تابعوا ڤوغ العربية

بيونسيه تخطط لإعادة داستنيز تشايلد إلى الأضواء احتفالاً بمرور عشرين عاماً على انطلاق شهرتها

كان جدول أعمال النجمة الأمريكية اللامعة بيونسيه حافلاً بالأنشطة خلال الشهور القليلة الماضية. فخلال جولتها للترويج لأحدث أفلامها الأسد الملك The Lion King، كانت تعمل سراً على لم شمل الفرقة النسائية داستنيز تشايلد والتي حققت شهرة واسعة خلال فترة التسعينيات. وبحسب ما أعلنته التقارير الصحفية، تحاول بيونسيه إقناع عضوتيّ الفرقة كيلي رولاند وميشيل ويليامز بالعودة إلى الساحة الغنائية مجدداً في وقت يتزامن مع مرور عشرين عاماً على انضمام ويليامز إلى الفرقة وتشكيل هذا الفريق الثلاثي الأسطوري.

وصرح مصدر موسيقي مطلع لجريدة ذا صن: “كانت بيونسيه تتحرق شوقاً للعودة مع الفتاتين إلى الاستديو بأي شكل، ولم تجد توقيتاً أفضل من عام 2020 الذي سيشهد مرور عقدين كاملين على تشكيل واحدة من أشهر الفرق النسائية في العالم”.

ويجدر لجمهور داستنيز تشايلد العلم بما يتردد عن اعتزام الفرقة القيام بجولة ضخمة داخل الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا خلال عام 2020، وربما تقديم أغانٍ جديدة. وأضاف المصدر: “لمست بيونسيه مدى النجاح الذي حققته جولة سبايس غيرلز لذا رغبت في تقليدها، ولكن على نطاق أوسع وأفضل. لا يزال الوقت مبكراً، ولكن على كل حال عبرت عضوات الفرقة عن رغبتهن في تسجيل أغنية جديدة وإطلاقها مع عدد من أنجح أغانيهن السابقة”.

وعن هذه الجولة، صرح المصدر: “تود عضوات الفرقة القيام بجولة قصيرة بالقدر الذي يتسع لها جدول أعمالهن، وضخمة بالقدر الذي يسمح لجمهورهن في كل مكان بالقدوم إليهن ورؤيتهن. وبالإضافة إلى جولتهن بأنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، ترغب النجمات أيضاً في تنظيم جولات داخل أوروبا، بما في ذلك المملكة المتحدة”.

يُذكر أن ’داستني فولفيلد‘، كان آخر ألبوم سجلته الفرقة منذ 15 عاماً. وفي عام 2004، انفصلت عضوات الفرقة لتشق كل منها طريقها في عالم الغناء، إلا أنهن عدن لاعتلاء خشبة المسرح مؤخراً في الحفل الذي أحيته بيونسيه بمهرجان كوتشيلا عام 2018 وظهر بمشاهد فيلمها، العودة للوطن، الذي عرُض على شبكة نتفليكس.

اقرئي أيضاً: هل عاشت بيونسيه سنوات مراهقة صعبة؟

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع