تابعوا ڤوغ العربية

تطوّر إطلالات ڤيكتوريا بيكهام لدى تحيّتها للجمهور في ختام عروضها خلال أسابيع الموضة

مع اختتام عرض ڤيكتوريا بيكهام لموسم ربيع 2018 خلال أسبوع الموضة في نيويورك، ينصبّ اهتمام موقع ڤوغ العربية ar.vogue.me الآن على رصد تطوّر أناقة هذه المصممة البريطانية اللامعة. ومن الطبيعي أن تكون هناك صلة فطرية تربط بين جماليات تصاميمها وجوهر علامتها ومد وجزر أسلوب أناقتها الشخصي، وليس أدلّ على ذلك من خيارات إطلالاتها في نهاية كل عرض تقدمه على مرِّ الأعوام. وهنا يجري قسم الأزياء في ڤوغ العربية تحقيقاً حول هذا الموضوع

تغيّر الأسلوب الجمالي المعتاد لعلامة ڤيكتوريا بيكهام خلال عرضها لمجموعة ربيع 2018: فقد تحوّل من التصاميم الأنثوية القوية المميِّزَة للدار إلى إطلالات صبيانية لعوبة للصيف القادم. ويمكن أن نستشف مؤشرات ذلك من أزياء المصممة وإطلالاتها الشخصية. Indigital

كانت ڤيكتوريا بيكهام قد اتخذت عام 2008 خطوة جريئة في مسيرتها المهنية حيث انتقلت من كونها نجمة بوب أيقونية -معروفة باسم بوش سبايس من فرقة سبايس غيرلز- ومصممة مساهمة إلى توليها منصب المديرة الإبداعية بصلاحيات كاملة لدار الأزياء الخاصة بها. ومن المجموعة الأولى -التي تضمنت تشكيلة من الفساتين الجاهزة البسيطة والقطع المنفردة التي تليق بسيدة راقية، لموسم ربيع 2009- وصولاً إلى مجموعة ربيع 2012، كانت ڤيكتوريا بيكهام تعرض قطعها عبر عروض تقديمية خاصة، ثم انتقلت بعد ذلك إلى استخدام منصة العروض. كما أن بيكهام ذاتها لم تظهر لتحيّة جمهور صناعة الموضة بشكل رسمي بوصفها مصممة أزياء حتى موسم خريف 2012. وعندما قامت بذلك أخيراً وخرجت لتحيّة الحضور في نهاية عرض مجموعتها، اختارت الظهور بفستان أسود كلاسيكي متوسط الطول وانتعلت معه حينها حذاءً عصرياً بالأسود، وقد انحنت أمام الحضور في الصفوف الأمامية. وتماماً مثل مجموعاتها، فإن بيكهام تحوّلت عن الفساتين الضيقة والقطع الرائعة التي لا غنى للسيدة عن اقتنائها إلى القطع الرسمية المسترخية والأقمشة الأنثوية الناعمة.

مجموعة ڤيكتوريا بيكهام الأولى لربيع 2009 قدمت فساتين بقصة الساعة الرملية، وتنانير ضيقة جداً، وتصاميم أنيقة. Indigital

وكما هو العُرف السائد خلال أسبوع الموضة، يتجه المصمم الرئيسي إلى المنصة ليقوم بتحيّة مقتضبة جداً للجمهور في نهاية العرض. ورغم ذلك يحبّ بعض المصممين أن يقطعوا كامل المنصة لتحيّة الجمهور وسط عاصفة من التصفيق، ومنهم: بول سميث  الذي يحب أن يعدو فوق كامل المنصة مع عارضة الأزياء الرئيسية في عرضه، وڤيڤيان ويستوود  التي تتقدم كامل صف العارضات المشاركات على المنصة وهي تحمل باقة من الزهور، وألكسندر وانغ  الذي يهرول بنشاط عبر المنصة بكامل طولها، وإيلي صعب الذي عوَّدنا على اختتام عرضه بابتسامته الدافئة وتلويح يده بطريقته المميزة.

أما بالنسبة لڤيكتوريا بيكهام، فقد كانت أكثر تحفظاً في منهجها؛ ففي المواسم السابقة كانت تخفف من أناقتها الشخصية وتتجه نحو ارتداء ملابس رزينة بأناقة غير متكلفة تتألف من بنطلون مسترخٍ وتيشرت بسيط. ومثلما انتقلت مجموعاتها من قوية إلى أقوى، مع تفصيلات أكثر تعقيداً ولمسات راقية في الحياكة وألوان أكثر جرأةً، فإنَّ أسلوب أناقة ڤيكتوريا الخاص ينتمي إلى مصاف فيبي فيلو التي يحظى أسلوبها بتأثير بالغ. وتبرهن هاتان السيدتان على أنهما المصدر الرئيسي لاستلهام أزياء المرأة العاملة من خلال مجرد تلويحة ختامية تؤديانها في نهاية عروض مجموعاتهما ذات الجاذبية التي لا تقاوم.

تصفحي معرض الصور أعلاه لرصد تطور إطلالات ڤيكتوريا بيكهام في ختام عروض مجموعاتها منذ خريف 2012 وحتى اليوم. وربما قد عادت الكعوب العالية لموسم ربيع 2018، إلا أن مستوى الأناقة ثابتٌ ويتمحور حول التقاء الملابس المسترخية البسيطة بالأزياء بالغة الفخامة. باختصار ترتكز إطلالتها إلى الجمع بين بنطلون جينز مع تيشرت أبيض وحذاء ستيلتو جذاب بكعبٍ عالٍ.

أجمل إطلالات الشارع من أسبوع الموضة في نيويورك ربيع 2018

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع