August 4, 2022

إثراء تطلق معرض ’’الهجرة: على خطى الرسول‘‘ وتسلّط الضوء على ولادة الإسلام بمنظور عصري حديث

Photo: ithra

اتفق المسلمون منذ قرون طويلة أنّ هجرة النبي محمد ﷺ من مكة إلى المدينة المنورة تمثّل أهم حدث في التاريخ الإسلامي بأسره كونها تشكّل منعطفاً كبيراً في تاريخ الدعوة، الأمر الذي أدّى إلى اعتمادها كنقطة بداية للتقويم الإسلامي، الذي يمثّل المرجعية الأساسيّة لجميع المسلمين حول العالم.لذا، وبالتزامن مع بدء العام الهجري الجديد، وبغية تسليط الضوء على المراحل الأولى لانتشار الإسلام من منظور حديث، وتقديم سرد فني لهجرة النبي محمد ﷺ، افتتح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) أول معرض على الإطلاق حول موضوع الهجرة بأسلوب معاصر تحت عنوان “الهجرة: على خطى الرسول”.
 
View this post on Instagram
 A post shared by Ithra | إثراء (@ithra)
حيث يُقام المعرض في قاعة إثراء الكبرى ويجمع بين الفن المعاصر والإسلامي، ويضم مجموعة من الآثار والمقتنيات والمخطوطات والمنسوجات القادمة من المسجد النبوي في المدينة، و14 محطة تفاعلية صممت بعناية من قبل خبراء محليين ودوليين، وأفلاماً وثائقيةً، وكتاباً يروي قصة الهجرة، ليعكس بذلك الثراء الكبير للحضارة الإسلامية.ورغم أنّ قصة الهجرة تتجسّد بهجرة النبي محمد من مكة إلى المدينة المنورة، إلّا أنّ المغزى منها لا يقتصر على التاريخ الإسلامي أو المسلمين نهائيّاً. فكنقطة تحول في انتشار رسالة الإسلام، أشارت الهجرة النبوية إلى اللحظة التي تحوّل فيها الرسول الكريم وأتباعه الأوائل من أقلية مضطهدة إلى مجتمع متكامل، إذ لم تُعِد الهجرة تشكيل منطقة شبه الجزيرة العربية -اجتماعياً وسياسياً- فحسب، بل أثّرت على جميع الحضارات في مختلف أنحاء العالم أيضاً.لذا، ولأنّ التفاصيل الدقيقة للهجرة ما تزال غير معروفة لنسبة كبيرة من الناس، سيتبع المعرض خطى النبي الكريم، بمساعدة العلماء والمؤرخين والفنانين، ليسلّط الضوء على تحركاته خلال هذه الرحلة الحاسمة ويشرح كلّ ما حدث معه منذ أن غادر منزله في مكة المكرّمة وحتى وصوله إلى يثرب، التي عُرفت لاحقاً باسم المدينة المنورة.
 
View this post on Instagram
 A post shared by Ithra | إثراء (@ithra)
“الهجرة: على خطى الرسول” هو أول معرض متنقّل لإثراء، استغرق العمل عليه مدة 3 سنوات بمساعدة أكثر من 70 باحثاً وفناناً، وسيستمر مدة 9 أشهر، أي حتى الـ29 من أبريل القادم 2023، ليتنقّل بعدها في كل من الرياض، وجدة، والمدينة المنورة، ثم يتجه إلى عدد من مدن العالم خلال دورته التي ستمتد لخمس سنوات.يقع مركز إثراء في مدينة الظهران شرق السعودية، ويقدّم لروّاده مساحة عامة إبداعيّة وتفاعليّة لورشات العمل، والعروض، والفعاليات، والمعارض والتجارب، ويسعى إلى تحفيز التنوع، والاحتفاء بالإبداع، وتشجيع التعاون بهدف تنشيط اقتصاد المعرفة في المملكة.اقرئي أيضاً: “حجابي اختياري”، أول محجبة في البرلمان الأسترالي تلقي خطاباً مؤثراً أمام مجلس الشيوخ وتلهم الفتيات لـ”ارتدائه بفخر”