تابعوا ڤوغ العربية

أليشيا كيز تأسر الجمهور أثناء فعالية ’أتشيفينغ ذا أنيماجينابل‘ لتوني روبنز

 

Instagram.com/najahi_events

“هذه أول مرة أقدم فيها على فعل شيء كهذا بشكل رسمي”، هكذا أعلنت أليشيا كيز ما أن اعتلت المسرح أثناء حضورها فعالية تحقيق ما يفوق الخيال لتوني روبنز أتشيفينغ ذا أنيماجينابل والتي نظمتها مؤسسة “نجاحي” للفعاليات بدبي. فقد أشعلت هذه المطربة حماسة الجماهير من خلال قصة حياتها وأغنياتها أيضاً كونها حازت على جائزة الغرامي 15 مرة، ومؤلفة الكتب الأكثر مبيعاً، بالإضافة إلى كونها ناشطة ورائدة أعمال. تقول كيز: “أردتُ أن أكون فنانة. أردتُ أن أكون ذلك الشخص الذي بإمكانه أن يملي شروطه الخاصة بحسب رؤيته. لقد حققت كل أحلامي التي كانت تداعب خيالي وتتجسد حيّة أمامي”.

حتى كيز واجهت صعوبة في أن تجد أناساً يؤمنون بها. فبدلاً من ملاحقة أحلامها وسعيها من أجل أن تكون ذاتها التي تعرفها، تقول: “لقد كان من الأيسر لي أن أظل مسايرة للنمط السائد. أن أكون سلعة رائجة. أن أكون نسخة مما سبق”. وقبل أن تنطلق في أداء أغنيتها الشهيرة “فولن”، علقت كيز قائلة: “كنتُ مخطئة حينما اعتقدتُ أن الناس تعرف الأفضل بالنسبة لي”.

وأردفت: “كنتُ أسقط إلى الهاوية بينما كنتُ أحاول أن أجد طريقي. وشيئاً فشيئاً، تملكني الخوف وملء الشك عقلي”.

وذهبت أليشيا لتفتح قلبها متحدثة عن شكوكها وحياتها وكيف نشأت في هارلم وعاشت في شقة من غرفة واحدة، وهي حياة بالطبع مختلفة تماماً عن الواقع الذي تعيشه الآن. وعن حياتها في تلك الفترة، تقول كيز: “كنتُ أشعر بوحدة قاتلة. لم أكن أعرف لمن ألجأ. لم تكن الأمور تسير كما كنت أتمنى أو كما أتوقع”.

وفي يوم من الأيام، نشرت صديقة لها سؤالاً يقول: “هل تقفزين في عرض البحر إذا علمتِ أن ثمة شبكة ستظهر وتنتشلك منه؟”، وعن هذا السؤال أجابت كيز: “نعم، سأقفز”، ووافقها الجمهور مردداً إجابتها. وعن مشاعر الخوف من الفشل وكيف تذكرها هذه المشاعر بالحب، أخذت أليشيا تشرح كيف بدأت تفتح قلبها ما خفف عنها مشاعر الخوف ليحل محلها مشاعر الإيمان. “الجميع يحب والجميع يبكي، نعم قد تتأذى مشاعرك يا حبيبي، ولكن لم لا تجرب”، هكذا قالت كيز قبل أن تبدأ في أداء أغنيتها “غيرل أون فاير”.

وأضافت: “من النقاط الجيدة التي يجب أن تعرفها أنك لست الشخص الوحيد الذي يعيش هذه التجربة”، وأردفت: أنه “ما إن تشتعل شرارة حماستك وتنطلق، لن يوقفك شيء أياً كان”. وفي كلامها عن الحب، ذكرت أليشيا كم هو مهم أن نحيط أنفسنا بأناس يحبوننا على ما نحن عليه، وكم هو مهم أن نحب أنفسنا أيضاً. تقول: “إننا دوماً نبحث عن شخص آخر يقدم لنا الحب نيابة عنا”.

وتؤمن كيز بأنك لو أعطيت مما تحب أن تأخذ، فإنه سيرد لك في نهاية الأمر، كما تطرقت للحديث عن أهمية التخلي عن السلبية. لا شك أن رحلة اكتشاف الذات رحلة شاقة، فهي الرحلة التي قطعتها كيز وأوصلتها في النهاية إلى النجاح الذي تنعم به الآن. “إن هذه الأغنية تذكرني دوماً بأنه عليّ مواصلة طريقي حتى أصل للإيمان”، بهذه الكلمات ختمت كيز حديثها قبل أن تنهي حفلها بأغنية “إمباير ستيت أوف مايند”.

اقرؤوا أيضاً: هند صبري تحقق فوزاً عربياً جديداً في مهرجان فينيسيا السينمائي هذا العام

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع