تابعوا ڤوغ العربية

سبع وسائل جديدة للارتقاء بروتين العناية بشعركِ

 

على مدار السنوات القليلة الماضية، ظلّت مستحضرات العناية بالبشرة تلقى اهتماماً كبيراً في ثقافتنا، وربما يُعزى السبب في ذلك إلى شبكة الإنترنت، أو منتجات العناية بالبشرة القادمة من كوريا الجنوبية والتي تتزايد شعبيتها باستمرار، أو أي سبب آخرٍ كان. ولكن إذا لم يكن روتينكِ المكثّف للعناية بالبشرة كافياً لإرضاء شغفكِ بالجمال، فربما قد حان الوقت لتطبيق تلك الممارسات -التي استولت على تفكيركِ- ولكن على شعركِ هذه المرة [وليس على بشرتكِ]. ولحسن حظكِ، توصلنا إلى روتين (وبرنامج) متطور للعناية بالشعر يضاهي نظام العناية ببشرتكِ تماماً – ويشمل الأقنعة الورقية، والمنتجات المقشرة، والأمصال، وغيرها.

استخدمي منتجاً لتقشير فروة رأسكِ أسبوعياً

قد يبدو استعمال المقشرات الكيميائية على فروة الرأس فكرة مجنونة، ولكنها منطقية في الواقع؛ إذ تبقى الخلايا الميتة داخل فروة رأسكِ طويلاً ما بين فترات غسل الشعر، ما يؤدي إلى حدوث التهابات عند بداية منبت الشعر وظهور القشرة في جذوره. وتقول كيميائية التجميل كيلي دوبوس: “إلى جانب ذلك، تفرز بصيلات الشعر زيوتاً، [وتتراكم آثار] المنتجات التي تستخدمينها. وإذا لم تتخلصي منها جميعاً، لن تتمتعي بفروة رأس سليمة أو شعر صحي”. وتتوافر منتجات، سهلة الاستعمال، لتقشير فروة الرأس وصنفرتها، ويمكنكِ تدليكها من بداية منبت الشعر حتى مؤخرة عنقكِ مرة أو اثنتين أسبوعياً. ووفقاً لدوبوس، تعمل المقشرات الكيميائية التي تحتوي على حمضيّ ألفا وبيتا هايدروكسي على “تسريع دورة حياة خلايا فروة الرأس مثلما يحدث في الوجه، ما يساعد على الحد من ظهور القشرة”. ويمكنكِ العثور على هذين الحمضين في قناع صنفرة فروة الرأس من فيليب كينغسلي، ولوشن بي 50 كابيير من بيولوجيك ريشيرش (وهو نسخة من تونر الوجه الرائج مع إضافة لحاء الصنوبر وخلاصة نبات القراص لموازنة المادة الدهنية التي يفرزها الجلد). وتشكل منتجاتُ التقشير التي تحتوي على حبيبات أكثر خشونة وسيلةً أفضل لإزالة آثار المنتجات وتراكم الدهون – ويعجبنا مقشر التنظيف والتطهير من كريستوف روبين الذي تأتي حبيباته من ملح البحر، ومقشر إيڤر فريش مايكرو إكسفولياتينغ من لوريال باريس الذي يحتوي على مسحوق بذور المشمش.

 استخدمي شامبو بماء ميسيلار بدلاً من الشامبو العادي

تزخر الأسواق بعدد هائل من منتجات ماء الميسيلار لوجهكِ، والآن لحقت بها منتجات العناية بالشعر، لسبب وجيه؛ فجسيمات الميسيلار عبارة عن منظفات لطيفة، سواء كانت في منتج لإزالة المكياج أو الشامبو. وتقول كيميائية التجميل نيكيتا ويلسون: “إنها لا تحرمكِ من الزيوت الكثيرة الطبيعية الموجودة في شعركِ، مثل المركبات التقليدية التي تذوب في الماء. أما في منتجات الشامبو، فإنها تعمل على تنظيف شعركِ دون أن تتسبب في جفافه”. ولكن الاعتياد عليها قد يستغرق وقتاً. عن ذلك تقول ويلسون: “لا ينتج شامبو الميسيلار رغوةً كثيفة، ولكن الرغوة ليست أبداً ما ينظف الشعر على أي حال. ويضفي الشامبو على شعركِ الحيويةَ والانتعاش لأنه ينظف الشعر دون تجريده من الزيوت، وهو مناسب لجميع أنواع الشعر – سواءً كان مموجاً، أم انسيابياً، أم خشناً، أم ناعماً”. جربي شامبو برو ڤي بليندز ميسيلار چنتل المنظّف من بانتين، أو شامبو بلو جينجر آند ميسيلار ووتر من هيربال إسينسيس، أو أورا بوتانيكا بين ميسيلار ريش من كيراستاس. وفي الأيام التي لا تغسلي فيها شعركِ، استخدمي الشامبو الجاف بالميسلار، واسمه سبيريتشوالايزد ميست من آر + كو. 

تخلصي من السموم

أقنعة الشعر الجديدة المقاوِمة للملوثات و”التي تعيد له الحيوية بعد يوم من غسله” ليست مجرد صيحات رائجة فحسب، وعنها تقول دوبوس: “أصبح لديكِ دليل على أن الجزيئات الموجودة في الهواء تلتصق بشعركِ، مثل الهايدروكربونات متعددة الحلقات المنبعثة من دخان السجائر”. وإليك أيضاً هذه المعلومة: كشفت دراسة أجرتها “المجلة الدولية لعلوم التجميل” أن عوامل التلوث تلتصق بدهون الشعر، وتجعله هشاً وباهتاً. وتقول دوبوس: “تستعير أقنعةُ الشعر طميَ الكاولين والفحم الذي تحتويه أقنعة الوجه لأن هذه المكونات جيدة حقاً في التخلص من الشوائب قبل أن تؤدي إلى إضعاف الشعر”. وستجدينهما في قناع ذا ويك آب سيركل من داڤينز، وقناع الطمي آر إيه دبليو ريهاب من بيولاج، وكذلك في منتجات الشامبو مثل الشامبو المنشط لفروة الرأس بالفحم وزيت جوز الهند ميكرو إكسفولييتنغ من بريجييو، وشامبو برو ڤيتشاركول بيوريفاينغ رووت ووش من بانتين. تقول ويلسون: “قد يؤدي غسيل الشعر أسبوعياً بمنتجات الشامبو التي تحتوي على الطمي والفحم إلى منح الشعر الكثير من الكثافة عبر امتصاصهما للأوساخ والزيوت”. 

جربي وضع أكثر من قناع للشعر

لا تتعلق هذه الطريقة بالتقاط صورة سيلفي ملونة بينما تقومين بوضع عدد من أقنعة الشعر وفقاً لصحية الـ#multimasking، ولكن عليكِ القيام بهذه العملية بشكل صحيح وستحصلين على فروة صحية وشعر أكثر لمعاناً. لنقُل مثلاً إن فروة رأسكِ دهنية، وشعركِ هائش بأطراف جافة: تستطيعين في هذه الحالة تحقيق التوازن بوضع قناع منقٍ من شجرة الشاي أو قناع من حمض الساليسيليك على جذور شعركِ ووضع قناع مغذٍ من زبدة الشيا على صدغيكِ إلى أسفل. (جربي بالتبادل: علاج فروة الرأس والشعر بشجرة الشاي من بول ميتشل، وقناع الشعر كوكو كريم ڤيلڤيت من كارولز دوتر). وإذا شعرتِ بأن فروة رأسكِ جامدة وجافة وخصلات شعركِ متقصفة، فامزجي الجلسرين المهدئ أو الآلانتوين في قناع مع علاج الكيراتين (نفضّل استخدام منظف ومنقي فروة الرأس براماسانا من أڤيدا، مع قناع كيراتين سموث ديب سموثينغ من تريسيمي). وإلى جانب إمكاناتها التي لا تحصى، من المفيد أن تتذكري ما يلي: تميل الأقنعة الغنية بالسيليكون والزبدة إلى أن تكون أثقل وزناً، ما يجعلها مثالية للاستخدام وسط الشعر وأطرافه السفلية إذا كان شعركِ متوسط الطول أو سميكاً، أو فقط ضعيه على أطراف شعركِ إذا كان ناعماً. 

ضعي طبقات من الأمصال والزيوت

للروتين متعدد الخطوات، الذي يجعل بشرتكِ نديّة، القدرة على أن يجعل شعركِ أكثر لمعاناً – أو أكثر حيويةً، أو نعومةً، أو أي شيء يخطر على بالكِ. تقول ويلسون: “تعالج أفضل أمصال الشعر مشكلة واحدة مستهدفة، مثل أمصال الوجه تماماً، وهي خفيفة بما يكفي لوضع طبقات منها من دون أن تثقل شعركِ”. جربي المصل العلاجي هير غروث فاكتور من نانوجين مع الببتيدات (يحفز إفراز الكولاجين في بشرتكِ، ولكنه يضيف كثافة على منتجات الشعر) ومصل الشعر بزيت الأركان من جوسي ماران مع فيتامين إي المضاد للأكسدة (تقول ويلسون إن مضادات الأكسدة تعمل على تحييد الجذور الحرة التي تضر شعركِ مثلما تفعل في بشرتكِ). وتقول دوبوس: “تستعين أكثرُ زيوت الشعر خفةً بالمكونات التي تجدينها عادةً في زيوت الوجه –مثل زهرة الشمس، وميدوفوم، واللوز الحلو، وبذور العنب، وزيت فول الصويا– لتنعيم الشعر الهائش وإضفاء اللمعان على خصلاته دون أن تجعل شعركِ يبدو دهنياً إو الإضرار بجذوره”. ويمكنكِ العثور عليها في علاج إلڤيڤ إكسترا أورديناري أويل من لوريال باريس، وهيردريسرز إنڤيزيبل أويل برايمر هيت/يو ڤي بروتكتيڤبرايمر من بامبل آند بامبل.

ضعي على شعركِ منتجات الحماية من أشعة الشمس

تقول دوبوس: “يحتاج الشعر، مثل البشرة تماماً، إلى منتجات تحميه على نطاق واسع من الشمس لأنه يتعرض للتلف بسبب أشعتها – إذ تسبب الأشعة فوق البنفسجية تغييرات تؤدي إلى تقصف خصلاته، وزيادة تشابكها، وتلاشي لونه”. ولكن ثمة أمر يثير الحيرة؛ فلم تخضع منتجاتُ الشعر الواقية من الأشعة فوق البنفسجية بعد للتنظيم الرقابي مثلما هو الحال مع منتجات الوجه والجسم، لذا من الصعب الجزم بما يتسم بالفاعلية من بينها. وفضلاً عن ذلك، تتخذ مكونات منتجات الشعر أسماءً تختلف عن المنتجات التقليدية للوقاية من الشمس. وتقول دوبوس: “لن تسمح لكِ إدارة الغذاء والدواء الأمريكية(FDA) بإدراج فلتر أڤوبينزون، الذي يحمي من الأشعة فوق البنفسجية، ضمن علامة لمنتجات العناية بالشعر، لأن منتجاتها لا تخضع لاختبارات هذه الإدارة مثل منتجات الواقية من الشمس الخاصة بالبشرة”. ولكن توجد منتجات للشعر تحمي من أشعة الشمس وتستند إلى مفاهيم علمية راسخة. ابحثي عن methoxydibenzoylmethaneوهو أڤوبينزون أيضاً ولكن باسم آخر، وكواتيرنيوم 95 (ستجدينهما في هوت تودي هيت آند يو ڤي بروتكتانت من دريابار)، أو ابحثي عن بوليسيليكون 15 الذي تجدينه في اسبراي العناية بالشعر بامبو بيتش صن شاين من ألتيرنا. 

الاسترخاء مع استخدام الأقنعة الورقية وأقنعة النوم

تقول ويلسون: “تستغرق المكونات المرطِّبة بعض الوقت كي تتغلغل داخل الشعر؛ لذا من المنطقي أن تكون منتجات العناية بالبشرة -مثل الأقنعة الورقية، والأمصال التي توضع طوال الليل، والأقنعة التي تستخدم أثناء النوم- ملائمةً أيضاً للعناية بالشعر. وإليك مثالاً قوياً على ذلك: تتغلغل الأقنعة الغنية بالزيوت المرطِّبة والمكونات، مثل البانثينول جيداً في شعركِ مع مرور الوقت. ويحتوي قناعُ النوم للشعر، والغني بجوز الهند من سيفورا كوليكشن، على تركيبة تعتمد على جوز الهند – ضعيه طوال الليل وسيحمي غطاءُ الرأس البلاستيكي الواقي الذي يأتي معه وسادتكِ من الاتساخ بالزيوت. وتحتوي نسخةُ قناع الشعر هير باك من هاو على زيتيّ الكاميليا وبذور الجوجوبا ويأتي أيضاً بغطاءٍ واقٍ للرأس، ولكنه يوضع فقط من 15 إلى 60 دقيقة. (إذا كنتِ مهتمة بوضع غطاء للحصول على شعر يتألق بمظهر أفضل، فحاولي مزج مصل إيسانس أبسولو نوريشينغ تامينغ أوڤرنايت من شو أويمورا مع زيت الكاميليا على شعركِ كعلاج مكثّف بدلاً من ذلك). ولأن الفوائد المحتملة للمكونات التي تتركينها على شعركِ طوال الليل تبشر بنتائج جيدة، فتوجد علامات تسعى بحماس بالغ لإنتاج علاجات جديدة وأفضل. وقريباً “سيكون هناك جيل جديد من أقنعة الشعر توضع أثناء النوم والتي ستمكنكِ، بفضل قوامها الخفيف للغاية، من تمشيط شعركِ أثناء وضعها ثم إزالتها بمنشفة في الصباح. وستحتوي على جزيئات دقيقة تتغلغل داخل شعركِ وتُصلح ما أصابه من تلف عند استيقاظكِ صباحاً، مثل إصلاح الأطراف المتقصفة”. وأخيراً، يبدو أن عالم العناية بالشعر يحتاج إلى تطوير منتجاته أسوة بمنتجات العناية بالشعر. 

والآن اقرئي: لهذا السبب يستعمل خبراء التجميل منتجيّ ماسكارا في آنٍ معاً لمنحكِ عينين بارعتيّ الجمال

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع