تابعوا ڤوغ العربية

أسرار جنيفر لوبيز لتبدو شابة في عمر الـ 54

سنكشف لك عن أسرار جنيفر لوبيز لتبدو شابة في عمرها الـ 54، والتي إن طبّقتها، ستؤخّرين ظهور علامات التقدّم بالسنّ مثل الخطوط الرفيعة والتجاعيد والشعر الأبيض وغير ذلك.

أسرار جنيفر لوبيز لتبدو شابة

instagram/jlo

تثبت جنيفر لوبيز أنّ العناية بالذات هي السرّ وراء تأخير ظهور علامات التقدّم بالسنّ، إذ تبدو وكأنّها في الثلاثين من عمرها، في حين أنّها ستبلغ الـ 55 في شهر يوليو المقبل، وكلّ ذلك لأنّها تعيش نمط حياة تلتزم فيه بتطبيق عادات معيّنة، وتجنّب أخرى تؤثّر سلبيًّا على صحّتها ومظهرها. بالطبع، التقنيّات التجميليّة مثل حقن “البوتوكس” تؤدّي دورًا كبيرًا في ملء التجاعيد في الوجه، وهي تلجأ إليها وإلى غيرها من العلاجات، إلّا أنّ ما يضاعف فعاليتها ويضمن لها التميّز ببشرة نضرة وجسم رشيق، هو جعل العادات التالية أساسيّة في حياتها.

ممارسة التمارين الرياضيّة

ممارسة التمارين هو ما يقف وراء تميّز جنيفر لوبيز بجسم مشدود ورشيق رغم أنّه في عمرها هذا يصبح عرضة لظهور الترهّلات والتجاعيد، ولكن جعلها من الرياضة أمرًا أساسيًّا في حياتها، يساعدها على عدم معاناتها من ذلك، وعلى التميّز بما يجعل الكثيرين يطلقون عليها صاحبة أجمل جسم بين كلّ النجمات! كذلك، تعزّز هذه العادة الدورة الدمويّة وتدفّق الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة، الأمر الذي يساعد على توزيع العناصر المغذيّة التي تحتاجها بشرة الوجه والجسم لتبقى نضرة ومشعّة وخالية من علامات التقدّم بالسنّ.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Jennifer Lopez (@jlo)

تطبيق روتين العناية بالبشرة

تنشر جنيفر لوبيز عبر حسابها على انستغرام في كثير من الأحيان صورًا وفيديوهات تُظهر من خلالها اعتمادها روتين العناية بالبشرة، بما في ذلك غسل وجهها بالغسول وتطبيق السيروم والكريمات، وما تستخدمه من مستحضرات سواء لبشرة وجهها أو جسمها. وبالطبع، هي تختارها بتركيبات مناسبة لنوعيّة بشرتها، تقوّي قدرتها على التصدّي لآثار العوارض المضرّة بها، وتؤمّن لها ما تحتاجه مثل الكولاجين المهمّ لتجدّد الخلايا وحمايتها من التلف. ومن الأسرار التي كشفتها النجمة في هذا الإطار، أنّها تلتزم باستخدام الكريم الواقي من أشعّة الشمس، والذي يشكّل حاجزًا يحمي الجلد منها ومن العوامل البيئيّة الأخرى، وأيضًا بتقشير البشرة وتطبيق الأقنعة التي تغذّيها بعمق بين الفترة والأخرى.


اتّباع نظام غذائيّ صحيّ

من الأسرار الأخرى التي سبق وأن كشفت جنيفر لوبيز أنّها وراء تمتّعها بإطلالة شابة وصحّة سليمة، تجنّبها تناول الأطعمة المصنّعة وتناول ما يوفّر لجسمها حاجته من العناصر المهمّة مثل البروتين. ومن المأكولات التي تدرجها في نظامها الغذائيّ، لحم الديك الرومي الأبيض، والسبانخ، وصدر الدجاج، وبياض البيض، ولحم البقر الذي يتغذّى على العشب، إضافة إلى الأسماك الغنيّة بالأوميغا 3 والبروتين. كذلك، تتناول النجمة كلّ يوم كميّة معتدلة من المكسّرات، لأنّها غنيّة بالدهون الصحيّة التي يحتاجها الجسم. كلّ تلك العناصر، من بروتين وأوميغا 3 وحديد وفيتامينات وغيرها، ضروريّة للحفاظ على بشرة شابة، حيث إنّها تعزّز إنتاج الكولاجين ما يبقيها مشدودة ويؤخّر ظهور الترهّلات، وتمنع إفراز الميلانين الذي يؤديّ إلى تصبّغ البشرة، وتؤخّر ظهو الشعر الأبيض.

اقرئي أيضًا: جنيفر لوبيز تسرق الأنظار في عرض المصمم اللبناني إيلي صعب

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع