تابعوا ڤوغ العربية

دينا الشربيني تساهم في حملة خيرية لإطعام الصائمين

الصورة من حساب الشخصي للحملة الخيرية “شارك البسمة” على انستغرام

بعد كندة علوش ويسرا ونيللي كريم، انضمت النجمة دينا الشربيني إلى سباق الخير، وساهمت في الحملة الخيرية “شارك البسمة” لإطعام 3000 صائم، وقامت ببث مقطع فيديو عبر خاصية الستوري بحسابها على موقع إنستقرام، لحث متابعيها على الانضمام إلى حملات الخير، وبنفس الوقت طالبتهم بالتزام أقصى درجات الحيطة لعدم الإصابة بفيروس كورونا.

ظهرت دينا الشربيني في الفيديو بملابس بسيطة وهي تغازل ربات البيوت المشاركات في حملة إطعام الفقراء وعابري السبيل، ونشرت رابط على ستوري إنستقرام الخاص بها لدعم المؤسسة وتشجيع الجمهور على خوض تلك التجربة الخيرية. وأثناء مشاركتها في إعداد الوجبات نشرت دينا فيديو، قائلة: “كل سنة وأنتم طيبين، بشارك في إعداد الوجبات، المكان حلو أوي الناس بتشتغل وهي مبسوطة، جودة الأكل كويسة أوي، الأكل يفتح النفس، إحنا صايمين وجعانين، بيعملوا 3 آلاف وجبة في اليوم مش بس في رمضان، هما طول السنة”

 

وأكدت دينا أن المؤسسة تلتزم بالإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا، وأن الأجواء الرمضانية جميلة جدًا، وجودة الأكل ممتازة.

كما ظهرت الشربيني مؤخراً في لقاء مع الإعلامية دنيا صلاح عبدالله في برنامج إذاعي يُدعى “المنبه”، واعترفت من خلاله بأنها من الأشخاص الذين يخافون من مرور الوقت سريعا، خاصة بسبب عملها في التمثيل، قائلة: “بخاف من الوقت جدا لأن التمثيل بيسرق الوقت والعمر، دايما بحاول أفوق نفسي علشان الوقت ميسرقنيش، بس غصب عني بدخل في عمل فني يستغرق 6 شهور وبعدها السنين بتعدي”.

وقالت أيضاً أنها تشعر بالخوف تجاه ما هو قادم، وما تعيشه الآن.. لكن ماذا سيحدث بعد ذلك. يظل السؤال الذي يلح عليها دوماً وتفكر به، وترى أن من نعم الله على الإنسان أنه لا يعرف المستقبل. بينما أشارت الشربيني، إلى أنها تحمد الله دائما على كل شيء حتى لو هذا الشيء يزعجها في الوقت الراهن لكن تقول دائما أن الله يأتي بكل خير والأفضل سيأتي، وهذا على مستوى حياتها الشخصية والعملية.

وواصلت نجمة مسلسل “قصر النيل” مؤكدة أن ذوقها كلاسيكي وتعشق المقتنيات القديمة ولهذا تستخدم حتى الآن المنبه التقليدي وليس الساعة في الهاتف المحمول، وقالت إن والدتها كانت “المنبه” الأهم في حياتها خاصة في مرحلة الطفولة.

من الجدير بالذكر أن دينا الشربيني تشارك هذا العام في السباق الرمضاني بمظهر كلاسيكي مثل ذوقها في مسلسل (قصر النيل) الذي تدور أحداثه في إطار اجتماعي درامي مشوق، في حقبة ستينيات القرن الماضي، حول خلافات أبناء رِفعت السيوفي وعمهم منصور السيوفي على ميراث والدهم وثروته الضخمة، وتتوالى الاتهامات المتبادلة بين أفراد العمل. وهو من إخراج خالد مرعي وتأليف محمد سليمان عبدالمالك وبطولة ريهام عبدالغفور وأحمد مجدي ومحمود البزاوي ونبيل عيسى وأحمد خالد صالح وصلاح عبدالله وناردين فرج.

أقرائي أيضاً: كندة علوش تشارك في حملة خيرية لإطعام الصائمين

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع