تابعوا ڤوغ العربية

40 شخصية أنيقة… ولكلّ في التسوق طريقة

أكثر الأسئلة ارتباطاً بتجار التجزئة في العالم: ما الذي يدفع الناس للتسوق؟

تسعى المتاجر سواء كانت إلكترونية أو على أرض الواقع، لإيجاد إجابات لهذا السؤال في واقع استهلاكي دائم التغير. وتبدو الإشارات إلى ذلك واضحة في التغييرات التي حدثت في الآونة الأخيرة. أولاً، اتحدا موقعي نت-أ-بورتر ويوكس ليصبحا أكبر متجر تجزئة إلكتروني فاخر في العالم. يبدو أن ما يفكرون به هو أن قدرات مجموعة يوكس التنظيمية واللوجستية يمكن أن تساعد على جعل نت-أ-بورتر متجراً مدراً للأرباح. وثانياً تم تبديل رئيسة ساكس فيفث أفينيو بعد 15 شهر من تعيينها. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع أعلنت جي.كرو عن خسارتها 607.8$ مليون دولار خلال عام واحد، وكان ذلك نتيجة احتجاج المعجبين على أسلوب الفتاة اللامبالية الذي أتت به المصممة جينا ليونز إلى هذه العلامة. (كلمة على الهامش: ما كانت جي.كرو لتخسر 607.8$ مليون دولار لولا أن ليونز أعادت العلامة إلى مركز اهتمام الناس.)

وهناك أسلوب آخر للمتاجر يعتمد على الزبائن، وهو يتطور من حيث قوة المستثمرين على الأقل. فقد بلغت قيمة متجر فارفيتش، الذي يستخدم شكل المتجر العالمي ويتيح استخدام موقعه لإنشاء المتاجر الإلكترونية، مليار دولار أمريكي. أما متجر إيتسي، الذي يشاع أنه سيفتح للاكتتاب العام هذا الأسبوع، فقيمته التقديرية 1.78$ مليار دولار أمريكي.

لنعد إلى الموضوع الأساسي: في ظل مشهد التسوق الإلكتروني المتنامي والمضطرب وتراجع التسوق على أرض الواقع، لماذا يختار الناس الطرق التي يتسوقون بها؟ اتجهنا نحو الأساس بدلاً من إطلاق التصريحات التأملية على الموضوع العام، وقمنا باستنباط عادات التسوق لدى أكثر الأشخاص أناقة في العالم لنحصل على فكرة عن عقلية التسوق. اقرؤوا إجاباتهم في عرض الشرائح في الأعلى.

هذه المقالة جزء من مقالة Fashion State of the Union week. اقرؤوا كامل أخبارنا في السلسلة هنا.

_ستيف يوتكا، ستايل.كوم

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع