تابعوا ڤوغ العربية

هل مجلس برادا الاستشاري للتنوّع والشمولية هو الحل لمشكلة العنصرية في دنيا الموضة؟

الصورة: Rex

تعرّضت برادا في شهر ديسمبر الماضي لسيلٍ من الانتقادات جرَّاء بيعها مجموعة حاملات المفاتيح “براداماليا” المثيرة للجدل والتي تشبه وجهاً أسود. وردّاً على تلك الانتقادات، سحبت العلامةُ الإيطالية المنتجَ وأصدرت اعتذاراً مطوَّلاً، حيث كتبت رداً على موجة الانتقادات تلك: “إنها مخلوقات خيالية ليس مقصوداً أن يكون لها أي دلالة في العالم الواقعي وهي بالتأكيد ليست وجهاً أسود”، وتابعت: “لم يكن في نيّة مجموعة برادا مطلقاً الإساءة إلى أي أحد ونحن نمقت جميع أشكال التمييّز العنصري والصور العنصرية”.

والآن، وخلال هذا الأسبوع، أعلنت العلامة الإيطالية إنشاء مجلس استشاري رسمي للتنوّع والشمولية يهدف إلى “رفع أصوات الألوان داخل الشركة وصناعة الموضة عموماً”. وسيترأس المبادرةَ الجديدة كلٌّ من الكاتبة والمخرجة والمنتجة إيڤا ديڤورني والفنان والناشط الأمريكي ثياستر غيتس.

وقد صرَّحت ميوتشا برادا في بيانٍ لها: “برادا ملتزمة برعاية المواهب المتنوّعة وتوظيفها والحفاظ عليها لتساهم في جميع أقسام الشركة”، وأردفت: “إلى جانب تعزيز أصوات مختلف ألوان البشرة ضمن الصناعة، سنساعد في الحرص على أن تعكس دنيا الموضة العالمَ الذي نعيش فيه”. وإلى جانب المبادرة، ستقدم برادا أيضاً منحاً تعليمية تغطي كامل النفقات وبرامج تدريبية في أنحاء البلاد كافة وفي مكاتب برادا الدولية.

وصرَّح غيتس في البيان بالقول: “كانت برادا حليفاً لي في بعضٍ من أشدِّ المشاريع الفنية التي أقمتها اليوم طموحاً بما في ذلك إطلاق شركة بلاك إيميج”، وأضاف: “تنمية جهود التنوّع في الشركة أمر هام بالنسبة لي ولإيڤا وميوشيا، وأنا توَّاقٌ لقيادة المجلس الاستشاري للتنوّع والشمولية وترك أثرٍ مفيدٍ في قطاع الموضة”.

وأعلنت غوتشي أيضاً عن مبادرات مشابهة عقب اتخاذها خطوات غير محسوبة مماثلة هذا الشهر، بما في ذلك إطلاق برنامج منح دراسية يغطي كامل النفقات لزيادة التنوّع ضمن أقسامها الإبداعية. وكانت هذه العلامة قد تعرضت أيضاً لموجة من الانتقادات إثر بيعها كنزة تشبه وجهاً أسود. وقد اعتذرت غوتشي عن ذلك وأزالت الكنزة فوراً من موقعها الإلكتروني ومتاجرها وسط احتجاجات شعبية. وإلى جانب ذلك، التقى الرئيسُ التنفيذي للعلامة الإيطالية، ماركو بيزاري، المصممَ دابر دان المتعاون مع غوتشي في حي هارلم، إلى جانب “أفراد من المجتمع” و”شخصيات بارزة في الصناعة”، طبقاً لمنشور دابر دان على انستقرام.

والآن اقرؤوا: جامعة لندنية ابتكرت مؤخراً حجاباً رياضياً لحثّ المسلمات على المشاركة في الألعاب الرياضية

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع