تابعوا ڤوغ العربية

لماذا اختارت جيسيكا ستام العلاج بالتبريد قبيل أسبوع نيويورك للموضة؟

A photo posted by Jessica Stam (@jess_stam) on

بعد مواجهة درجات الحرارة القريبة من التجمد على طريق عروض الأزياء، من الصعب أن تتخيلي نفسك تشتركين لجلسة العلاج بالتبريد في غرفة أسطوانية مبردة إلى درجة -256 فهرنهايت باستخدام النتروجين السائل. هل ذكرنا لك أن ما سترتدينه هناك هو الملابس الداخلية والجوارب؟ على الرغم من أن خطر الصقيع قائم، إلا أن الرياضيين المحترفين (أمثال يوسين بولت) والمشاهير (أمثال ديمي مور) يجربون ما يسمى العلاج بالتبريد لما يتمتع به من خصائص في محاربة شيخوخة الجلد والتخفيف من الالتهابات وتنشيط عملية الاستقلاب. لا يختلف الأمر لدى العارضات أمثال جيسيكا ستام اللواتي يردن البقاء في أحسن أحوالهن خلال ماراتون العروض هذا، إذ يهيئن أنفسهن لأسبوع الموضة في نيويورك من خلال وضع أجسادهن في الثلج. بينما يقال أن هذا العلاج ذو الثلاث دقائق (متوفر في أماكن مثل كريو-هيلث في دبي) يخفف من ظهور السيلوليت ويزيد من مستوى طاقتك، إلا أن البعض منا ممن يردن البقاء ملفوفات بملابسهن خلال موسم خريف 2015 قد يرغبن بالتمسك بفنجان قهوتهن الضخم وانتظار موسم البكيني للاسترخاء.

_آمبر كالور، ستايل.كوم

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع