تابعوا ڤوغ العربية

علامة العطور الباريسيّة الشابّة التي يجب أن تتعرّفي عليها فوراً

تعد علامة عطور “بي دي كي” من الاكتشافات الجديدة بالنسبة لمحبات العطور في السعوديّة. حيث أنه على الرغم من اقتحامها سوق العطور الباريسي في عام 2016 بخمسة عطور، طرحت أخيراً في متجر روبنسونس الذي افتتح حديثاً في المملكة مول بالرياض (إضافة إلى عطرين جديدين). وبمناسبة إطلاقها حضر مؤسسها ديفيد بنديك شخصيّاً إلى العاصمة السعوديّة ليحدّثنا عن إلهامه الكامن وراء هذه الابتكارات وعن شغفه الغير متناهي بعالم الموضة والجمال.

“هذه الزيارة الأولى لي إلى السعوديّة، زرت جدّة أوّلاً ثم قدمت إلى الرياض، وسأزور دبي قبل أن أعود إلى باريس“، هكذا بدأ ديفيد حديثه مع ڤوغ العربيّة، وعلى الرغم من أنه لم يكوّن أي فكرة مسبقة عن المنطقة قبل زيارتها إلا أنه لاحظ انفتاح الناس خلال فترة تواجده فيها: “أول ما لفت نظري هو مدى معرفة الناس هنا بالفنون والأزياء، هم أكثر معرفة بها من الفرنسيين، وهذا ما فاجأني حقاً”.

عطر Créme De Cuir من علامة بي دي كي

بدأ شغف ديفيد بالعطور أثناء دراسته في الجامعة في IFM في باريس، وللخليط الثقافي الذي نشأ عليه دور في ذلك على حدّ تعبيره، إذ يقول: “والدي من رومانيا، ووالدتي من المغرب، جداي من جهة والدي افتتحا متجراً للعطور في مطلع الستينيات عند قدومهما إلى باريس، ولا يزال والداي يديران ذلك المتجر في وسط العاصمة الفرنسيّة حتى الآن. نشأت محاطاً بالعطور، ولاحظت انتشار عطور النيش أخيراً فقررت تأسيس علامة ‘بي دي كي’ إذ رأيت فيها الأسلوب الأمثل للتعبير عن ذاتي”.

واحداً من العطور الأبرز في مجموعة عطور “بي دي كي” هوBouquet de Hongrie، وله التأثير الأكبر على مؤسس العلامة هذه، كونه مرتبط ارتباط كبير بطفولته في متجر جديه، ويتوقع له أن يكون الأكثر مبيعاً ضمن عطور علامته: “تأخذني رائحة الزهور الخلابة إلى هناك، وقد صنعته تخليداً لذكرى جدتي”. أما عن تأثير الثقافة المغربيّة من جهة والدته فيقول: “تثيرني الروائح الشرقيّة التي شممتها أثناء تجوّلي في شوارع المغرب، وحتى في الأجواء هنا في المنطقة، وتأخذني إلى ذكرياتي في المنزل”.

عطر Rouge Smoking من علامة بي دي كي

أطلق الفرنسي ديفيد بنديك علامته للعطور بخمسة إصدارات قبل عامين، وأضاف إليها عطرين آخرين خلال شهر سبتمبر الماضي، وهما Créme De Cuir و Rouge Smoking. الأول هو عطر جلدي للرجال والنساء، من أهم مكوناته المسك والبرغموت، بينما الثاني نبع من عشق ديفيد للموضة، إذ ألهمته بذلة لي سموكينغ التي صممها إيڤ سان لوران في الستينيات، وتعد “واحدة من أعظم الإبداعات في عالم الموضة” على حد تعبيره.

سألت ديفيد عن نصيحته لسيدات المنطقة حتى يجعلن العطر يدوم فترة أطول علي الرغم من قسوة الأجواء هنا، فقال: “أنصح بترطيب الجلد قبل رش رذاذ العطر عليه، ليس بالضرورة أن يكون كريم برائحة معيّنة إنما أي مرطب طبيعي ممكن أن يساعد في استدامة رائحة العطر على الجلد”.

تتوافر عطور “بي دي كي في متجر روبنسونس بالرياض، ودبي، وفي موقع العلامة الإلكتروني  bdkparfums.com. 

كيليان هينيسي يحدثنا عن تجاربه في عالم العطور

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع