تابعوا ڤوغ العربية

8 قواعد بسيطة للعناية بالبشرة خلال فصل الشتاء لتطبيقها الآن

من مجموعة أزياء توم فورد الجاهزة لخريف 2019. Indigital.tv

عاد الفصل المحبب لسكان دول الخليج، وعلينا الاستعداد لمواجهته بمجموعة من الخطوات البسيطة للعناية ببشرتنا. قد يبدو البحث عن زيت أو مرطب للوجه هو الحل لتجنب جفاف البشرة، وعلى الرغم أن هذه هي أحد أهم الخطوات لتحقيق العناية الواجبة للبشرة إلا أن هناك عددًا من الخطوات الأخرى البسيطة، التي يجب أن نكون على دراية بها عندما يتعلق الأمر بنظام العناية بالبشرة خلال هذا الفصل البارد.

راجعي روتينك الخاص: تتعرض بشرتنا للتغيرات مع انخفاض درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة، وكذلك الرياح والأمطار، وبالتالي عليك إعادة التفكير في روتينك اليومي للعناية بالبشرة لمواجهة الضغوط البيئية فالاستخدام المفرط لمنتجات العناية بالبشرة ليس هو الحل. ابحثي عن مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على مكونات مثل النياسيناميد ، والذي “يزيد من إنتاج السيراميد في الجلد، وهو مضاد للالتهابات ويحارب التصبغ غير المتساوي.

القناع.. منشط للبشرة الشتوية: تحتوي أقنعة الوجه على مرطبات بنسب مثالية، للترطيب العميق أولاً، ثم حبس الرطوبة داخل البشرة. استخدميه مرة أو مرتين في الأسبوع لمعالجة الجفاف الناتج عن تغيرات الطقس. كما يجدر الإشارة إلى أن زيادة تناولك للدهون الصحية سوف تساعد على ترطيب البشرة من الداخل.

نظام العناية بالبشرة الليلي: تدخل بشرتنا في وضع الإصلاح واستعادة رونقها خلال الليل، لذلك من المهم أن تطبيق روتين للعناية بالبشرة في المساء. استخدمي منظف حمضي غير جاف واستبدلي المنتجات الغنية بالريتينول بالمنتجات التي تحتوي على الببتيدات، والتي تعد ثاني أكثر المكونات التي أثبتت جدواها عندما يتعلق الأمر بصحة البشرة وتجديدها بعد الريتينول، ثم أستخدمي مرطبًا غنيًا بالسيراميد لإغلاق العناصر النشطة وحماية البشرة. فعلى الرغم من أن الرتينول صديق البشرة إلا أنه خلال هذا الفصل تتعرض البشرة للتهيج والجفاف، لذلك من المهم أن يتأقلم الجلد مع تغير الطقس قبل العودة إلى استخدام الريتينول مرة أخرى

الصورة بعدسة Kat Irlin لصالح فوغ العربية

تجنب تقشير البشرة الدوري: يمكن أن يؤدي تقشير البشرة إلى ضعفها خلال فصل الشتاء لذلك ينصح بتقليل التقشير إلى مرة أو مرتين في الأسبوع على أقصى تقدير، وتجنب الجمع بين المقشرات الحبيبية والمقشرات الكيميائية، التي تحتوي على أحماض ألفا أو بيتا هيدروكسي، لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى احمرار وتهيج البشرة.

تناول الكثير من مضادات الأكسدة: واحدة من أكبر التحديات التي تواجه بشرتنا في الشتاء هي التغيرات المستمرة في درجة الحرارة فالانتقال بين جو المكيف والتعرض إلى البرودة في الخارج يتسبب في فساد بشرتنا. لذلك تعتبر أحد طرق العناية بالبشرة هي الاهتمام بمضادات الأكسدة، لأنها تساعد في الدفاع عن البشرة ضد السموم الدقيقة التي يسببها الهواء المعاد تدويره، وكذلك تلك الناتجة عن التلوث والأشعة فوق البنفسجية والضوء الأزرق، وكلها حقيقية جدًا، حتى في الشتاء. ابحثي عن الأطعمة الغنية بفيتامين ج وفيتامين هـ وريسفيراترول ونياسيناميد.

الصورة بعدسة Kat Irlin لصالح فوغ العربية

تجنبي الزيوت الوجه إذا كانت بشرتك عادية أو دهنية: يعد استخدام زيوت الوجه لمن يعانون من جفاف الجلد، أمراً مهماً حيث تميل الزيوت إلى التواجد على سطح الجلد وتمنعها من فقدان الرطوبة. لكن الفائدة الإضافية لمرطب منفصل يمكن أن تساعد في ترطيب الطبقات العميقة من الجلد. كما يفضل أن تبتعد صاحبات البشرة الدهنية أو المعرضة لحب الشباب عنها حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور البثور ويجب أن تلتزم صاحبات البشرة الدهنية بتركيبات تحتوي على مكونات مثل ثنائي الميثيكون أو السيراميد أو حمض الهيالورونيك.

التركيبات السميكة للكريم ليست دائماً الأفضل: تمامًا كما هو الحال مع الزيوت، فإن التركيبات السميكة والثقيلة ليست دائمًا الأفضل للبشرة – على الرغم من وجود مكانها في بعض أنظمة العناية بالبشرة. تعتبر منظفات البلسم السميكة والمغذية طريقة رائعة لعلاج البشرة لبعض الوقت لكنها لن ترطب البشرة بالضرورة. وإذا قمت بوضع الكثير من المنتجات الثقيلة على سطح بشرتك، لن تمتص الماء المطلوب في الطبقات العميقة من الجلد. وبعد فترة من الوقت، تصبح الطبقات العميقة كسولة وغير صحية، مما يعني في النهاية مزيدًا من الجفاف والمزيد من التهيج في الطبقات العليا. لعلاج هذا، ابحثي عن الكثير من المكونات المرطبة مثل حمض الهيالورونيك ولا تنسي أن أفضل طريقة لترطيب بشرتك تبدأ من الداخل، لذا اشربي الكثير من الماء أيضًا.

مكملات فيتامين (د) ضرورية: حتماً تعرفين أهمية تناول مكملات فيتامين د خصوصاً في فصل الشتاء فهو مهم لبشرتنا. وهو المفتاح السري لعلاج التهابات البشرة، مثل حب الشباب، والوردية، والأكزيما التي غالبًا تظهر عندما نعاني من نقص فيها. علاوة على ذلك، فإن نقصه يمكن أن يؤثر سلبًا على مزاجنا، مما يؤدي إلى مزيد من الاختلالات الهرمونية.

 

أقرئي أيضاً : تجميد الوجه.. أحدث أسرار العناية بالبشرة ويعدك بإشراقة فائقة

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع