تابعوا ڤوغ العربية

عز الدين علايا

عرض عز الدين علايا مجموعته لهذا الخريف في نهاية الأسبوع على شكل سلسلة من العروض في الاستوديو. وكعادته، فضل هذا المصمم مخالفة الأجواء الجنونية في أسبوع الموضة في باريس، فقد حافظ على كل شيء جميلاً ودقيقاً. وقد خفض هذا المصمم عدد الإطلالات إلى ما يقارب نصف عدد إطلالات الموسم السابق. لكن بالنسبة لعلايا فإن الكمية لا تعني الكثير إذا ما قورنت بالنوعية. فالنوعية لديه لا تشوبها أية شائبة.

وقد كان هناك شيء من التجديد، ويثبت ذلك قدرة هذا المصمم على الجمع بين ما هو مكرر وما هو مبتكر. من الجميل أن نرى أن منسوجات علايا تصمم تبعاً لقانون مور، حيث تضاعف تقدمها موسماً بعد موسم. كما كانت التزيينات بنقوش البازلاء عملاً رائعاً. أما عن أحدث التغييرات فهي الباروك الأشبه بالمخمل والكوكبة من قماش اللوركس المضلع المزين بالذهب والدرزات المتعرجة اللماعة، وفكرة نقوش الشمس التي بدت مطبوعة على الأقمشة، إضافة إلى الأقواس المصفوفة التي بدت كلوحات الخداع البصري على أقمشة الجاكار.

لا شك في أن بعض السيدات سيرغبن باقتناء كل هذه الملابس. كما لعبت النقوش ثلاثية الأبعاد دوراً هاماً في مكان آخر أيضاً: ظهرت التنانير القصيرة بشكل مثلث، أما الطبقات الثخينة المقلوبة فقد عانقت الجذع في السترات المتوسعة نحو الأسفل. وكذلك عاودت الأفرولات القصيرة الأنيقة الظهور مجدداً في هذا العرض. (وكانت النسخة الجلدية منها أجمل ما قدمه هذا المصمم في هذه المجموعة.)

ومن المثير للاهتمام أن علايا جمع وعادل بين ما هو طبيعي وما هو صنعي. أما الطبيعي فيشمل الأهداب المصنوعة من جلد الأفعى والتي تدلت من الأحزمة المعانقة للخصر والمعطف ذو الياقة الضخمة المصنوع من جلد الماعز. أما الصنعي، فتمثل في البوليرو ذو الأهداب (المخرمة يدوياً، لا آلياً) والحواف المتعرجة التي منحت القماش المطلي نوعاً من حدة المظهر. تمنحك هذه المجموعة الشعور بأن جميع تلك التعديلات حتى الدقيقة منها، كانت نتاج الكثير من البحث والتطوير.

إن كانت الكنزات ذات الياقة العالية جذابة ببساطتها (فعلاً، هذه هي الطريقة التي ستعادل فيها السيدات إطلالات ممشى العرض لتصبح ملائمة لهن) فقد أظهرت المجموعة الأخيرة من الفساتين حب علايا للكشف والستر معاً. كما كانت الياقة العالية وفتحة الظهر الطويلة والطرحة الناعمة التفاصيل الأمثل مع الأكمام العريضة. وكان الفستان الذي ارتدته ليدي غاغا في حفل توزيع جوائز الأوسكار أول أعمال هذا المصمم التي تقتحم السجادة الحمراء، ويتوجب عليه ألا يجعله آخرها.

العودة إلى عروض الأزياء
الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع