تابعوا ڤوغ العربية

الأخبار الصادمة تحرمك النوم؟ إذاً جربي هذا الروتين

insomnia sleeping

Unsplash

أخبار صادمة، الكثير من الحقائق الجديدة التي تظهر كل يوم عن فيروس كورونا المستجد، صور مؤلمة لا يمكننا تجاهلها تراها أعيننا على مواقع التواصل الاجتماعي ولا يمكننا مسحها من أذهاننا، السعي الدائم للتأقلم مع الواقع الجديد والخوف من المستقبل الذي ينتظرنا، كلها أسباب تجعل النوم العميق واحداً من أحلامنا اليوم. فهل تذكرين آخر مرة وضعت فيها رأسك على الوسادة وأغمضت عينيكي لتغطي في نوم عميق ومريح دون أن تتقلبي في فراشك لساعات؟

لنساعدك في حل هذه المشكلة سنعتمد على الدكتورة صالحة أفريدي الأخصائية النفسية ومؤسسة مركز The Lighthouse للصحة العقلية في دبي.

شاركت الدكتورة صالحة أفريدي متابعيها عبر انستغرام الروتين الذي تتبعه كل ليلة لتحصل على القسط الكافي والمريح من النوم. تقول الدكتورة صالحة أنه من الضروري تحديد ساعة محددة للنوم كل ليلة والالتزام بها، كذلك الأمر بالنسبة لساعة الاستيقاظ، ويمكننا أن نمنح أنفسنا ساعة واحدة فقط زائدة خلال العطلة.

النصيحة الثانية التي تقدمها هي ضرورة ارتداء ملابس النوم، فتبعاً للدكتورة صالحة تغيير ملابسنا وارتداء ملابس النوم المريحة يرسل رسالة إلى الدماغ تشير إلى موعد النوم، ليتعامل معها الدماغ ويدخل في مرحلة الراحة.

وبالنسبة لمن يحبون القراءة ليلاً لكونها وسيلة تساعدهم على النوم، تنصح الدكتورة صالحة باستخدام نظارات خاصة تحجب الضوء الأزرق من الشاشات إذ يعمل هذا الضوء على تنشيط الدماغ ويحول دون انتقاله لوضعية الراحة فيبقيه متنبهاً ومتنشطاً، أو بإمكانك اختيار الأجهزة التي تمنح هذا النوع من الفلترة في شاشاتها.

وتركز الدكتورة صالحة على حرارة الغرفة فتقول: “عند النوم، تنخفض درجة حرارة الجسم كإشارة منه إلى الدخول في وضعية النوم، لذلك فإن ضبط حرارة الغرفة على درجة حرارة بين 16 إلى 19 درجة يساعد الجسم على الاسترخاء والنوم بشكل أسرع”.

وتلعب الوجبة الأخيرة التي نتناولها في اليوم دوراً كبيراً في قدرتنا على النوم العميق، فخلال الاستلقاء على السرير، يفقد الجسم تأثير الجاذبية العمودية للأرض والتي تساعده في عملية الهضم، فيصبح الطعام أثقل ويستقر لوقت أطول في المعدة مما يمنحك شعوراً بعدم الراحة. لذلك تنصح الدكتورة صالحة بالحفاظ على وقت كاف بين موعد تناول آخر وجبة وموعد النوم، ليتسنى للجسم هضمها قبل النوم. والأمر نفسه ينطبق على التمارين الرياضية. إذ يجب أن تتركي ما لا يقل عن ساعة بين موعد التمارين والنوم، واعتقاد أن التمارين تتعب الجسم وبالتالي تجعلنا ننام بشكل أسرع هو اعتقاد خاطئ كلياً.

وأخيراً، تنصحك الدكتورة صالحة بتجربة عطورات الوسائد، خاصة عطر اللافندر، حيث يعمل اللافندر على تخليص جسمك من التوتر ومنح عضلاتك الراحة. رشي بعضاً من عطر الوسادة برائحة اللافندر قبل موعد النوم، وستلاحظين بنفسك تأثيره المهدئ الذي تتراخى معه أجفانك وتستلمي من بعدها للنوم والأحلام.

اقرئي أيضاً: 8 طرق طبيعية للحصول على نوم أفضل.. جربيها

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع