تابعوا ڤوغ العربية

ميغان ماركل تشجع الفتيات على تحدي الظلم وتدعو لجيل جديد من القادة من النساء

من الحساب الشخصي لدوقا ساسكس عل« انستغرام

عقدت دوقة ساسكس اجتماعاً عبر الإنترنت مع مجموعة من الشابات يعملن مع مؤسسة Girls Inc  النسوية الخيرية والمركز القانوني الوطني للمرأة National Women’s Law Centre   والذي يدافع عن الحقوق القانونية للمرأة وتتراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا – ومعظمهم من الفتيات الذين ينتمون إلى أصول إفريقية وأقليات عرقية .

وخلال الاجتماع تحدثت ماركل عن النضالات اليومية خلال وباء كورونا، وقالت إن هذه النضالات تشمل الصحة العقلية والعنصرية وفقدان الهوية والعزلة. كما شجعت الفتيات المراهقات على تحدي الظلم ومشاركة التحديات التي يواجها جيلهن من أجل إيصال أصواتهن. وشهد الاجتماع أيضاً مناقشة حول النساء اللاتي تعتبرها الفتيات قدوة لهن أو نماذج نسائية مشرفة يحلمن بالسير على خطاها، ومن بين النساء الرائدات اللاتي تحدثت عنهن الفتيات، الناشطة الأمريكية في مجال الحقوق المدنية فاني لو هامر Fannie Lou Hamer ، وكذلك كالا باجاي  Kala Bagai، وهي واحدة من أوائل نساء من جنوب آسيا اللاتي هاجرن إلى الولايات المتحدة في أوائل القرن العشرين.

بالإضافة، التحدث عن مجموعة من القضايا الهامة والحديث عن أحلام وطموحات الفتيات المشاركات في الاجتماع في المستقبل، كما تحدثت بعض الفتيات عن أحلامهن بأن يصبحن في المستقبل طبيبات أو أعضاء في مجلس الشيوخ أو رؤساء وقادة في موطنهن.

من الحساب الشخصي لدوقا ساسيكس عل« انستغرام

وقد وفر الاجتماع  للشابات منصة للمساعدة في تحديد مسار متقدم والاستمرار في إحداث تأثير في مجالات التعليم والعدالة الاجتماعية والصحة النفسية والعقلية في مدارسهن ومجتمعاتهن وتشجيعهن على المضي قدماً إلى الأمام.

وكما ورد في بيان على موقع آرتشيويل الإلكتروني: “بصفتهن ناشطات شابات، فإن هؤلاء الفتيات يؤثرن بالفعل في التعليم والعدالة الاجتماعية والصحة في مدارسهن ومجتمعاتهن”. وتابع: “كان لدى الفتيات اللاتي حضرن وجهات نظر قوية وثابتة حول القضايا الحاسمة للنساء اليوم”. كما أن الدوقة “عكست تأثير النساء الرائدات عبر التاريخ” وطلبت من المجموعة مشاركة نماذجهن النسائية التي تشجعهن على تحدي الظلم. وجاء في المنشور أيضاً: “وسط الوباء، كانت الدوقة تتعامل مع مجتمعات الفتيات والمنظمات التي تخدم النساء، وتتبع نهجًا للاستماع والتعلم مباشرة من جيل جديد من القادة”. وأضاف: “طوال العام الماضي، عقدت ميغان محادثات مع النساء والفتيات، وتحدثت مع رموز وقادة جدد، ودخلت في شراكة مع المنظمات الرئيسية التي تدعو إلى مستقبل أكثر إنصافًا وعدالة”.

من الحساب الشخصي لدوقا ساسيكس عل« انستغرام

اختُتم الاجتماع على تركيز الدوقة وزوجها بالعمل من خلال مؤسستهما الخيرية أرتشويل على “بناء مجتمعات متعاطفة ترفع من شأن النساء والفتيات”، وهو ما وصفه المنشور بأنه :بمثابة انعكاس كفاح الدوقة طويل الأمد للدفاع عن العدالة والمساواة منذ أن كانت طفلة صغيرة”.

أقرائي أيضاً: تعرفي على تفاصيل أول برنامج لهاري وميغان على نتفليكس

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع