تابعوا ڤوغ العربية

نت-أ-بورتر تمدّ سجادة الترحيب لسارة روتسون

احتشدن بعض أكثر النساء تأثيراً في عالم الأزياء ومنهم جينا ليونز وكارلي كلوس وإينز فان لامسويرد في إيندوتشاين Indochine الليلة الماضية للاحتفال بآخر الوافدات للعمل في نت-أ-بورتر، نائبة رئيسة المبيعات العالمية سارة روتسون. ارتدت روتسون التي كانت في السابق مديرة الأزياء في متجر لين كروفورد Lane Crawford في هونغ كونغ الكيمينو، فكما قالت: “آسيا في قلبي دائماً. لكنني لن أفتقد الرحلات الجوية من هونغ كونغ إلى نيويورك، سبع رحلات في العام!”

كما ألقت مؤسسة نت-أ-بورتر ناتالي ماسينيه خطاباً بدأته بالقول: “أستطيع أن أتذكّر من ساعد هذه الشركة من الألف إلى الياء. الألف، عليّ أن أقول أنّ أول من ساعدنا كانت تمارا ميلون. ذهبت عام 1999 لأراها في مكتب جيمي تشو وقلت: “ما رأيك بإعطائي بعض الأحذية لأبيعها على الإنترنت؟” وقالت: “نعم، هذا جميل!” والياء بالطبع هي سارة، التي نرحّب بها هذه الليلة.” يشكّل الانتقال إلى نت-أ-بورتر تحوّلاً من المتاجر الثابتة إلى المتاجر الرقمية بالنسبة لروتسون. وقالت: “ما كان مثيراً للاهتمام بالنسبة لي هو أنّ القطع الاستثنائية البارزة والأغلى سعراً تباع على الإنترنت. هناك سوء فهم دائماً بأنّه عندما يكون هناك أيّ منتج فاخر فوق سعر معين، ستحتاج المرأة إلى مشاهدته ولمسه في المتجر. تعلّمت الآن أنّها كانت خرافة. الحقيقة هي أنّ الزبائن تغيّروا وأنّ هذا هو الواقع الجديد الذي يفرض نفسه.”

_تود بلمر، ستايل.كوم

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع