تابعوا ڤوغ العربية

الشيخة حور القاسمي هي خليفة شقيقها الراحل خالد القاسمي في إدارة علامته للأزياء الرجاليّة

أعلنت الشيخة حور القاسمي، شقيقة المصمم الراحل الشيخ خالد القاسمي، مديرة إبداعيّة لعلامة الأزياء التي أسسها في لندن تحت اسم قاسمي، للأزياء الرجاليّة.

الشيخ خالد القاسمي

طويلة هي قائمة المناصب التي تشغلها الشيخة حور القاسمي، والجوائز التكريمية التي حصلت عليها، والشراكات التعاونية التي أبرمتها، لدرجة أنه يصعب حصرها، أما مناصبها الرئيسية فتتمثَّل في كونها رئيسة ومديرة مؤسسة الشارقة للفنون ومديرة بينالي الشارقة. اختتمت الشيخة حور هذا العام فعاليات الدورة الافتتاحية لمنصة الشارقة للأفلام، والتي يشمل برنامجها أفلاماً منتقاة بعناية مع سلسلة من المحاضرات وورش العمل والحلقات النقاشية.

لاحظ معلم الفنون الذي كان يدرسها قدراتها الفنية وأقنعها بالتسجيل في دورة للرسم بكلية سليد للفنون الجميلة في لندن. وقد دعم والداها، اللذان دائماً ما يجشعان على الاهتمام بالفنون، هذا القرار. تقول مستذكرةً لمقابلة سابقة مع ڤوغ العربية: “زرنا الكثير من المتاحف خلال نشأتي”، وتردف: “يحبُّ والدي الفنون والثقافة والتاريخ كثيراً، لذا في كلِّ مرةٍ نسافر فيها، نزور المتاحف دوماً. وعندما كنت في السادسة عشرة من عمري، سافرنا إلى نيويورك واصطحبنا والدي إلى معرض “بيكاسو والفن” بمتحف الفن الحديث. وخلال نشأتنا، شجّعنا والدايّ على متابعة الاهتمام بالفنون والموسيقى”.

الشيخة حور القاسمي بعدسة زيغا ميليشيك لصالح عدد شهر مارس 2019 من ڤوغ العربيّة

ستتولى الشيخة حور مهام الإدارة الإبداعيّة في هذه العلامة، وستحافظ على البصمة الفنية التي تميّز بها الشيخ خالد القاسمي الذي توفّي في يوم الإثنين 1 يونيو في المملكة المتحدة حيث يقيم. بالتعاون مع آدم رايس في إدارة فريق التصميم، وستقدم الشيخة مجموعة خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في لندن للرجال في يناير المقبل، ليكون العررض الأخير من الشيخ خالد القاسمي، قبل تقديم مجموعتها الافتتاحية للعلامة في موسم ربيع وصيف 2021 في شهر يونيو العام المقبل.

ولد خالد القاسمي في الإمارات، ودرس الهندسة في جامعة سانت مارتينز في لندن، توجه لمهنة تصميم الأزياء ولمع في مجال الأزياء الرجاليّة، أسس علامة قاسمي في لندن حيث نشأ، وأعاد افتتاح تلك العلامة من جديد في عام 2016، وهو يحرص على أن يظهر البصمة العربيّة في تصاميمه في تفاصيلها الدقيقة حيث ظهرت بعض العبارات العربيّة في تصاميمه أكثر من مرّة.

من تصاميم علامة قاسمي

من أبرز القطع التي قدّمها ضمن علامة قاسمي كان قميص قطني طبعت عليه جملة “صحافة لا تطلق النار” جاءت في مجموعة خريف 2017، وعاد من جديد للظهور في موسم ربيع 2020 ضمن عرض علامة فيتمو ليثير جدلاً واسعاً في المنطقة. علّق عليه المصمم الراحل في حوارٍ عبر الهاتف مع موقع ڤوغ العربيّة أواخر الشهر الماضي، قال فيه “لقد استعملتُ تلك الطبعة لتسليط الضوء على أمرٍ يحدث في الشرق الأوسط، وبالنظر لأن ڤيتمو استعملتها بتلك الطريقة الوقحة والمستفزَّة؛ فلا أعتقد أنهم يدركون ما تعنيه تلك الكلمات بالنسبة لنا نحن العرب”.

المجلس الفني السعودي يكشف موضوع النسخة السابعة من معرض فن جدّة 21, 39

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع