تابعوا ڤوغ العربية

النجمة المصرية منة شلبي تطلق مبادرة لدعم المواهب العربية النسائية في صناعة السينما

منة شلبي خلال مهرجان الجونة السينمائي. بعدسة أمينة زاهر لعدد نوفمبر 2020 من ڤوغ العربية

بعد أن أطلت على السجادة الحمراء بمهرجان الجونة السينمائي بعدد لا يحصى من الإطلالات الخلابة، تعهدت النجمة المصرية منة شلبي بدعم النساء العربيات في صناعة السينما. وفي الندوة التي أقيمت على هامش المهرجان بعنوان “تمكين المرأة في صناعة السينما”، أعلنت عن إطلاقها لمبادرة تهدف إلى مساعدة مشروعات المواهب النسائية العربية على أن تبصر النور بدعم سيناريوهات الأفلام القصيرة والطويلة والمسلسلات التلفزيونية.

وقد أبدت منة حماسًا كبيرًا لهذه المبادرة بسبب تجاربها في العمل مع زميلاتها في السينما والتلفزيون. وقد أعربت خلال الندوة عن سعادتها بالعمل مع كاتبات سيناريو ومخرجات، وسلطت الضوء على تعاونها مع المخرجات المصريات: كاملة أبو ذكري، ومريم أبو عوف، وهالة خليل مخرجة فيلم “نوارة” الذي فازت عنه النجمة بجائزة أفضل ممثلة عام 2015. ورغم ذلك، تحدثت الفنانة البالغة من العمر 38 عامًا عن مخاوفها من التحديات العديدة التي تواجهها النساء في الصناعة ومنها نقص فرص تمثيل المحترفات منهن في السينما والتلفزيون.

وقالت منة لجمهور الندوة: “لدينا مشكلة أن النساء لا يُمنَحن سلطات اتخاذ القرار، وهو أمر مهم للغاية، فنحن لدينا مواهب كبيرة ولكن ليس لدينا نساء في مواقع صنع القرار حتى نتمكن من دعم بعضنا بعضًا”. وقد أعربت أيضًا عن رأيها في مستوى الأدوار الرئيسية التي تُكتَب للنساء، حيث قالت: “أشعر دائمًا بأنها لا تكفي. كنت محظوطة بتقديم بعض الأدوار ولكني أحتاج إلى تقديم المزيد. نحتاج إلى تقديم الكثير والكثير منها”.

منة شلبي تتحدث خلال ندوة “تمكين المرأة في صناعة السينما” التي أقيمت على هامش مهرجان الجونة السينمائي. الصورة: إنستغرام/@mennashalaby

وقد شارك في “ندوة تمكين المرأة في صناعة السينما” التي أقيمت على هامش المهرجان مواهب نسائية لامعة جلسن إلى جوار منة وتحدثن عن أهمية تمثيل المرأة في صناعة السينما، ولا سيما في أقسام مثل الإخراج والصوت والمونتاج والتصوير السينمائي، كان من بينهن منتجة الأفلام الوثائقية والمخرجة الفرنسية المصرية جيهان الطاهري، والصحفية والمخرجة الفرنسية الجزائرية دوروثي مريم كيلو، والكاتبة والمخرجة الفلسطينية نجوى النجّار، والممثلة الهندية ريتشا تشادا.

وأضافت: “النجاح هو أن نتمكن من صنع فيلم حقيقي يعكس حياتنا ويكون ممتعًا بصريًا؛ فيلم يذهب الناس لمشاهدته في السينما. لدينا ممثلات قويات يؤمنّ بأدوارهن. لقد نجحنا نحن في تحطيم العديد من الوصمات في الأفلام كما لعبنا أدوارًا جريئة. النقطة هي كيف يمكننا عمل تنوع في الصناعة وأن نساعد جميعًا بعضنا بعضًا؟”.

وأكدت بأن المبادرة لن تكون لدعم النساء العربيات في السينما فقط بل وستستفيد منها كتجربة تتعلم منها هي شخصيًا. وكتبت في صفحتها على فيسبوك بعد الإعلان: “شرف كبير ليا ومسؤولية عظيمة إني أبدأ مبادرة لدعم المواهب النسائية في الكتابة… وفي النهاية أنا كمان هكون مستفيدة لما أكتشف مشروع حلو وأكون جزء منه”، مضيفًة: “أنا متوقعة أن يكون التفاعل مع المبادرة كبير، وعشان كده بطلب نراعي أي تأخير في الرد”.

ورغم أنها لم تُعلِن بعد عن تفاصيل مبادرتها، إلا أنها حثّت المخرجات وكاتبات السيناريو على إرسال أعمالهن إليها وذكرتهن بضرورة أن تكون مسجلة بأسماء المؤلِّفات قبل إرسالها لضمان حقوق الملكية الفكرية.

ويمكن للكاتبات إرسال أعمالهن بالبريد الإلكتروني إلى menna.shalaby@mad-solutions.com

اقرئي أيضًا: تارا عماد تخطف الأنظار بمهرجان الجونة السينمائي لعام 2020

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع