تابعوا ڤوغ العربية

دولتشي آند غابانا

احتوت بطاقات الدعوة على رسومات خطّتها أيدي ستيفانو غابانا الذي يبلغ من العمر ثلاثة سنين تقريباً وأولاد أخ وأولاد أخت دومينيكو دولتشي. وكانت كلّ الرسمات تمجّد الأمّ، وكان ذلك كفيلاً بنقل مجموعة من المحررين المستائين إلى المزاج الصحيح. تاريخياً، تستضيف ميلانو أكثر أسابيع الموضة مرحاً من بين الأسابيع الأربعة الكبيرة، إذ تبتعد الحيوية والسعادة التي ترتسم على العارضات الميلانيات كل البعد عن مزاج العمل الجدي في نيويورك أو عن صلابة باريس. دعونا ندعو ذلك “العامل الإيطالي” الذي يعمل كلّ من دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا على تجسيده. فقد كرّسا جوهر عملهم للغوص في تاريخ بلدهم وحرفيته وروحه. كل شيء يتعلّق بالمشاعر لدى دولتشي آند غابانا، ومع هذه المجموعة واستمراراً لحملات الموضة وهاشتاغ الإعلام الاجتماعي #dgfamily، شهدنا أوج هذه الجهود.

شكلت إحدى عشر أمّاً يافعة مع أطفالهنّ على الممشى خلفية العرض. أحضرت العارضات أيضاً أولادهن، حتى أنّ بيانكا بالتي الحامل (والمتألقة) سارت على الممشى. أمّا الخلفية الموسيقية للعرض كانت أغنية من الخمسينيات “فيفا لا ماما Viva La Mamma” وأغنية سبايس غيرل “ماما Mama” مع التكرار، فجعلت المحررين يتراقصون في مقاعدهم. في تلك الأثناء، صرف الأطفال المحتدّين في أيدي أمهاتهم انتباه الجميع عن الأثواب البراقة وعن أشكال الدار الكلاسيكية المنسّقة مع دثارات الحرير. جعلتنا بعض الإطلالات نفكّر لربما أنّ إطلاق العنان لطفل صغير في الخزانة مع صندوق من الألوان قد ينتج عنه فعلاً بعض الأزياء الجميلة. خذوا على سبيل المثال الفستان الوردي الضيّق بأرباع الأكمام الذي يصل طوله للركبة والمزيّن بالكلمات Per la Mamma Più Bella Del Mondo (إلى أجمل أمّ في العالم)، أو فستان الحرير المتوسّع مع الرسومات التي تغطّيه بالكامل. وردَ في ملاحظات العرض: “لقد غيّر العمل إلى جانب أمّهات حقيقيات ومراقبة الطريقة التي يتفاعلن بها مع أولادهنّ ومع أنفسهنّ وجهة نظر [المصممين] عن الأنوثة.”

كانت زهرة دولتشي آند غابانا المفضلة الوردة الحمراء، معروضة بشكل بارز أيضاً ومطرزة بالكريستال على القلب أو مطرزة على فستان تول مرقط رائع. كما كانت والدة ستيفانو غابانا تجلس في الصف الأول، مزهوّة بوضوح وبعيون دامعة. يمكن للمرء أن يتخيّل شموخها في احتفال مكرّس خصيصاً للأم، لكنّ هذا الحفل سيعجب أيضاً زبائن دولتشي آند غابانا الجوهريين في الشرق الأوسط الذين يغلّبون المشاعر دوماً ويضعون العائلة أولاً على الدوام.

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع