تابعوا ڤوغ العربية

منصّة جديدة لدعم مواهب التصميم في الأردن

بالنظر إلى أن الأردن بلدٌ يرتبط باسمه نساءٌ يتمتعن بذوق يفوق الوصف في الأناقة -وفي مقدمتهن الملكة رانيا والملكة نور، فضلاً عن النجمة صبا مبارك والوجه الجديد ركين سعد، وغيرهن- فإن إقامة أسبوع للموضة على أرضه أمرٌ طال انتظاره كثيراً. ولحُسن الحظ، تغيّر الأمر برمّته في شهر مارس حينما شمّرت الناشطةُ والشخصية النافذة في الفضاء الرقمي، شيرين الرفاعي، ونظّمت أول دورة من “أسبوع الموضة في الأردن”. تؤكد شيرين: “على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية من مسيرتي المهنية ومن خلال حضوري لأسابيع الموضة المختلفة، شاهدتُ مصممين واعدين من كل أنحاء العالم، ولكن لم يكن أيٌ منهم من الأردن لسوء الحظ”، وتضيف: “قررتُ إقامة أسبوع الموضة في الأردن لتشجيع المصممين الأردنيين ولتسليط الضوء على مهاراتهم. ولا تحظى صناعة الموضة الأردنية بالترويج على نطاق واسع، لذلك، ونتيجة غياب الانتشار اللازم، لا تتحقق الاستفادة من المبدعين من أبناء البلد، رغم امتلاكهم مهارات تضاهي ما يتمتع به غيرهم من المصممين في الشرق الأوسط”.

وتأكيداً على ثراء الأردن بالمواهب، اشتمل الحدث على صالة عرض مفتوحة ضمّت أكثر من 30 علامة تجارية -من المجوهرات إلى الإكسسوارات وحتى الأزياء المحافظة وفساتين السهرة- كما تضمّن منصّةَ عروض لأشهر الأسماء في البلاد. وكان مصممُ الأزياء الروماني سيلڤيو جاردينا، ورائدُ أزياء السجادة الحمراء جان لويس صبجي ضيفيّ تلك الفعالية. ومن بين العروض الاثنين وعشرين التي قُدِّمَت على مدار يومين، برزت أسماء مثل تاتيانا أسيڤا وفادي زعمط ووينين وتراشي كلوذينغ وليث معلوف، والذين هيمنت على عروضهم الإطلالات المستوحاة من الأزياء الراقية والأمسيات الفخمة. “الأردنيون منفتحون للغاية على الموضة ويعشقون دائماً العلامات المحلية والعالمية”، هكذا صرّح ليث معلوف، وهو واحد من الروّاد المحليين في عالم الأزياء، ونجح عقب إطلاق علامته التي تحمل اسمه عام 2013 في لفت نظر الملكة نور التي تألقت بأحد تصاميمه خلال مشاركتها في الاحتفال باليوم الوطني لدولة الإمارات. وأضاف: “انطوى أسبوع الموضة هذا على تجربة رائعة، بدايةً من التنظيم، إلى تجارب الأداء، وحتى التغطية الإعلامية. نحن فخورون للغاية بما أنجزته شيرين”.

“يدور الأمر حول التوقيت الذي بدأنا فيه عرض وجه الموضة في عمّان”

ومن مقعدها بالصف الأمامي لهذا الحدث، أكدت صبا مبارك، التي سبق وظهرت على غلاف ڤوغ العربية، أن الوقت بات مناسباً للموضة الأردنية – وذلك رغم أنها تؤمن بأن الموضة ربما ليست جزءاً من “البصمة المميِّزة” للدولة. تقول: “أعتقد أن عاداتنا وثقافتنا البدوية التي ننحدر منها منغلقة بعض الشيء، وأن الموضة ليست لنا”. نحن أيضاً وافدون جُدد على السينما وعلى قطاع الوسائط المتعددة بصفة عامة”، وتضيف: “ولكن الأمر يدور حول التوقيت الذي بدأنا فيه عرض وجه الموضة في عمّان. لدينا كثير من الشخصيات الأنيقة، إلى جانب حسّ رائع بالموضة والفِطْنَة. لقد طال انتظار انخراطنا في المشهد العربي والعالمي”.

ورغم أن أسبوع الموضة في الأردن حقق النجاح إجمالاً في دورته الأولى -حيث حظي بتغطية عدد كبير من وسائل الإعلام، من بينها 16 قناة تلفزيونية من أنحاء العالم- بدأت شيرين بالفعل التحضير للدورة المقبلة والترتيب للخطوات التالية للمضي قُدُماً بصناعة الموضة الأردنية. وتوجز رؤيتها قائلةً: “نحن دولة محدودة الموارد، وخاصة فيما يتعلق بالموضة، ولكن اقتصاد الأردن الذي يكافح حالياً حقق استفادة عظيمة من هذا الانتشار”، وتردف: “يتمثّل أكبر تحدٍ نواجهه حالياً في نقص مدارس الموضة، والتوجيه، والمستشارين المتخصصين. وثمة تحدٍ آخر يتجسّد في صناعة المنسوجات غير الموجودة تقريباً، ما يصعِّب المهمة على المصممين في إنتاج مجموعاتهم. والأيدي العاملة في قطاع التفصيل ضعيفة للغاية، ولكننا نسعى حالياً لتدبير التمويل والدعم اللازمين للمضي بمصممينا قُدُماً”. ونحن على ثقة بأنها ستنجح في مهمتها تلك.

فستان من زينب الكسواني، تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

زينب الكسواني
وُلِدَت المصممةُ الأردنية ذات الأصول الفلسطينية زينب الكسواني في البرازيل، ونشأت في أبوظبي، ثم انتقلت في النهاية للإقامة في عمّان حيث أسست علامتها عام 1991. وقد تخصصت في إبداع الفساتين والعباءات ذات الخياطة والتطريزات اليدوية فائقة الإتقان. وكل قطعة منها تُرسَم وتُصمَّم وتُصنَع في أتلييه المصممة.

فستان من زينة الدباس، تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

زينة الدبّاس
بعدما نالت درجة البكالوريوس في العلوم السياسية وانطلقت في حياتها المهنية بالعمل في وزارة الخارجية وبنك الأردن، قررت زينة تحقيق حلمها والعمل في مجال الموضة والتصميم فالتحقت بمعهد جي إس سي، كما حصلت على دبلومة في تصميم الأزياء في ديسمبر 2017 قبل إطلاق علامتها الخاصة في عمّان.

فستان وقفازات من قمرة، تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

قَمرة
أسست رشا ورنا قَمرة عام 2016 علامتَهما المكرّسة لتصميم أزياء تعبّر عن شخصية مرتديتها وتحتفي بالأنوثة.

توب وبنطلون وجمبسوت من وينين. تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

وينين
أطلقت سلام دجاني، المهندسة التي تنحدر من أصول فلسطينية وأردنية وتعشق الإبداع والتفاصيل، باكورةَ مجموعاتها هذا العام. وعنها تقول: “أودّ أن تكون أزياء علامتي امتداداً لمرتديتها، وتعبيراً عن طبيعتها، واستعراضاً للنظرة التي ترغب فيها من المجتمع تجاهها دون كلمات، لأن الانطباعات الأولى مهمة لها”.

سترة وبنطلون من فادي زعمط تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

فادي زعمط
بعدما درس الموضة وتصميم الأزياء وصناعة الأنماط التصميمية في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام ومعهد إنستيتوتو دي مودا بورغو في عمّان، عمل زعمط على التركيز على استكشاف المفاهيم الاجتماعية والثقافية للتعبير وتناول ما تفرضه من قيود.

جبمسوت وتنورة بحزام من من تاتيانا أسيفا. تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

تاتيانا أسيڤا
تعدّ المصممة تاتيانا أسيڤا، المقيمة في الأردن والتي تستلهم إبداعاتها من الفنون والموضة، من بين رائدات التصميم. وقد قادها ولعُها بالسفر والترحال إلى الشرق الأوسط وروسيا وأوروبا، ومهّد لها السبيل لترسيخ الإحساس بالتصميم متعدد الجوانب.

توب وتنورة من دانة شاهين؛ كولون من مقتنيات منسقة الأزياء، تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

دانا شاهين
درست دانا شاهين تصميم الأزياء وقص الأنماط التصميمية في ميلانو قبل إطلاق علامتها الخاصة. وهي تستوحي تصاميمها الخالدة وأزيائها الفاخرة من الجمال الذي تشاهده يومياً والمُصمَّم بحيث يستوعب مختلف الأساليب والأذواق النسائية.

فستان من زينة علي، تصوير مازن أبو سرور لصالح عدد شهر مايو 2019 من ڤوغ العربيّة

زينة علي
أطلقت المصممة متعددة المواهب، زينة علي، علامتَها عام 2017. ويتشكّل نهجها في تصميم الأزياء بعوامل مثل رواية القصص وإلهام جميع النساء لاكتشاف القوة الكامنة داخلهن. وتسعى زينة لنشر رسالة إلى كل امرأة مفادها أن “الأزياء تتعلق بكِ، لذا ارتدي [ما يروي] القِصّة التي تعبّر عنكِ وافخري بذلك”.

الصحفية المحجبة سُكَينة راجابالي تروي لنا تفاصيل رحلتها المثيرة إلى الهند

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع