريم يحيى ميسز كيبا لخريف 2016 والموجودة بأكملها في الأعلى بأن لدى مصممة الأزياء المصرية هذه أكثر من مجرد عدد قليل من خدع الموضة البوهيمية الفاخرة الجميلة.

شرحت يحيى في حوارٍ هاتفي مع ستايل.كوم/العربية من القاهرة قائلة “لقد عملت لمدة سنوات كمسؤولة استراتيجيات التواصل في تسويق العلامات التجارية مع شركة إعمار في مول دبي”. وأضافت “أدركت فجأة بأنها ليست المهنة التي أرغب بالاستمرار بها بعد الآن”. وبناءً على ذلك قدمت استقالتها والتحقت بكلية إسمود في دبي. شرحت يحيى موضحة أنه رغم انحدارها من أسرة تضم مصممي أزياء (حيث اعتادت والدتها على تصميم كافة ملابسها عندما كانت طفلة صغيرة)، إلا أن زوجها هو الذي شجعها على القيام بالقفزة النوعية الكبيرة هذه.

شرحت يحيى التي تضم صفحتها على إنستغرام أكثر من 60 ألف متابع قائلة “كان من الضروري أن ألتحق بكلية تصميم حقيقية وألا يتم تصنيفي كمدونة تحولت إلى مصممة أزياء”. هذا وقد كانت تبرز نفسها باستمرار على شبكات التواصل الاجتماعي مرتدية قطعٍ متناسقة بمهارة عالية أمام خلفيات تشير إلى باريس أو دبي إضافة لبعض اللقطات التي تُطل بها أحياناً مع طفلتها البالغة من العمر أحد عشر عاماً.

تعج المجموعة التي أطلقتها يحيى بدلالات لا تكشفها سوى العيون الخبيرة، تشير إلى تصاميم غوتشي الأنيقة التي ابتكرها أليساندرو ميشيل من موضة السبعينيات تتخللها قطع لمّاعة لتمنحها لمسة من الإثارة، لكن دون بطاقة تسعير غوتشي. هذا وستقوم يحيى التي جعلت من ميسز كيبا علامة مشتركة (إلى جانب علامات من أمثال أليس مكال وسيلف بورتريه) بتسعير سلسلتها للملابس الجاهزة من 275$ وحتى 800$ دولار أمريكي، بينما ستبدأ القطع الراقية (بزيادة 30% في السلسلة) من 1000$ وحتى 2500$ دولار أمريكي. لكن أعيدي توجيه عينيك بعيداً عن التصميم، فهناك بعض القطع الجميلة التي توضحها المصممة على أنها دلالات حقيقية لسفرها وحالتها الذهنية الراهنة وذلك كونها أم. فتشرح قائلة “تذكرنا القطع المغطاة “ذات القلنسوة” بالعباءات المغربية، بينما تشير البنطلونات العريضة والفضفاضة إلى برجي التجارة العالمية في نيويورك، أما الأكمام المجنحة فتدل على خطوط برج العرب في دبي”. هذا وقد أصبحت الأم الحديثة العهد هذه متيمة فيما يتعلق بالتصاميم المريحة والدافئة بالطبعات عندما تذهب للتسوق من أجل ابنتها من معارض الأطفال الباريسية جاكادي و بوتيت باتيو. “أردت ابتكار بعض التصاميم لنساء يرغبن بإبراز البراءة المرحة هذه لكن مع الحفاظ على طابعها الأنيق”. أمعني النظر جيداً وسوف تشاهدي بالفعل دمى لدببة على خلفية من المثلثات بلون النعناع الأخضر. أنشأت يحيى من خلال التلاعب بالدمى والطبعات الملونة مع التصاميم العصرية والمعقدة أشكال رائعة يتردد صداها في أوساط الموضة.

ستقدم مريم يحيى العرض الأول لسلسلتها ميسز كيبا في دبي يوم الإثنين ثاني أيام شهر مايو القادم. كما سينطلق موقعها للتسويق الإلكتروني في الخامس عشر من الشهر ذاته.

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع