تابعوا ڤوغ العربية

إدريس إلبا يتصدر حملة ستيلا مكارتني الجديدة لنشر الوعي بسرطان الثدي

تحت اسم ستيلا مكارتني كيرز، تم مؤخراً إنشاء منصة جديدة هدفها توجيه المشاريع الخيرية للمصممة ودمجها معاً في قناة واحدة. وضمن هذه المنصة، وهي أول مبادرة تطلقها العلامة لنشر الوعي بسرطان الثدي، ستتبرع المصممةُ بألف قطعة من حمالات صدر “لويس ليسنينغ” من إنتاجها للنساء اللواتي يخضعن لعلاج سرطان الثدي، وهي حمالات صدر ضاغطة ترتديها النساء بعد عملية استئصال الثدي.

سُميَّت حمالة الصدر هذه، والتي تم إطلاقها عام 2015، بهذا الاسم تيمُّناً باسم والدة مكارتني، ليندا لويس، التي توفيت بسبب هذا المرض في العام 1998. وتمَّ إدخال تعديلات على تصميم عام 2018 تضمنت جيوباً داخلية ناعمة تُستعمل مع الأثداء الاصطناعية، وأشرطة عريضة يمكن تعديل حجمها، بالإضافة إلى طيفٍ واسعٍ من المقاسات. ومن المقرر تكريس فرع لهذه المنصة الخيرية الجديدة، تحت اسم ستيلا مكارتني كيرز بينك، لإقامة علاقات مع المستشفيات والجمعيات الخيرية ومجموعات دعم مريضات سرطان الثدي. وتمَّ تعيين صوفيا فيرغارا وجهاً دعائياً لمجموعة لانجري مكارتني السنوية محدودة الإصدار التي تُعنى بنشر الوعي بمرض سرطان الثدي.

صرحت مكارتني في معرض حديثها عن هذا المشروع بالقول: “هنالك الكثير من المشاعر المرتبطة بالوقائع المأساوية الناجمة عن الخضوع لعملية استئصال الثديين”، وأردفت: “أردنا فقط صنع شيءٍ يسمح للنساء اللواتي يكابدن [هذا المرض] بامتلاك شيءٍ يفخرن به، شيءٍ لا يقترن بالخجل. أردنا أن تعرف النساء أنه لا يزال بإمكانهن الحفاظ على أنوثتهن، وجاذبيتهن، وكل ما يرتبط بكونهن نساء، وأن ذاك الجزء من الجسم يمكن أن يبدو مع ذلك جميلاً من الخارج، وكذلك من الداخل”.

وتأمل المصممةُ أيضاً في تشجيع التواصل فيما يخصُّ سرطان الثدي، واستعانت في سبيل ذلك بالممثل إدريس إلبا ليتصدر فيلماً قصيراً جديداً يحمل العنوان أُوُل إز لوڤ [أي: كل شيء على ما يرام]. وسيتم عرض الصور المرافقة له في معرضٍ يستمر لغاية 9 نوفمبر بمتجر مكارتني في شارع بوند ستريت بلندن، والذي يسهم في تقديم معلومات للزبونات حول هذا المرض ودعمهن في مواجهته.

قال إلبا: “مثل الكثير من الناس، كنت سيء الحظ بما يكفي حيث فقدت والدي بسبب السرطان قبل خمسة أعوام”، وأضاف: “إزالة وصمة العار المرتبطة بتحدث الرجال عن سرطان الثدي وتشجيع أقرانهم للحديث عنه مع زوجاتهم وأمهاتهم وأخواتهم ليس شيئاً نراه ونسمعه كثيراً، ولكن هكذا يجب أن يكون. يجب علينا تشجيع النساء في حياتنا على الخضوع للفحص الدوري”.

وتم أيضاً ابتكار رباط رأس “أُوُل إز لوڤ” قطني 100% بالتعاون مع شركة بست ميد كو، ويتوفر للبيع بدءاً من 15 أكتوبر. وكل قطع الإكسسوارات هذه تزينها رسائل مشجعة طُبعت عليها، تشكل تذكيراً للجميع بضرورة الخضوع للفحص الدوري وكذلك الحفاظ على صحتهم.

والآن اقرئي: الشيخة ماجدة الصباح تفتح قلبها وتتحدث عن معركتها مع مرض الاكتئاب‎

نُشِر للمرة الأولى على Vogue.co.uk

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع