تابعوا ڤوغ العربية

هدى قطان تقف في وجه العنصرية التي تستهدف المجتمع الآسيوي منذ بدء تفشي الجائحة

يبدو أنّ رائدة الأعمال وخبيرة التجميل هدى قطان لا تهتم فقط بالأمور الجمالية التي تخص المرأة، إنّما أرادت أن تستخدم منصّتها لتوجيه رسالة إلى كل من يتابعها، إذ نشرت على خاصية الستوري في حسابها الخاص على موقع انستقرام وقالت: «نقف في «هدى بيوتي» في وجه العنصرية بكل أشكالها. واليوم، نود أن نلفت الأنظار إلى تفاقم جرائم الكراهية التي تستهدف المجتمع الآسيوي منذ بدء تفشي الجائحة.

وللأسف، لم تأخذ هذه الحوادث المروعة حقها من الاهتمام الإعلامي وهو ما لا يمكن السماح به. وتضامنًا مع المجتمع الآسيوي الأمريكي، ننشر رسائل من شخصيات رائعة تكشف عن تجاربها في هذا الصدد.

نلتمس منكم مشاركتها مع أصدقائكم لرفع الوعي والعمل لدعم المجتمع الآسيوي: تصفحوا الصور للاطلاع على مزيد من المعلومات وفهم هذه القضية بشكل أفضل. #StopAsianHate. كما أنّ هدى شاركت متبعيها شريط فيديو @MichelleLee لميشال لي يتحدث في نفس الاتجاه

يذكر أنّ هدى كانت قد نشرت منذ أقل من شهر مقطع فيديو تحذّر فيه الفتيات من تحميل واستخدام التطبيقات التي تساعد على تغيير ملامح المرأة، والتي تعمل على إظهار قوامها متناسق ومتجانس الأمر الذي يجعلها تبدو أنحف وأطول. وعلّقت على الفيديو في خانة التعليقات كاتبة: «هذه المسخرة عليها أن تتوقّف»، فأنتِ قبل التعديل جميلة، وأضافت: «أنا أعمل في مجال التجميل منذ فترة طويلة وشعرت بالكثير من الضغط لتعديل صورة قوامي ومحاولة الانسجام مع عالم الانترنت الذي يحتّم على أجسادنا أن تكون مثالية. دعيني أقول لك إنّ صورة الجسم المثالي والوجه المثالي غير موجودة على الإطلاق، أنت جميلة كما أنت، قومي بالشيء الذي يسعدك ويجعلك تبدين جميلة».

هدى قطان، خبيرة تجميل عصامية، ومؤسِّسَة إمبراطورية “هدى بيوتي” العالمية لمستحضرات التجميل، ومن مواليد برج الميزان، ويصل عدد متابعي الحساب الرسمي لعلامتها @HudaBeauty على انستقرام إلى 47.8 مليون متابع، علماً بأنه ليس إلا أحد حساباتها العديدة.

ولدت هدى قطّان، أشهر مدوِّنة للجمال في الشرق الأوسط، في ولاية أوكلاهوما الأمريكية عام 1983، وعندما بلغت عامين من عمرها انتقلت عائلتها إلى تينيسي، ومن ثم إلى بوسطن. وكان والداها العراقيان قد هاجرا إلى الولايات المتحدة، حيث كانت والدتها تدرِّس الأحياء، بينما تخصص والدها في الهندسة الميكانيكية. لهدى قطّان شقيقتان: منى وهي الشقيقة الصغرى، وعليا وهي الشقيقة الكبرى، ولها كذلك شقيق اسمه خالد.

اقرئي أيضاً: حصريًا: نادين نسيب نجيم وجهًا لمجموعة مستحضرات ’ماك‘ محدودة الإصدار الجديدة

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع