تابعوا ڤوغ العربية

طرق بسيطة لإزالة السموم من بشرتك واستعادة نضارتها

مع ولادة عام جديد كنا نتوق بشدة للاحتفال به وكأنه يحمل لنا وعداً بتبديد ما حل بنا خلال العام الفائت، ومع الميل إلى الإفراط في تناول الأطعمة المختلفة وأنواع الشوكولاتة التي لا حصر لها، علينا أن نواجه حالياً مشكلات البشرة التي تنجم عن هذا التساهل. فعندما يتعرض الجسم لمستويات عالية من الجلوكوز أو السكر، فنجد أن مستويات الكولاجين تتأثر وتضعف بدورها مما يتسبب في فقدان الجلد لمرونته مع زيادة إفراز الدهون. هذا إلى جانب ما مررنا به من توتر وقلق خلال الشهور الماضية بسبب الجائحة الصحية والتي أثر بدوره على صحة بشرتنا والذي قد يتسبب بدوره في ظهور حب الشباب.

الخبر الجيد هو أنك بحاجة إلى اتباع روتين للعناية بالبشرة ليساعدك على إزالة السموم فعليًا من بشرتك عن طريق ضبط ساعات نومك مع اتباع نظام غذائي متوازن، واستخدام منتجات العناية بالبشرة.

تنظيف البشرة: ينصحك أطباء التجميل على تنظيف البشرة مرتين يومياً عن طريق استخدام منظفات البشرة التي تحتوي على الكريمات المرطبة لأن عدم إزالة الأوساخ العميقة من مسام بشرتك سيجعل الكثير مما تقومين بتطبيقه بعد ذلك عديم الفائدة تقريبًا. وتذكري إذا كانت بشرتك حساسة ومتهيجة، فإن التوقف عن استخدام منتجات العناية بالبشرة والعودة إلى روتين العناية اللطيف والداعم يمكن اعتباره نوعًا من “إزالة السموم من الجلد” وسيساعدك على إعادة بشرتك إلى المسار الصحيح.

كما ستساعد إضافة مضادات الأكسدة مثل فيتامين سي إلى روتينك اليومي للعناية بالبشرة على تحفيز انتاج الكولاجين، مع إضافة عنصر نشط إلى نظامك الليلي، عن طريق استخدام المنتجات التي تحتوي على الريتينول والريتينويدات بأكثر الأدلة العلمية لأنها تحفز انتاج الكولاجين ، كما تساعد على توحيد لون البشرة وتقليل الالتهاب. ولكن عليك استخدام الريتينول مرة واحدة أسبوعياً في البداية مع زيادتها تدريجياً لاستخدامها كل ليلة فيما بعد.

لا شك أن إتباع نظام غذائي صحي واستبعاد الشوكولاتة والمقبلات المالحة والأطعمة الدهنية من نظامك الغذائي اليومي أمر حيوي وسيساهم فوراً بتحسين حالة بشرتك.

كما ينصحك الخبراء على أهمية شرب الكثير من الماء للحفاظ على ترطيب بشرتك من الداخل، فإن زيادة استهلاك الماء يضمن ترطيب خلايا الجلد بشكل جيد، مما يقلل من الجفاف ويزيد من مرونة الجلد. كما يساعد شرب الماء أيضًا على التخلص من السموم التي يمكن أن تسبب الالتهاب.

إهمال روتين النوم المنتظم يعتبر أحد أهم أعداء البشرة، لأنه عندما ننام، تنتقل بشرتنا إلى وضع التجديد، واستبدال الخلايا التالفة أو الميتة بخلايا جديدة. كما يزيد النوم الجيد أيضًا من تدفق الدم إلى الجلد ويساهم في إعادة بناء الكولاجين الحيوي والإيلاستين ، وهما البروتينات المسؤولة عن صحة البشرة واستعادة نضارتها.

 

أقرئي أيضاً : إذا كان عمرك يزيد عن 40 عامًا تعرفي على منتجات العناية بالبشرة الخاصة بك

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع